عمليات التجميل بالليزر

تعتبر أشعة الليزر التي تم اكتشافها في الستينات بمثابة طفرة كبيرة في علم الطب التجميلي وغيره من العلوم نظرا لاستخداماته الهائلة، والتي من بينها إزالة الشعر الزائد من الجسم، وعلاج تصبغات البشرة وآثار الجروح وأيضا تصغير الأنف وغيرها من الاستخدامات، ومع ذلك يبقى الليزر هو الاستخدام الأقل ضررا ومن خلال موقع تسعة سنكشف لكم عن أهم طرق التجميل بالليزر بجانب المميزات والعيوب.

ما هي طرق التجميل بالليزر وأهم مميزاتها وأضرارها؟

لقد ذكرنا من قبل أن هنالك العديد من الاكتشافات الحديثة عن استخدامات ضوء الليزر في عمليات التجميل والتي تزداد يوما بعد يوم ومنها:

إزالة الشعر بالليزر

  • تتم عمليه إزالة الشعر عادة للأشخاص الذين يعانون من نمو الشعر بشكل غزير سواء في الجسم أو البشرة وفي الغالب يعاني هؤلاء الأشخاص من مشاكل هرمونية بالجسم تؤدي إلى النمو الزائد للشعر، واستخدام هذه الطريقة لا يقتصر على للنساء فقط فهناك الكثير من الرجال يلجئون لها ولكنه يحظى باهتمام أكبر من قبل السيدات.
  • يبدأ الطبيب عملية إزالة الشعر بالليزر عن طريق عمل تخدير موضعي أو كلي للمنطقة المراد إزالة الشعر منها وهذا يعتمد على حجم المنطقة فإذا كانت لا تتعدى ١٥٪ من الجسم فليس هناك ما يدعو للتخدير الكلي.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بضبط درجة حرارة مناسبة للجهاز تبعا لسماكه الشعر ونوعيه جلد المريض حتى لا تتسبب أشعة الليزر في حرق الجلد ثم بعد ذلك يقوم الطبيب بتحريك جهاز الليزر عدة مرات على المنطقة المستهدفة.
  • يبدأ التجميل بالليزر عن طريق انبعاث ضوء الليزر لاختراق عدة طبقات من الجلد حتى يصل للخلايا المتسببة في ظهور الشعر وهى خلايا الميلانين فتصاب خلايا الشعر السميكة أولا بالضعف الشديد ثم الخلايا الأقل سمكا ثم تسقط ولا يتم التخلص من الشعر نهائيا من أول مره بل يتم عمل عدة جلسات حتى الوصول للنتيجة المطلوبة.

مميزات إزالة الشعر بالليزر

  • تعمل على التقليل من الشعر السميك والداكن وبالتالي تساعد على تنعيم  وتفتيح لون الجلد.
  • تعتبر الطريقة هي الآمن على الإطلاق لأن أشعة الليزر لا يمكن أن تتسبب في نقل أمراض عضوية أو جلدية لأي شخص حتى وإن تم استخدام أشعة الليزر لإزالة الشعر من الجسم بالكامل.
  • ليس هناك أيه تخوفات من التجميل بالليزر أثناء فترة الحمل فأشعة الليزر لا تتسبب في نقل تشوهات للأجنة أو سقوط الحمل كما يدعي البعض.
  • تعتبر أقل تكلفة ولا تحتاج إلى بذل مجهود مثل الطرق التقليدية الأخرى والتي تحتاج إلى وقت وجهد.

عيوب إزالة الشعر بالليزر

  • يجب عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة لمدة أسبوع على الأقل بعد إجراء عملية التجميل بالليزر حيث يمكن أن تؤدي أشعة الشمس إلى احمرار وتورم بالجلد كرد فعل تحسسي.
  • أحيانا ومع رفع درجة حرارة الجهاز المستخدم في إزالة الشعر بالليزر يصاب الجلد بتصبغات حادة،  وقد يؤدي إلى ظهور حروق بالجلد من الدرجة الثانية وتحتاج في هذه الحالة إلى أشهر طويلة للعلاج.
  • لا ينصح بإزالة الشعر بالليزر في المناطق المصابة بجروح أو المناطق التي يظهر بها حب الشباب حتى لا تؤدي إلى تفاقم الوضع.

تجميل الأنف بالليزر

يعتبر تجميل الأنف بالليزر واحدا من أحدث الطرق الناجحة في التجميل بالليزر حيث كان يتم سابقا تجميل الأنف عن طريق التدخل الجراحي والذي كان يتخلف عنه الكثير من الأضرار.

يبدأ تجميل الأنف عن طريق فتح جزء صغير من الأنف باستخدام أشعة الليزر ثم بعدها يتم إصلاح عيب الأنف سواء أكان إصلاح التواء العظام الزائدة أو إزالة النتوءات الزائدة، وبعدها يتم إغلاق فتحه الأنف باستعمال أشعة الليزر أيضا دون الحاجة لاستعمال المشرط مطلقا، وفي حال ما إذا كانت مشكلة الأنف خارجيا كمشكلة تضخم الدهون بالأنف يتم إجراء العملية وإنهائها في ساعات قليلة دون الحاجة إلى فتح الأنف.

مميزات تجميل الأنف بالليزر

  • لا يقتصر تجميل الأنف بالليزر على تحسين مظهرها فقط كما يعتقد الكثير من الناس فأحيانا يقدم البعض على إجراء عمليات التجميل بالأنف لوجود مشاكل خاصة بها كضيق فتحتي الأنف التي تؤثر بالسلب على عملية التنفس.
  • يعتبر التجميل بالليزر من أفضل الحلول لعلاج مشكله جلد الأنف السميك أو العظام البارزة في كما يساهم الليزر في إصلاح عيوب الأنف الناتجة عن أخطاء العمليات الجراحية السابقة سواء أجريت حديثا أم قديما.
  • عملية تجميل الأنف باستخدام أشعة الليزر لا تستغرق الكثير من الوقت ففي عقب ساعتين على الأكثر يخرج المريض من غرفه العمليات وهو بصحة جيدة ويستطيع مواصلة حياته بشكل طبيعي.
  • تجميل الأنف بالليزر يساعد في تقليل الخطر الناتج مقارنة بجراحة الأنف العادية والتي تحتاج إلى تعقيم الأدوات الطبية بشكل كافي تجنبا لحدوث أي  تلوث.
  • احتماليه حدوث نزيف بعد إجراء عملية تجميل الأنف بالليزر لا تتعدى ٢٥٪ على عكس تجميل الأنف جراحيا والذي ينتج عنه حدوث نزيف قبل وبعد انتهاء العملية.
  • وأخيرا يعتبر الليزر من أفضل الحلول لتصغير الأنف والتخلص من مشكلة الغدد الدهنية الزائدة المتكونة بها وأيضا تحديد شكل الأنف تبعا لرغبه المريض دون أي تدخل جراحي.

عيوب تجميل الأنف بالليزر

  • على الرغم من المنافع الكثيرة الناتجة عن التجميل بالليزر إلا أنه قد تؤدي حرارة جهاز الليزر المرتفعة إلى حدوث قطع أو تلف بأنسجة الأنف الداخلية وفي هذه الحالة يحتاج المريض إلى تدخل جراحي سريع ودقيق قبل ظهور مضاعفات على المريض كنزيف الأنف أو صعوبة التنفس.
  • تعتبر عمليات تجميل الأنف بالليزر من العمليات باهظة الثمن وخاصة في الدول العربية وبالتالي يصعب إجرائها من قبل الفئة المتوسطة.
  • ننصح بعدم استخدام الليزر في استئصال اللحمية لأنها من العمليات الدقيقة للغاية، ومن الوارد حدوث خطأ أثناء العملية كتضييق مكانها مما يتسبب في إحداث مشاكل خطيرة بالجهاز التنفسي والبديل الأفضل لها هو استعمال المنظار.
  • عملية التجميل بالليزر قد تتسبب في جعل مظهر الأنف يبدو قبيحا أكثر من السابق ما لم يكن الطبيب متمرسا بشكل كاف في القيام بهذا النوع من العمليات.
  • أحيانا يحدث لدى الكثيرين تورم بالأنف بعد إجراء العملية وخاصة العمليات الجراحية بالليزر وقد يستمر  الورم من شهر حتى عام كامل.
  • تنفجر بعض الأوعية الدموية بالأنف وهذا الأمر لا يعد خطيرا ولكنه يترك أثرا لبقع حمراء بالأنف من الخارج.

وفي النهاية فإننا ننصح المقبلين على إجراء عمليات التجميل بالليزر بالبحث بشكل جيد في أضرارها قبل الخضوع لها وأيضا معرفة تكاليفها جيدا والذهاب إلى طبيب متخصص لإجرائها حتى نتجنب الوقوع في مخاطر أخرى.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

2 × ثلاثة =