تسعة
الرئيسية » حساس » كيف تتجنب الإصابة بمرض السرطان وتحمي نفسك منه؟

كيف تتجنب الإصابة بمرض السرطان وتحمي نفسك منه؟

الإصابة بمرض السرطان أصبحت شائعة هذه الأيام، ورغم أنه لا يعرف سبب الإصابة بمرض السرطان، إلا أنه توجد بعض العادات تقلل من احتمال الإصابة به والعيش بأمان.

تجنب الإصابة بمرض السرطان

أصبحت الإصابة بمرض السرطان من الأمور المنتشرة بشدة في العصر الحالي، وربما يرجع السبب في ذلك إلى أسلوب الحياة والتغذية الحديث، أو إلى ارتفاع معدلات الأعمال وتمتع الكثيرين بفرصة للوصول إلى أعمار كبيرة، وبالتالي تزيد احتمالات الإصابة بالسرطان في هذه الأعمار الكبيرة. يمكن السيطرة على فرصة الإصابة بمرض السرطان عبر اتباع بعض التعليمات الصحية التي تساعد إلى حد كبير في تقليل فرصة الإصابة بهذا المرض، في هذا المقال نرشدك إلى مجموعة من السلوكيات التي ستقلل بشكل كبير من فرصة الأصابة بمرض السرطان .

وسائل تجنب الإصابة بمرض السرطان وحماية النفس منها

الامتناع عن تناول الأطعمة التي تسبب الإصابة بمرض السرطان

النصيحة الأولى لتجنب مرض السرطان هي الامتناع عن تناول الأطعمة التي تم إيجاد روابط بين تناولها وبين ازدياد فرصة الإصابة بمرض السرطان ، هذه الأطعمة لا تسبب الإصابة بالسرطان بشكل مباشر، ولا تسببه في كل الحالات، لكن كثرة تناولها على المدى البعيد من الممكن أن يرفع من فرصة الإصابة بمرض السرطان بدرجة كبيرة، كما أن بعضها ذات تأثير أكبر من غيرها في الإصابة بمرض السرطان من هذه الأطعمة نذكر:

  • الأطعمة المحتوية على نسبة كبيرة من الدهون الحيوانية: فقد ثبت أن زيادة نسبة الدهون الحيوانية في طعام ما تجعله أكثر تسببًا في الإصابة بمرض السرطان ، بدلاً عن ذلك، اختر اللحوم الخالية من الدهن، واللبن والجبن منزوع الدسم، الدهون النباتية أكثر صحة بكثير من الدهون الحيوانية، لذلك حاول استخدامها كلما أمكن ذلك.
  • الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من السكريات: فقد وجد أن المواد السرطانية والأورام تتغذي وتنو بشكل أسرع عندما تجد حاجتها من السكريات والجلوكوز في الدم، لذلك حاول البعد عن الأطعمة المحتوية على السكريات وتشمل:
    • الحلويات.
    • الفواكه المحتوية على نسبة كبيرة من السكر، مثل التين والموز والعنب والتمر.
    • المخبوزات، فالنشويات تتحول إلى سكر في النهاية.
    • المشروبات الساخنة المحلاة، مثل الشاي والقهوة والأعشاب، والعصائر المحلاة، سواءً كانت التحلية طبيعية أو صناعية.
  • الأطعمة المخبوزة أو المقلية في درجات حرارة عالية تتعرض لتكون مادة الأكريلاميد، وهي مادة قد ثبت أن هناك علاقة قوية بينها وبين الإصابة بمرض السرطان .
  • الأطعمة المملحة: وتشمل كل أنواع المخللات، من الخضروات والفاكهة، واللحوم المحفوظة بطريقة التمليح، مثل السردين المملح، والفسيخ.
  • الأطعمة المدخنة: وتشمل السردين المدخن، والرنجة، واللحوم المدخنة والمقددة.
  • الكحول: عندما تتكسر الكحول في الجسم، فإنها تفرز مواد من شأنها أن تسبب تلفًا في الحمض النوي للخلايا، وبالتالي قد تؤدي إلى زيادة فرصة الإصابة بالسرطان.

المواد الغذائية التي تحارب الإصابة بمرض السرطان

مع تجنب المواد المحتوي على السرطان، هناك مواد غذائية أخرى تساعد الجسم في محاربة تكون الأورام السرطانية، وتناولها يساعد على تقليل فرصة الإصابة بالسرطان، من هذه الأطعمة نذكر:

  • المنتجات المزروعة بطريقة عضوية: المنتجات المزروعة عضويًا هي المنتجات التي تزرع في بيئة طبيعية بدون استخدام أي أنواع من المبيدات الحشرية أو الأسمدة الصناعية أو الهرمونات، وهي كلها أشياء قد ثبت أن لها دور في الإصابة بمرض السرطان ، لكن احذر من أن تثق في كل شيء مكتوب عليه أنه منتج طبيعي، بل عليك قراءة ما هو مكتوب على العبوة بالضبط لمعرفة مدى عضوية المنتج.
  • الفواكه المحتوية على الكاروتين: فقد أثبتت فعاليتها في محارية أنواع كثيرة من السرطان، وذلك عن طريق زيادة فعالية الجهاز المناعي للجسم.
  • القنبيط: حيث ثبتت فعالية هذا النبات في الحماية من الكثير من أنواع السرطان.
  • المكسرات: حيث ثبت أن تناول المكسرات الغنية بمعدن السيلينيوم يساعد الجسم على محاربة الأورام السرطانية، ويساعده في ترميم الحمض النووي للخلايا.
  • الثوم: قد يكون الثوم نباتًا غير مستساغ بسبب تكوينه لرائحة سيئة في الفم، لكن الدراسات أثبتت أنه يمكن استخدام الثوم في تحفيز الجهاز المناعي للجسم ليقوم بمحاربة مرض السرطان، خصوصًا سرطان المعدة. من الممكن تناول أي مواد مزيلة لرائحة الفم إذا كان الثوم يتسبب في الإحراج بسبب رائحته غير المحببة.
  • الشاي الأخضر: فهو يساعد بدرجة كبيرة جدًا في الوقاية من أمراض السرطان، بالإضافة إلى العديد من الأمراض المشابهة.
  • السمك: تناول السمك كمصدر أساسي للبروتين بدلاً من لحوم الماشية والدواجن والطيور أثبت أنه يقلل من فرصة الإصابة بمرض السرطان بدرجة كبيرة.
  • التوت والعنب: فهما من أفضل المصادر الطبيعية لمضادات الأكسدة، وهي المواد التي تمنع تلف خلايا الجسم، مؤدية في النهاية إلى تكون الأورام السرطانية.

ممارسة الرياضة للحد من الإصابة بمرض السرطان ، والأمراض المتعلقة بها

بالإضافة إلى النظام الغذائي الذي يبعدك عن السرطان، هناك جانب آخر لا يقل أهمية عن الطعام في تجنب الإصابة بمرض السرطان، وهي التمارين البدنية، التمارين البدنية لا تساعد فقط على منع إصابتك بمرض السرطان ، بل هي تحميك أيضًا من الإصابة بأمراض السكري، والأمراض المرتبطة بالقلب، وهي كلها أمراض مرتبطة ببعضها بشكل كبير، فإصابتك بأحدها ترفع من احتمالية إصابتك بالأنواع الأخرى، من الرياضات الملائمة لك لممارستها من أجل تجنب الإصابة بمرض السرطان :

  • الجري: يساعد الجري على تجديد النشاط وحرق الدهون والسعرات الحرارية الزائدة بشكل كبير، يمكن لساعة يوميًا من المشي أن تزيد من درجة لياقتك بشكل كبير جدًا، احرص على أن يكون التزامك بالمشي يوميًا، وليس أمرًا تفعله فترة ثم تتوقف عن ذلك.
  • المشي: بالنسبة للأشخاص الذين لا يمكنهم تحمل الجري لفترات طويلة يمكن الاستعاضة عن ذلك بالمشي، فرغم أنه أبطأ قليلاً في حرق السعرات الحرارية، إلا أنه أكثر من كاف.
  • السباحة: السباحة نشاط رياضي مميز جدًا، فهو يساعدك على تحريك عدد كبير من عضلات جسمك، ويقوم بحرق الكثير من السعرات الحرارية، كما أنه نشاط ممتع ولا يتطلب الكثير من اللياقة.
  • تمارين اللياقة البدنية، وتشمل الضغط، والبطن، والعقلة، وتمارين رفع الأثقال.

الكشف المبكر عن وجود الأورام السرطانية

الكشف المبكر عن وجود الأمراض السرطانية يمنحك فرصة أفضل بكثير، لذلك يجب عليك مراجعة تاريخك المرضي مع طبيبك، والاتفاق على مواعيد من أجل القيام بالفحوص المتعلقة بأمراض السرطان التي قد تكون مؤهلاً للإصابة بها، هذا الأسلوب يساعد إلى حد كبير في حمايتك من خطر الأورام السرطانية إذا ما أصبت بها.

مرض الورم الحليمي البشري وعلاقته بالسرطان

مرض الورم الحليمي البشري هو مرض ينتقل عبر الممارسة الجنسية، ويسبب المرض ازدياد فرصة الإصابة بمرض سرطان عنق الرحم بشكل كبير، لذلك ينبغي على الإناث استعمال أدوات ممارسة الجنس بأمان، وذلك من أجل منع هذا المرض المعدي من الانتقال إليهم، وبالتالي التسبب في الإصابة بالأمراض السرطانية.

التدخين وعلاقته بالسرطان

التدخين هو آفة كبيرة ثبت أن لها علاقة مباشرة بتطور الكثير من أنواع الأورام السرطانية، إذا كنت مدخنًا، فلا تحاول أن تبذل أي مجهود من أجل منع إصابتك بالأمراض السرطانية، فكل ذلك يذهب أدراج الرياح، السرطان مسئول بشكل مباشر عن معظم حالات سرطان الرئة، ولا يوجد مفر من أنك ستتعرض لأحد أنواع السرطانات إذ ما قمت بالاستمرار في التدخين، هذا بالإضافة إلى مسئولية التدخين عن الإصابة بعدد كبير من الأمراض المتعلقة بالقلب، وأمراض تصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، وغير ذلك من الأمراض التي لا تقل خطرًا عن السرطان، لذلك إذا كنت تحاول أن تحمي نفسك من السرطان، عليك البدء في الإقلاع عن التدخين أولاً.

كما رأينا، لمحاربة مرض السرطان على المرء أن يبدأ في تجنب الأطعمة التي ثبت وجود علاقة بينها وبين الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، كما عليه أن يقوم بتناول الأطعمة التي أثبتت الدراسات أنها تساعد على الحد من الأورام السرطانية، ثم بعد ذلك يجب ممارسة الرياضة بانتظام،للحصول على جسد صحي ونشيط، وكذلك الكشف المبكر عن الأمراض السرطانية، وتجنب التدخين، وتجنب الممارسة غير الآمنة للجنس. وفي هذا المقام ينبغي أن نذكر أن هذه الممارسات تقلل بشكل كبير من فرصة حدوث الأمراض السرطانية، لكنها لا تمنع الإصابة تمامًا، فسبب نشوء الأورام السرطانية ما يزال مجهولاً عند العلماء في الوقت الحالي، وإن كان يعتقد أن الوراثة، والجينات، يلعبان دورًا كبيرًا في زيادة فرصة الإصابة بأنواع معينة من السرطان عند بعض الأشخاص، وإن كان ليس بالإمكان التنبؤ بذلك في الوقت الحالي بشكل دقيق.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ابراهيم جعفر

محرر موقع تسعة : مبرمج، وكاتب، ومترجم. أعمل في هذه المجالات احترفيًا بشكل مستقل، ولي كتابات كهاوٍ في العديد من المواقع على شبكة الإنترنت، بعضها مازال موجودًا، وبعضها طواه النسيان. قاري نهم وعاشق للسينما، محب للتقنية والبرمجيات، ومستخدم مخضرم لنظام لينكس.

أضف تعليق

عشرين + 4 =