تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » التدخين والمخدرات » الإقلاع عن التدخين في رمضان : كيف تستغل رمضان لترك التدخين؟

الإقلاع عن التدخين في رمضان : كيف تستغل رمضان لترك التدخين؟

الإقلاع عن التدخين في رمضان يعد أحد أحلام المدخن التي تداعبه كل عام مع دخول كل رمضان. لماذا إذا لم يتحقق هذا الحلم في السنوات السابقة وكيف تجعله يتحقق؟

الإقلاع عن التدخين في رمضان

يأتي رمضان وتأتي معه أحلامنا الكثيرة التي نود تحقيقها في هذا الشهر المبارك، ويكون حلم الإقلاع عن التدخين في رمضان هو أحد هذه الأحلام لكل مدخن يرغب في ترك التدخين وعدم العودة إليها تماما. أما هؤلاء الذين لا ينوون الإقلاع عن التدخين أبدا فإن شهر رمضان يكون بالنسبة لهم جحيما لأنهم يشعرون بأن هناك من ينتزع منهم شيئا يحبونه ولا يودون التخلي عنه. هذا لا يعني أبدا أن الأمر يصبح أسهل لدى هؤلاء الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين في رمضان ، ولكن هؤلاء من يودون ترك التدخين سيرون الفرصة العظيمة في شهر رمضان رغم الألم وأعراض الانسحاب التي سيمرون بها، بينما الذي لا يفكر في ترك التدخين لن يرى سوى الألم وأعراض الانسحاب. فإذا كنت ترغب في الإقلاع عن التدخين في رمضان هذا العام، تابع القراءة معنا ولعلنا نجد طريقة جيدة وفعالة بإذن الله. وإذا كنت لا ترغب في الإقلاع عن التدخين، فاقرأ أيضا لعلك تجد ما يفيدك في تخفيف أعراض الانسحاب، ومن يدري، ربما هداك الله وانتهيت من القراءة برغبة في الإقلاع أنت أيضا!

أفضل وسائل الإقلاع عن التدخين في رمضان

لماذا الإقلاع عن التدخين في شهر رمضان ؟

السبب الذي يجعلنا نعتقد أن أحلامنا المؤجلة يمكنها التحقق في شهر رمضان، هي لأن شهر رمضان أحد الأمور التي تخبرنا أن بإمكاننا دائما التحكم في أنفسنا وفي شهواتنا وأفكارنا. كما أنه يخبرنا أن الله قريب منا جدا وقادر على الاستماع لأدعيتنا ورغباتنا وأنه قريب مجيب الدعاء. شهر رمضان هو الشهر الذي نتحكم فيه في أقوى الغرائز الإنسانية وأكثرها بدائية، نحن نتحكم في تناول الطعام وشرب الماء والرغبة الجنسية كذلك. هذه الأشياء الثلاثة تقع في قاعدة هرم مازلو –الهرم الذي يحدد أولويات الفرد، والقاعدة تمثل الأساسيات بينما القمة تمثل آخر شيء نهتم بالوصول إليه بعد تحقيق كل ما تحته-. هذه الملذات الثلاثة والتي هي أساس الحياة حيث بالطعام والشراب يتمكن الإنسان على قيد الحياة، وبالتزاوج يتمكن من إبقاء نسله، بإمكانها أن تخبرنا أننا إذا تمكننا من التحكم فيها، فسيكون بإمكاننا أن نتحكم في أي شيء نريده بالطبع. ولكن هل هناك شروط على هذا التحكم؟

شروط الصيام الصحيح في رمضان

علينا أن نعي جيدا أننا لا يمكننا الضحك على عقولنا، بل عقولنا هي التي تقوم بالسخرية منا. قبل أن يتملكنا الزهو والافتخار بقدرتنا على التحكم في الملذات الثلاث التي هي أساس الحياة، علينا أن نسأل أنفسنا أولا حول ما إذا كنا نفعل هذا فعلا أم لا. فمثلا، إذا كان يوم صيامك هو عبارة عن سهر طول الليل مع توافر الطعام والشراب وكل ما تريده حولك، ثم تخلد إلى النوم فور الانتهاء من صلاة الفجر فلا تستيقظ حتى قبل العصر بدقائق لتلحق بصلاة الظهر، فيؤسفني أن أخبرك أنك لا تملك ذرة تحكم يا عزيزي. فأنت لم تتحكم في غريزة النوم والتي هي أحد شروط الصيام الصحيح أصلا. الله عز وجل لم يفرض علينا الصيام من أجل أن نقلب الليل والنهار رأسا على عقب أو من أجل أن نتحايل على الصيام بالنوم، بل فرض علينا الصيام على أن يسير يومنا بالشكل الطبيعي دون تغير في أعمالنا وأشغالنا، إنما التغيير الوحيد هو أن ننقطع عن الطعام والشراب والجماع، وأن نلتزم بالطاعات ومكارم الأخلاق. عليك أن تدرك أنك إذا كنت ممن يقلبون الليل والنهار، فهذا لن يساعدك في حلم الإقلاع عن التدخين في رمضان ، لأن الرسالة النفسية التي ستلعب جزءا هاما في هذه المسيرة لم تقم بتحقيقها. فلماذا يساعدك عقلك في الإقلاع عن التدخين في رمضان إذا؟!

الممنوعات والنواهي

من أجل رسالة قوية إلى عقلك حول قدرتك علة التحكم في غرائزك الأساسية وبالتالي التحكم في أي شيء تريده بما يتضمن الإقلاع عن التدخين في رمضان، فسيتوجب عليك أن تجعل يوم صومك بالطريقة الصحيحة التي أمرنا بها الله وأخبرنا بها رسولنا الحنيف. ما سأذكره الآن هو مجرد مثال ليوم رمضاني كما أمر الله، ولكن بإمكانك التعديل فيه وجعله مناسبا ليومك أنت دون الإخلال بالأساسيات الموجودة فيه. شهر رمضان هو شهر الطاعات والقرب إلى الله، فهو الشهر الذي يسلسل الله فيه الشياطين فلا تملك سلطانا علينا ولا تستطيع أمرنا بالشر، كما أنه الشهر الذي يغدق الله فيه علينا بحسناته ورحمته وبركته. فإذا أردنا أن نلتزم بما أمرنا الله به في رمضان ونهانا عنه، وإذا أردنا أن نخبر عقولنا أنه إذا كان بإمكاننا الالتزام بأوامر ونواهي الله فسيكون بإمكاننا الإقلاع عن التدخين في رمضان ، عليك أنت تحاول إدخال بعض تلك الأشياء في يومك إذا.

يوم في رمضان

يوم رمضان يبدأ من قبل آذان الفجر في معاد السحور والذي يستحب أن يكون قبل آذان الفجر مباشرة طبقا لتوصية الرسول لنا بتعجيل الفطور وتأخير السحور. فسيبدأ اليوم إذا بسحور جيد ومتكامل يليه الذهاب لصلاة الفجر. بعدها سيستحب أن تبقى في المسجد لتقرأ ما تيسر لك من القرآن حتى طلوع الشمس ودخول وقت الضحى، فتصلي ركعتي الضحى ثم تعود إلى المنزل أو إلى عملك. هذه العادة كانت لدى رسولنا الكريم حيث كان يذكر أنها تعادل أجر حجة وعمرة كاملتين، بالإضافة إلى تضاعف الأجر أضعافا كثيرة في رمضان، فتخيل مدى الأجر الذي ستناله من هذه العبادة. بعد وقت الضحى حاول أن تمارس حياتك العادية والسعي على مصالحك المختلفة فتذهب إلى العمل أو إلى مدرستك أو تقم بالتطوع في مكان خيري إذا كان هذا وقت الإجازة أو حتى تحاول تعلم أي شيء خلال وقت النهار. قم بصنع جدول لما ستفعله في خلال نهار رمضان حتى لا يغلبك الملل فتذهب إلى النوم وتمضي وقت النهار كله نائما وتستيقظ طوال الليل حيث أمامك فرصة أكبر للتدخين. واستغل فترة الصباح أيضا لأن جسدك يكون بكامل قوته بعد ولم يبدأ الجوع والعطش يسيطران عليه. عندا قرب انتهاء النهار وقبل آذان المغرب بإمكانك الذهاب في قيلولة حيث أن هذا الوقت سيكون مرهقا قليلا بالنسبة لك، بالإضافة إلى أن هذه القيلولة كانت من عادات رسول الله حيث أنه كان يستعين بها على قيام الليل. سيأتي بعد تلك القيلولة وقت الإفطار وصلاة المغرب والاجتماع مع العائلة ثم صلاة التراويح، بإمكانك أن تقوم بأحد الاختيارين حينها، إما أن تخلد إلى النوم مبكرا حيث تستيقظ قبل معاد السحور بمدة تصلي فيها بضع ركعات قيام الليل تقربا لله. أو تمضي بعض الوقت مع رفقائك أو تنجز عملا ما ثم تذهب إلى النوم في ميعادك الطبيعي، ولكن حاول أن تصلي ركعتي قيام الليل على الأقل قبل السحور أيضا. بهذه الطريقة ستكون قد أمضيت نهارا وليلا مثمرين جدا ومليئين بالحسنات وأعلى درجات التحكم في النفس. كيف يساعدك هذا على الإقلاع عن التدخين في رمضان إذا؟

هل تجد وقتا في هذا اليوم للتدخين

أجل، أجل. أنا أعلم أن بإمكانك إيجاد ملايين الأوقات في ذلك اليوم للتدخين. بإمكانك تدخين سيجارة فور انطلاق الآذان، أو حتى التخلي عن الإفطار تماما في سبيل سيجارة واحدة. لكن دعني أذكرك أنك النوع الذي يرغب في الإقلاع عن التدخين في رمضان والذي يرى الفرصة وليس الألم فقط. هذا يعني أنك ستحاول قدر الإمكان أن لا ترى تلك الأوقات التي يمكنك التدخين فيها. دعني أضع بعض التفاصيل الأخرى والتي ستقوم بالتقليل من وقت تدخينك جدا. لنبدأ من وقت الإفطار إذا.

ساعد في تحضير الطعام

كن فردا فعالا في عملية تحضير الطعام لأفراد المنزل. اطلب من زوجتك أو والدتك إعطاءك مهاما كثيرة من أجل القيام بها. في كثير من المنازل، يستمر إعداد طعام الإفطار وتحضير المائدة حتى الانتهاء من صلاة المغرب للحفاظ على الطعام ساخن وما إلى ذلك. اجعل المسؤول عن تحضير الطعام يوكل إليك مهاما وخصوصا في وقت الإفطار، حيث أنك ستجد نفسك تختار بين تحضير الطعام لباقي أفراد الأسرة لتجلسوا سويا على المائدة، أو الخروج لتدخين سيجارة وتتأخرون جميعا على الإفطار؟ في الغالب ستختار عائلتك لأنك تحبها ولأنك تود أن تنجح في حلم الإقلاع عن التدخين في رمضان . احرص إذا على أن المهمة الموكلة إليك وقت الإفطار لن يقوم بها احد غيرك إطلاقا وبهذا لن يكون أمامك اختيار سوى أن تقوم بها انت.

كن المسؤول عن إزالة الأطباق وغسلها

هذه الطريقة لن تجعلك محبوبا جدا لدى والدتك وزوجتك وأخواتك فقط، بل هي أيضا ستسرق بعض الوقت الذي كان يمكن أن تعطيه لسيجارة أخرى. الالتزام بإزالة الأطباق سيعني أنك آخر شخص يقوم من على المائدة، لذل لن يمكنك التسلل من أجل سيجارة سريعة، وغسيل الأطباق سيأخذ بعض الوقت حتى صلاة العشاء.

اذهب إلى صلاة العشاء مبكرا

من أجل الإقلاع عن التدخين في رمضان ، اجعل نفسك أول الحاضرين إلى المسجد وآخر الخارجين منه. وجودك في المسجد سيقلل تفكيرك في التدخين حيث أنك ستكون بين يدي الله وفي منزله وستستحي حتى من مجرد التفكير في تلك العادة التي يحرمها الدين نظرا لأنها إلقاء بالنفس إلى التهلكة، ولأن الحسنات يساعدن في إزاحة السيئات، فكلما قضيت وقتا أكبر في المسجد، كلما قضيت وقتا أقل في التفكير في التدخين.

اذهب إلى مسجد يطيل في صلاة التراويح

هناك عادة غريبة جدا انتشرت في مجتمعنا المصري ولا أدري إذا كانت قد انتشرت إلى باقي الدول العربية أم لا، وهي أن الأئمة أصبحوا يقصرون في صلاة التراويح جدا! أتذكر قبل عدة سنوات حيث كانت كل الجوامع تصلي بجزء كامل في الليلة في صلاة التراويح من أجل الانتهاء من ختمة كاملة من القرآن مع انتهاء شهر رمضان. أما في هذه الأيام، فقد أصبحت الكثير من المساجد تكتفي بقراءة جزء يسير في كل ركعة وتنتهي الصلاة بلمح البصر! تحرى أنت إذا المساجد التي لا زالت تلتزم بإتمام ختمة في صلاة التراويح واجعل هذا هو المسجد الذي ستصلي فيه العشاء والتراويح.

حاول أن تجعل اختيار النوم المبكر وقيام الليل هو اختيارك

نم مبكرا من أجل تقليل الوقت المتاح أمامك من أجل التدخين، واستيقظ من أجل قيام الليل وقم بدعاء الله دعوات خالصة من قلبك أن ينزل عليك سكينة وإرادة من أجل الإقلاع عن التدخين في رمضان . لا تنس أن وقت السحر هو الوقت الذي ينزل فيه الله من السماء إلى الأرض فيسأل “هل من مناد فأستجيب له”. كنت أنت المناد الذي سيستجيب الله له ندائه ويعينه على الإقلاع عن التدخين في رمضان.

هذه عدة طرق من أجل إزحام وقت الإفطار بالأنشطة المختلفة والتي تساعدك على التقليل من التفكير في التدخين. وأنا أعلم أن الأمر ليس بهذه البساطة لدى المدخن وأنك لا زال بإمكانك إيجاد وقت لتدخين سيارة، ولكن سأترك تحدي الابتعاد عن هذه الأوقات من أجل عزيمتك ودعائك الصادق إن شاء الله. كيف تشحن همتك وعزيمتك إذا؟

من أجل تقوية عزيمتك

نحن نعلم جيدا أن الإقلاع عن التدخين في رمضان أو غير رمضان ليس سهلا، وأن التدخين هو إدمان مثله مثل باقي أنواع الإدمان المختلفة، وأن جسدك سيتعرض للانسحاب وسيكون مزاجك معكرا وجسدك منهك وكل تلك الأعراض. لكن دعني أذكرك أنك لا تقلع في أي شهر عادي، وإنما أنت تحاول الإقلاع في رمضان. أنت تحاول الإقلاع في شهر تحقيق الأمنيات واستجابة الدعوات، أنت تحاول في شهر الكرم والرحمة والقرب من الله. هذا الأمر هو سلاحك الأول والأقوى والذي يجب أن تتمسك به جيدا من أجل أن تمضي من يوم إلى آخر بسلام. النصائح التي سأخبرك بها هي النصائح التي كنت لتقوم بها من أجل الإقلاع في رمضان أو غير رمضان، وهي كما يلي:

اكتب قائمة

أول خطوات الإقلاع عن التدخين في رمضان وغيره هي أن تكتب قائمة بكل الأسباب التي تود الإقلاع من أجلها. هل تود الإقلاع من أجل أن تصبح أكثر صحة للعب مع أولادك؟ أو من أجل حماية نفسك من أخطار السرطان المختلفة؟ أو من أجل حماية الأشخاص الذين تحبهم من التدخين السلبي؟ فكر في كل الأسباب التي تود في الإقلاع بسببها ثم اكتبها في ورقة واطبع منها كل النسخ التي تريدها ثم الصقها في كل مكان. الصقها على باب الثلاجة وعلى مائدة الإفطار وعلى أعلى التلفاز، واجعلها خلفية هاتفك ولابتوبك وكل شيء تتعامل معه في خلال اليوم. اجعلها تحاصرك ولا تتمكن من الهرب منها.

استعن بالبدائل الأخرى

من أجل الإقلاع عن التدخين في رمضان أو غيره، هنالك تلك البدائل التي تعطيك نفس إحساس التدخين ولكن بدون التدخين نفسه. هناك تلك السجائر الكهربية الخادعة، وهناك لبان النيكوتين المخفف وهناك لاصقة النيكوتين التي يمكنك استعمالها والتخفيف منها تدريجيا. هناك الكثير من الوسائل التي تساعدك في الإقلاع عن التدخين في رمضان وغيره، استغلها إذا من أجل التخلص من تلك السجائر التي لن تجلب لك سوى الأذى.

الرفيق قبل الطريق

الإقلاع عن التدخين في رمضان سيستلزم صحبة صالحة تعينك على ترك السيجارة عندما تظن أنك بحاجة ماسة إليها، وتأخذك إلى الأماكن التي ستلهيك عن التفكير فيها. كما أنهم سيكونون أفضل عون لك عندما تخبرهم أنك تود الإقلاع وسيحاولون تهيئة الجو المناسب لك، فلا تذهبون للخروج في أماكن يجلس فيها مدخنون ولا يتركون لك النقود لتشتري بها علبة سجائر. الصحبة الصالحة –حين توجد- قد تكون هي تعويذتك السحرية من أجل الإقلاع عن التدخين في رمضان أو عن أي شيء آخر في أي وقت.

اخرج نقود سجائرك للصدقة

بإمكانك اللعب على الجانب المتدين بداخلك واجعل إحدى أهداف الإقلاع عن التدخين في رمضان هي أن تقوم بإخراج كل النقود التي توفرها من السجائر كصدقة لمن يحتاجها. بهذه الطريقة عند كل مرة تشتري فيها السجائر ستفكر أنك إما أن تشتريها وتضر نفسك ومن حولك، أو تأخذ النقود وتعطيها لذلك الفتى الذي يجلس في الشارع بدون مأوى أو رعاية وحب. ربما يخدعك عقلك في لحظة الاختيار ويخبرك أن تفعل الاثنين فتشتري السجائر وتعطي النقود للفتى، ولكن كن أنت متقدما بخطوة على عقلك وأخبره أنه حتى إذا فعلت الاثنين ستظل مضطرا للاختيار بين شراء تلك العلبة أو التصدق بتلك النقود مرة أخرى. أدخل عقلك في دائرة لن يخرج منها إلا إذا أنفق كل نقوده في الصدقة ولم يتبق معه حتى ما يعود به إلى المنزل.

قم بعيادة مرضى السرطان

العبادات في رمضان أجرها مضاعف، وعيادة المريض، بالإضافة إلى أنها عبادة مستحبة، فهي أمر يزرع المودة والألفة والطمأنينة في قلوب المرضى حيث تخبرهم أن هناك من يهتم لأمرهم ويتمنى لهم الشفاء والحياة الأفضل. من أجل شحذ عزيمتك وتحقيق خطة الإقلاع عن التدخين في رمضان ، قم بزيارة مرضى السرطان والفشل الكلوي بنية عيادة مريض، وبهدف معاينة المخاطر التي تضع نفسك فيها على أرض الواقع. فجميعنا نعرف أن التدخين قد يؤدي إلى السرطان، ولكن لا أحد منا يعرف كيف يكون الحال عندما تعيش مع السرطان، وهذا هو أحد الأسباب التي لا تجعلنا نستحضر تلك المخاوف عند إشعال سيجارة. إذا ذهبت إلى أحد المرضى وشاهدت كم العذاب المهول الذي يتعرض له بعينك، ستفكر كثيرا في الكرة القادمة التي ستشعل فيها سيجارة.

امض وقتا أطول مع أولادك وأحبائك

أحيانا كثيرا ما نهمل في صحتنا لأننا لا نقدر النعم التي أعطانا الله إياها جيدا. عندما تجلس مع أطفالك الصغار تذكر كيف ستكون حياتهم وأنت غير موجود أو وأنت على فراش المرض لا يمكنك تقبيل أحدهم أو احتضان الآخر. تذكر كمية اللحظات التي لن تكون موجودا فيها والحياة التي ستحدث لهم ولن تكون أنت جزءا منها. تذكر أنك لا تعيش على هذه الحياة وحدك، وأن هؤلاء الذين تحبهم ويحبونك هم بحاجة إليك أنت أيضا. اجعل الإقلاع عن التدخين في رمضان وسيلتك لإخبارهم بأنك تحبهم وستفل كل ما بإمكانك من أجلهم.

لا تنس أنك تحاول الإقلاع عن التدخين في رمضان !

قلت هذا أكثر من مرة وسأعيدها أكثر من مرة أيضا. أنت تحاول الإقلاع عن التدخين في رمضان . لا تستهن أبدا بقوة وروحانية هذا الشهر. لا تستهن بالهدايا التي أخصها الله بهذا الشهر. ولا تستهن برحمة الله بنا واستجابته لأدعيتنا. شهر رمضان هو شهر الرحمة وتحقق المعجزات، والإقلاع عن التدخين في رمضان ليس معجزة كبيرة لتطلبها من الله. ولا توجد أي معجزة كبيرة على الله، فاطلب ما تشاء.

أخيرا، دعني أذكرك بأن التدخين عادة، وأن تركها عادة أيضا. لا تقس على نفسك كثيرا، وإذا خانك يوم وقمت بتدخين سيجارة، فابدأ بداية جديدة من اليوم التالي ولا تفقد الأمل. الوقت هو الشيء الوحيد الذي بإمكانه تحقيق المستحيل. والفعل إذا تكرر برغبة لمدة واحد وعشرين يوما أصبح عادة. وأنت أمامك ثلاثون يوما لتحول الإقلاع عن التدخين إلى عادة، فاغتنمها قدر الإمكان. تذكر أنك تمكنت من التحكم بغرائزك الأساسية، وأنت التحكم في التدخين لن يكون أصعب منهم. في كل مرة تشعر فيها بالمزاج العكر والجسد المنهك، تذكر أن الوقت يخبئ لك أياما أفضل خالية من الأمراض التي يمكن أن تنتج عن التدخين، وتذكر أن الله بجانبك وبانتظارك لكي تنجح في هذا الاختبار فيفتخر بك في ملأه وبين ملائكته. لا تنس أن الله يحب عباده الذي يلتزمون بأوامره ونواهيه، ولا تنس أن الله بجوارك دائما متى احتجته.

مع تمنياتنا لك برمضان مقبول وخال من التدخين.

أفنان سلطان

طالبة جامعية، أهوى القراءة واعتدت الكتابة كثيرا منذ صغري. على أعتاب التخرج ولا أدري بعد ماذا سأفعل.

أضف تعليق

17 + 20 =