تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمل والانجاب » كيف يؤثر البيسفينول على الجنين وأين توجد هذه المادة؟

كيف يؤثر البيسفينول على الجنين وأين توجد هذه المادة؟

بعد أن كان الإنسان ينظر لمادة البيسفينول أ منذ اكتشافها وحتى وقتنا الحالي على أنها شيء معجز عظيم، حان الوقت للاعتراف بأن هذه المادة ليست سوى كارثة أضرت بصحة وحياة الكثيرين. ونقدم لكم أهم الأمور المتعلقة بهذه المادة في هذا المقال.

البيسفينول

تعتبر مادة البيسفينول أ من المواد التي لا يعرف الكثيرين عنها شيئا بالمرة في مجتمعاتنا العربية. وهذا أمر مرعب للغاية؛ فهذه المادة قد ثبت ضررها الكبير على صحة الإنسان، بل والحيوان كذلك؛ حتى أن بعض الدول قد بدأت تخطو خطوات واسعة في منع تصنيع المواد البلاستيكية باستخدام هذه المادة. والحق أن الإلمام بمعلومات تتعلق بهذه المادة، مادة البيسفينول أ، ونشر الوعي بين الناس بها يعد أمرا هاما يساعد الأجيال القادمة على تجنب الأضرار الجسيمة التي أصبحت تمثل مشكلة قومية تمس بالشعوب عامة. ونقدم لكم، أعزائي القراء، في السطور الآتية تعريفا مبسطا لهذه المادة وأهم الأضرار التي سببتها للإنسان وكيفية حماية الصحة منها وتجنبها، مع مجموعة من الرموز التي تساعد على اختيار الصحي من المواد البلاستيكية وتجنب الضار منها.

ما هو البيسفينول ؟

في البداية، لابد وأن نعرف مادة البيسفينول أ وأين توجد هذه المادة. إن مادة البيسفينول أ هي مادة كيميائية تستخدم في صناعة المواد البلاستيكية التي تستخدم في حفظ المواد الغذائية. وقد تم اكتشاف هذه المادة في عام 1890. ومع الأسف الشديد، فإن مادة البيسفينول أ توجد على نطاق واسع في معظم المواد البلاستيكية المتواجدة بالأسواق، كالعلب التي تستخدم في حفظ الطعام والأطباق والأواني البلاستيكية وزجاجات الحليب واللهايات الخاصة بالأطفال وزجاجات المياه العادية وجميع الأكياس البلاستيكية، سواء تلك التي تستخدم في حفظ الطعام أو غيرها، والورق الحراري الذي يستخدم في الفرن والأجهزة الإلكترونية والطبية التي تستخدم داخل المنازل والمستشفيات والمنظفات بأنواعها وغيرها من المواد التي لا يخلو منها أي منزل تقريبا؛ هذا غير أن هذه المادة، مادة البيسفينول أ، تتواجد في معظم أنواع دهانات الحوائط التي يستخدمها جميع الناس. ولعل السبب الوحيد الذي يدفع بالناس إلى استخدام مادة البيسفينول أ هو كونها زهيدة الثمن؛ ولذلك يكثر تداولها في البلدان النامية.

مخاطر البيسفينول

لقد وجد الباحثين في الحقب الأخيرة أن مادة البيسفينول أ لها الكثير من الأضرار على صحة الإنسان؛ فهي على سبيل المثال تسبب خللا بالغدد الصماء، كما أنها تؤثر على الإنجاب وتسبب العقم بشكل سيء للغاية؛ فبالنسبة للرجال، تسبب مادة البيسفينول أ انخفاض عدد الحيوانات المنوية وقلة جودتها، أما بالنسبة للنساء فإنها تسبب تكيسات على المبايض؛ الأمر الذي يسبب العقم المؤقت للمرأة حتى تتماثل تماما للشفاء. وقد بينت الدراسات أن مرض الصفراء أو الاصفرار الذي يولد به معظم الأطفال في مجتمعاتنا النامية تتسبب فيه مادة البيسفينول أ، في حال تعرضت الأم الحامل للمواد المصنعة منها بصورة كبيرة خلال فترة الحمل.

تأثير مادة البيسفينول أ على الجنين

لقد اكتشف علماء الوراثة أن مادة البيسفينول أ تعد أحد أهم المواد والمركبات الكيميائية التي تؤثر في تكوين الجنين وشكله وتكوين عضلاته. كما أنها تؤثر بالسلب على نمو خلايا دماغ الجنين والخلايا العصبية بجسمه؛ الأمر الذي يسبب خللا في النشاط واضطرابات في السلوك تظهر بعد الولادة. هذا إضافة إلى أن تعرض المتزايد للمواد المصنعة من مادة البيسفينول أ يسبب الولادة المبكرة؛ حيث بينت الدراسات أن النساء الحوامل اللاتي تعرضن لهذه المادة خلال فترة الحمل قد حانت لحظة ولادتهن قبل تمام الأسبوع لسابع والثلاثين من الحمل. وبالطبع تتحسس المرأة الحامل من جميع الروائح النفاذة أو الغريبة، ومن ضمنها الروائح المنبعثة من الدهانات التي يدخل في صناعتها مادة البيسفينول أ. ولذا إن حدث وقام الأبوين بدهان غرفة الطفل المنتظر خلال فترة حمل الأم، فلابد من أن تترك المنزل لعدة أيام حتى تتلاشى رائحة الدهان تماما. وعلى الأم الحامل كذلك أن تحد من تناول الأطعمة المعلبة والمحفوظة داخل العبوات البلاستيكية أو الورقية قدر الإمكان، وأن تستبدلها بالأطعمة الطازجة. ولا تنصح المرأة الحامل أبدا بوضع الأطعمة الساخنة بالأواني البلاستيكية أو تسخينها بها داخل الميكروويف مثلا.

أضرار مادة bpa

بعد أن كانت مادة البيسفينول أ أوbpa تستخدم في صناعة غالبية المواد البلاستيكية الخاصة بحفظ الأطعمة أو تناولها، أصبح استخدام هذه المادة على نطاق أضيق بكثير مما كان عليه من قبل، وخاصة في دول العالم الأول، ويتصدرها الدول الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية وكندا؛ وذلك بعد اكتشاف الأضرار الجسيمة التي تسببها مادة البيسفينول أ للإنسان، والتي ذكرنا أهمها في السطور الماضية. وعلى سبيل المثال، تم حظر تصنيع المواد البلاستيكية الخاصة بالأطفال والرضع، على وجه الخصوص، من مادة البيسفينول أ، واستبدالها بمواد أخرى آمنة على صحة الإنسان، منها الزجاج والسيراميك والفولاذ والمواد البلاستيكية المصنعة من مواد تخالف هذه المادة. كذلك لم يعد يستخدم مادة البيسفينول أ لصناعة المواد الخاصة بحفظ المواد الغذائية على الإطلاق. ولجأت هذه الدول إلى تصنيع دهانات للحوائط خالية من مادة البيسفينول أ.

كيفية التعامل مع المواد البلاستيكية

لأن مادة البيسفينول أ، كما ذكرنا سلفا، تستخدم في تصنيع معظم المواد البلاستيكية التي تلامس الطعام والشراب، سواء تلك التي يستخدمها الكبار أو الصغار، فإنها تدخل لجسم الإنسان بسهولة تامة عن طريق الفم. ومن الجدير بالذكر أن درجة انتقال مادة البيسفينول أ للطعام والشراب تعتمد على درجة حرارة هذا الطعام أو الشراب داخل العلب أو الأكياس البلاستيكية؛ فكلما ارتفعت درجة حرارته، كلما تكسرت جزيئات هذه المادة واختلطت بالطعام. ولهذا السبب تنصح ربات البيوت بعدم وضع الطعام داخل العبوات والأكياس البلاستيكية قبل أن تبرد تماما. وفي حال كانت هناك مواد غذائية مجمدة داخل الأكياس أو العلب البلاستيكية، فينصح بنزع هذه الأطعمة وهي لا زالت على حالتها المجمدة؛ وذلك لأن ترك الطعام ليتفكك داخل تلك المواد البلاستيكية يعمل على اختلاط مادة البيسفينول أ بالغذاء كذلك. وحذار من القيام بتسخين الطعام المعلب الجاهز بالميكروويف. ولتعلمي، عزيزتي، كذلك أن طول عمر المواد والأواني البلاستيكية وحدوث خدوش بها يؤدي إلى زيادة الضرر الواقع منها على صحة الإنسان.

ويفضل شراء المواد الغذائية والمشروبات الغازية والعصائر والمياه المتوفرة بعبوات زجاجية بدلا عن العبوات البلاستيكية. وفي حال تناولت المشروبات الغازية المصنعة بعبوات من الصفيح، فيجب التأكد من أن العبوة سليمة مائة بالمائة؛ لأن أي اعوجاج بها أو خدش قد يعني دخول مادة البيسفينول أ وتغلغلها داخل المشروب. وفيما يخص الأطفال والرضع، لابد من التأكد من أن جميع الأدوات والمواد واللعب الخاصة بالأطفال خالية من مادة البيسفينول أ؛ لأن الأمر لا يسلم من أن يضع الطفل اللعبة بفمه أو يقوم بقرضها. وننصح الأمهات بالاستعاضة عن الرضاعة الصناعية بالرضاعة الطبيعية، حتى نضمن ابتعاد الأطفال تماما عن مخاطر الببرونة التي ربما تكون مصنعة من مادة البيسفينول أ. وفي حال اضطرا الأم إلى اللجوء للرضاعة الصناعية، خاصة الأم لتوأم أو أكثر، فلابد من التأكد من أن الببرونة أو زجاجة الحليب خالية من مادة البيسفينول أ تماما.

ما معنى pba free؟

وبعد سرد الحقائق التي ذكرت عن مادة البيسفينول أ والمخاطر والأضرار التي تسببها لصحة الإنسان، على كل من يستخدم المواد البلاستيكية معرفة معنى كل رمز من الرموز التي تكتب عليها؛ حتى يتثنى له اختيار الجيد والابتعاد عن الضار منها. وهذه الرموز تظهر داخل ثلاثة أسهم تشكل مثلثا وتظهر عادة في قاع العبوة البلاستيكية. وأول هذه الرموز هو الرقم 1، والذي يتواجد غالبا على العبوات التي تستخدم لحفظ الأطعمة والمشروبات، كزجاجات المياه الغازية والمياه المعدنية والمشروبات بأنواعها وأكياس التغليف. وهذه العبوات تستخدم لمرة واحدة؛ وبالتالي فهي غير قابلة لإعادة التدوير. والرمز الثاني هو الرقم 2؛ والذي يعني أن العبوة مصنعة من مادة البولي إيثيلين عالي الكثافة. ويستخدم هذا النوع من العبوات في حفظ الألبان والمنظفات ومنتجات العناية بالشعر والبشرة. ويعتبر هذا النوع من البلاستيك آمنا، كما يمكن إعادة تدويره. والرمز الثالث هو الرقم 3؛ والذي يعني أن البلاستيك مصنع من مادة البولي إيثيلين كلورايد. ويستخدم هذا النوع في صناعة البلاستيك الشفاف الذي يتم به تغلف الأطعمة. وهذا النوع آمن عند الاستخدام لفترات قصيرة؛ فإن طالت مدة استخدامه فإنه يصبح ضارا. كذلك إن تعرض هذا النوع للحرارة، فإنه يصبح أخطر أنواع البلاستيك ويتحول إلى مادة سامة.

والرمز الرابع هو الرقم 4؛ والذي يعني أنه مصنع من البولي إيثيلين منخفض الكثافة. ويستخدم في صناعة بعض العبوات والأغلفة الخاصة بالأطعمة وغيرها والمنظفات ومعجون الأسنان والأكياس البلاستيكية. ويعتبر هذا النوع آمن على صحة الإنسان نسبيا؛ كما أنه يمكن إعادة تدويره. والنوع الخامس يرمز له بالرمز 5؛ ويعتبر أفضل أنوع البلاستيك على الإطلاق؛ كما أنه قابل لإعادة التدوير. ويستخدم هذا النوع في كثير من أواني الطعام وعلب الحفظ. والرمز السادس الذي يشير إليه الرقم 6 هو البوليسترين؛ وهو اكثر أنواع البلاستيك خطورة على الصحة؛ وهو الفلين الذي يستخدم في حفظ وتقديم الأطعمة. والرمز السابع المشار إليه بالرقم 7 يدل على أن البلاستيك مصنع من مواد أخرى مثل الأكريليك والنايلون وغيرها. وقد يكون عبارة عن خليط من عدة مواد بلاستيكية، ومن ضمنها المواد المذكورة سلفا. ولعدم معرفتنا بالمادة المصنع منها هذا النوع من البلاستيك، فيفضل تجنبها وعدم استخدامها؛ وخاصة في الأطعمة. ومن أهم الرموز التي تجدها على العبوات البلاستيكية هو الرمزBPA FREE؛ والذي يعبر عن أن هذه العبوة خالية من المواد السامة والرصاص ومادة البيسفينول أ. وهناك مجموعة أخرى من الرموز الواجب معرفتها قبل اقتناء المواد البلاستيكية؛ وأهمها رمز الميكروويف؛ والتي تعني أن هذه المادة آمنة عند وضعها بالميكروويف، ورمز كأس الشرب وإلى جواره الشوكة؛ والذي يعني أنه آمن تماما للأكل والشرب، ورمز يشبه النجمة المتشعبة؛ والذي يعني أن هذا النوع من البلاستيك يتحمل درجة الحرارة العالية والمنخفضة؛ وبالتالي فإنه يمكن استخدامه في التجميد والتسخين.

والخلاصة من كل ما سبق أنه يجب عليك توخي الحذر وأخذ الحيطة عند استخدام أي مواد في أمورنا الحياتية؛ مأكل أو مشرب أو أي نشاط آخر؛ فربما أدى سوء استخدام بسيط إلى مشكلة صحية كبيرة لك أو لأحد أفراد أسرتك العزيزين عليك. ومن كان يتخيل أن مادة مثل مادة البلاستيك المنتشرة بهذا الشكل الكبير الهائل بأسواقنا وبيوتنا قد تكون مصنعة من مادة سامة كمادة البيسفينول أ التي أسهبنا في الحديث عنها فيما سبق؟ والفيصل في هذا الشأن هو معرفة المعنى الذي يشير إليه كل رمز على المواد البلاستيكية والكيفية الصحيحة التي يتم بها استخدام كل نوع.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

سارة الدالي

مترجمة وكاتبة، تخرجت في كلية اللغات والترجمة الفورية بجامعة الأزهر الشريف. محبة للقراءة والكتابة في جميع المجالات، وخاصة مجال الرواية.

أضف تعليق

13 − واحد =