تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » الشخصية » الاستفادة من العيوب : كيف تكتشف عيوبك وتستفيد منها ؟

الاستفادة من العيوب : كيف تكتشف عيوبك وتستفيد منها ؟

دومًا ما يقال إن الاستفادة من العيوب هي طريقة لتحويل العيوب إلى منافع، وهذا حقيقي تمامًا كما سنرى في هذه المقال الذي يعلمك الاستفادة من العيوب .

الاستفادة من العيوب

الاستفادة من العيوب ليست مستحيلة. يجب عليك عزيزي القارئ أن تعلم جيداً أن العيوب الشخصية ليست معضلة لا يمكن التخلص منها بل في هذا المقال سنصف لك كيف تستفيد من عيوبك وتحولها من مجرد عيوب الجميع ينتقدك عليها إلى صفات حسنة وجيدة جداً فتصل إلى مرحلة متطورة من النضج النفسي والتي تكون أول خطواتها هي الاستفادة من العيوب، لذلك اقرأ جيداً هذا المقال لأنه سيغير طريقة تفكيرك عن نفسك وعن العيوب وعن فكرة اليأس والحياة التي هي فكرة لا يجب أبداً أن تستهن بها.

أهم نصائح الاستفادة من العيوب

تحاشى الكبرياء

وهو أول المشاكل التي يجب أن تتخلص منها ومن ثم ستجد نفسك حر في تطوير ذاتك، فالكبرياء هو أول حاجز بينك وبين الاستفادة من العيوب الشخصية لأنك بسببه تتعامى عن الأخطاء الشخصية الخاصة بك على الدوام وهذا غير جيد بالمرة فالكبرياء صفة سيئة جداً في المجمل الشخصي وتعتبر قاتل متسلل لكل تنمية بشرية تحاول أن تدخلها حياتك، فالشخص المتكبر يعتبر نفسه فوق الجميع وأغلى وأعلى من الكل فلن يراعي أي شخص أو شيء يقال له من حيث النصيحة، أيضاً الكبرياء يجعلك لا تعترف بأخطائك حتى وإن كنت تعرف من داخل نفسك أنك على خطأ وهذا في حد ذاته أخطأ من الخطأ الذي فعلته حيث الاعتراف بالخطأ هو أول الخطوات العملية للاستفادة من العيوب، حيث عندما تصارح نفسك بخطئك ستتجنبه في المرات القادمة مما سيجعلك شخص متطور باستمرار تلاحظ نفسك وتنميها وتراعي السيئ فيها وتتجنبه فإن كنت تتجنب الناس السيئين الذين يضايقونك بسوء تعاملهم فبالأولى لاحظ تعاملك أنت وابدأ بنفسك وأحكم على نفسك حتى لا يحكم عليك الآخرون.

حدد العيوب

يجب عليك عزيزي القارئ أن تحدد العيوب التي تمتلكها في شخصيتك، وعندما أقول لك هذا فأنا لا أدينك لكني أوضح لك أن جميع البشر يمتلكون عيوب ناتجة من المؤثرات الخارجية وعيوب التربية والميديا والعادات والتقاليد والجينات، كل هذه الأشياء من السهل جداً أن تكون فينا كبشر، كمية عيوب قاتلة للتطور البشري النفسي الذي يميزنا عن الحيوانات، لذلك عندما تحدد عيوبك فهذا شيء إنساني ناضج جداً لأن الذي يدرك عيوبه يتجنبها بل وتبدأ نفسه في اكتشاف أكثر من رائع وهو أنه ليس أفضل من غيره وبذلك سيتجنب الإنسان الكبرياء الذي تحدثنا عنه سابقاً، ولكن المشكلة الذي أعلم أنك من الممكن أن تواجها هي كيفية تحديد الشخص لعيوبه بنفسه بصورة عملية وواضحة وليس مجرد كلام نظري، وفي الحقيقة هذا أمر سهل جداً حيث فقط لن تحتاج سوى أن تتحدث مع نفسك وتحاكم تصرفاتك الشخصية بحيادية مطلقة ومن ثم ستكتشف أخطائك وسيضايقك هذا في البداية حيث ستشعر كثيراً بالذنب أحياناً وأحياناً أخرى ستشعر أنك أحمق وكيف فعلت هذا بهذه الطريقة وأحياناً ستضحك على نفسك ولكن في الأخير ستكتشف أشياء كثيرة عن نفسك لم تكن تعلمها بمجرد أن تتحاكى معها.

تخلص من هذه العيوب

وهي أصعب المراحل في الاستفادة من العيوب، حيث فيها ستتخلى عن أشياء كنت تحبها فعلاً وتصرفات كنت تفعلها دوماً بشكل تلقائي ولكن بعد أن اكتشفت أن هذا سيء فالأمر اختلف في رؤيتك لأفعالك، ولكن ليس هناك طريقة أخرى للتحسين من نفسك سوى أن تتخلص من هذه العيوب وبصورة نهائية ولكن تدريجية أحياناً بمعنى أنه يوجد أشياء ستظل تخطئ فيها فلا تقل لنفسك أنه لا أمل في تعديل العيوب فالأمر أنت اكتسبته على مدار السنين فلا تنتظر أن تتخلص منه في ثانية واحدة فقط اصبر على نفسك وترفق بها واعذر كونك إنسان ولا تقسوا على أخطائك كأنك جلاد فقط حاول مرة أخرى أن تتجنب هذا العيب ومع مرور الزمن ستجد نفسك نسبة فعلك للأخطاء والعيوب الذي كنت تفعلها قلت إلى النصف وهذا في حد ذاته تقدم استمر عليه سنين حياتك وستجد أنك في الأخير اعتدت على أن لا تفعل هذه العيوب تلقائياً بل وسيكون عندك الخبرة الكبيرة في نصيحة من يقعون فيها بصورة عملية لأنك اختبرت مشاعرهم وأحاسيسهم.

تعويض العيوب بإيجابيات

وهذه هي المرحلة الأهم في الاستفادة من العيوب التي فيها تضع مكان العيوب الشخصية والعادات السيئة التي كنت تفعلها وتملئ عليك حياتك إيجابيات أخرى، مثلاً كنت شره في التدخين وتدخن أكثر من 20 سيجارة يومياً تجعل رئتيك تتأكل وتتدمر وقررت أن تتوقف عن التدخين فالأفضل لك أن تدعم نفسك بممارسة الرياضة لتقنع عقلك الباطن بأنك ليس مجرد استغنيت عن التدخين بل أنت ستجعل جسمك في حالة أفضل بالرياضة، وهكذا في جميع النواحي الأخرى من تغير العيوب بإيجابيات.

طور نفسك ولا تتوقف عند التخلص من العيوب

يجب أن لا تتوقف عند مرحلة التخلص من العيوب أبداً لأنك حينها سترجع حتماً لها لأنها ستشغلك وستغريك ولكن عليك في البدايات خصوصاً أن تطور نفسك وتعمل عليها مثلاً، إن كنت كثير الشتيمة فيما مضى وقررت أن تتوقف عن الشتم فهذا ليس الأفضل لك بل الأفضل لك أن تعوض الشتيمة بكلامك المزين وتعود لسانك على أن يقول الجمل الجميلة اللبقة وذلك لسبب شديد الأهمية وليس اعتباطياً لأنه أثبتت بعض الأبحاث أن المجهود الذي تبذله في تطوير نفسك يجعلك تنسى العيوب وتركز على فكرة التطوير نفسها ويجعل منك إنسان تسعى للأفضل ولن تفكر في الماضي.

شارك الآخرين

الإنسان الذي استطاع الاستفادة من العيوب هو غالباً إنسان قوي العزيمة لأنه في الأساس حارب عيوبه الشخصية وهذا يحتاج إلى مجهود نفسي كبير والمجهود النفسي أصعب من المجهود العصبي، لذلك الخبرات الشعورية عنده تكون عالية، وهذه النقطة سنوضح فيها قيمة الخبرات الشعورية التي يكتسبها الفرد أثناء رحلة الاستفادة من العيوب حيث أنه يوجد أشخاص تكون عزيمتهم قليلة وضائعين داخل دائرة مغلقة من اليأس وصعوبة تغير أنفسهم مع الضغط الذي يولده المجتمع عليهم مراراً وتكراراً ومحاسبتهم وإدانتهم فيصير الصراع الداخلي والنفسي داخلهم حاد وجاد حيث أحياناً من كثرة الشعور بالذنب وفقدان الأمل ينتحر البعض، وهنا يأتي دور من هم استطاعوا أن يحولوا العيوب إلى شيء إيجابي حيث هم الأمل الحقيقي لمثل هؤلاء اليائسين حيث أنه الوحيد الذي يعلم كيفية الشعور بالذنب والعجز عن التغير فيكون إلهام لهؤلاء الناس، ولكن فلتأخذ عزيزي القارئ حذرك من طريقة توصيل المشاعر والكلام مع هؤلاء الناس حيث أنك من الممكن بكلامك أن تساعد ومن الممكن أيضاً أن تضر جداً.

أخيراً عزيزي القارئ يجب أن تعلم أنك أنت تستطيع فعل أي شيء مهما كان الجميع حولك يحبطونك ويقللون من شأن عزيمتك في البدء في تطوير نفسك، فلا تستمع لأحد فقط استمع لصوت يقول لك أنك تستطيع فعلها، قف أمام المرآة وقل “أنا أستطيع”، ازرع داخل نفسك حس العزيمة والثقة في النفس أنك تستطيع التغير وتحويل العيوب إلى إيجابيات فمن سبقوك في ذلك لا يتميزون في شيء أفضل منك أنت مثلهم ومن الممكن أن تكون ظروفك الشخصية أفضل من ظروفهم.

سلفيا بشرى

طالبة بكلية الصيدلة في السنة الرابعة، أحب كتابة المقالات خاصة التي تحتوي علي مادة علمية أو اجتماعية.

أضف تعليق

17 − اثنان =