التحضير لمقابلة العمل
التحضير لمقابلة العمل

مقابلة العمل مرحة محورية، وأحد أهم المراحل في سبيل الفوز بالعمل. لذلك كان لزاما التحضير الجيد لهذه المرحلة، وجمع كل المقومات التي من شأنها ترجيح كفتك مقارنة بالمترشحين الآخرين. التحضير الجيد يشمل كل جوانب المقابلة، ويتطلب وقتا وجهدا معتبرين واتباع مجموعة من القواعد والأساليب التي أثبتت مفعولها ونجاعتها لتحسين موقف المترشحين أثناء الحوار.

التحضير لمقابلة العمل

الخطوة الأولى في التحضير لمقابلة العمل تتعلق بك وبملف ترشحك. احرص على معرفة كل تفاصيل ملفك، كل جزئيات سيرتك الذاتية وكل الوثائق الني أضفتها لطلبك. لا تبدو كشخص لا يتذكر جيدا ما فعله في عمل ما مضت عليه سنوات. حدد نقاظ ضعفك وقوتك، والمهام التي ترتاح فيها أكثر من غيرها. حدد بالأخص طموحاتك وأهدافك، وكيف يمكن للوظيفة التي تقدمت من أجلها أن تعينك على تحقيقها. أصحاب الشركة يفضلون اختيار أشخاص بأهداف واضحة مقابل الوظيفة التي يطرحونها، بدل أشخاص يريدون فقط الوظيفة.

الخطوة الثانية تتمثل في الاستعلام الدقيق حول الشركة، الفرع الذي يطرح الوظيفة، والوظيفة نفسها. ابحث عن طريق موقع الشركة على الشبكة العنكبوتية في تاريخ الشركة، مجالات عملها، أماكن وجودها والتقنيات التي تستعملها. استعلم بشكل خاص عن الفرع الذي يطرح الوظيفة، ثم ادرس الوظيفة نفسها وحضر نفسك للدفاع عن مؤهلاتك تجاهها بالنظر لتكوينك ومعارفك وخبراتك. ينصح أثناء الحوار أن تتجاذب أطراف الحديث مع محاورك حول الشركة ما هو كفيل لإعطائه الانطباع بأنك متحمس لأن تصبح جزءا منها. ينصح أيضا بتحضير قائمة للأسئلة الأكثر احتمالا، وأجوبتها الأكثر مثالية، بهذه الطريقة ستكون إجاباتك شبه عفوية وستعطي الانطباع بثقتك بنفسك.

أما الخطوة الثالثة، فتتمثل في تحضير كل ما يتعلق بالحوار. بداية باللباس الذي سترتديه، إذ من الأحسن تحضيره ووضعه على حدة حتى لا يتسبب ذلك في تضييع وقتك يوم الحوار. كذلك ينصح بتحضير تعليمات التنقل حتى تصل إلى الشركة في أحسن الظروف. يمكنك أن تزور مقر الشركة أياما قبل الحوار حتى تكون فكرة دقيقة حول طبيعة المواصلات وحتى تتعرف على عنوان الشركة الصحيح.

أمر لا بد من عدم إغفاله، هو أن تعرف أي نوع من المقابلات ستقوم بإجرائه. إذ ليست كل المقابلات متشابهة، حيث تكون مجبرا أحيانا لإجراء أكثر من مقابلة للظفر بالعمل. على العموم هناك نوعان من المقابلات: المقابلات مع مسؤولي الموارد البشرية، والمقابلات مع المسؤولين التقنيين أو المسيرين. بالنسبة للمقابلة مع مسؤولي الموارد البشرية، فإن تركيز المقابلة يتمحور حول ملفك بصفة عامة، من حيث تكوينك ومجال نشاطك، وبوجه أخص حول مهاراتك في التواصل وقدرتك على الإقناع، ومشاريعك وطموحاتك مقابل الوظيفة والشركة. هذا النوع من المقابلات يرتكز على جانبك الشخصي، عليك أن تقنع محاورك بأنك ناجح ومتزن كإنسان قبل كونك موظفا. أما النوع الثاني من المقابلات، فهو يأتي غالبا بعد نجاحك في الحوار الأول، وهو تقني بحت حيث يناقش مؤهلاتك ومعارفك وخبراتك مقابل متطلبات الشركة واحتياجاتها. بعض الشركات تركب المقابلتين معا، وبعضها لا يقوم بذلك، الأكيد أن عليك عزيزي القارئ أن تحضر لكل حوار حسب نوعه.

كانت هذه أهم محطات التحضير لمقابلة العمل ، وهي أمور لا بد منها لضمان سير الحوار في أحسن الظروف.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × 2 =