الأقراص المدمجة

في كل عام يتم تصنيع مليارات من الأقراص المدمجة المضغوطة وكذا أشرطة الفيديو الرقمية، وأيضًا في كل عام يتخلص الناس من ملايين من هذه الأقراص في مدافن أو صناديق القمامة والمحارق، وذلك يعتبر إهدارا لثروة قومية عالمية يمكن الاستفادة منها بطرق شتى، سواء من خلال إعادة الإصلاح أو إعادة التدوير والاستخدام أو غير ذلك من الوسائل السليمة التي لا تضر البيئة ولا تضر بثرواتنا القومية أو مواردنا الطبيعية، وقد أُعدت العديد من الأبحاث، ونُشرت العديد من المقالات التي تدعو للتخلص من تلك الأقراص بطرق علمية مفيدة كغيرها من أنواع البلاستيك الأخرى، وسوف نستعرض في هذا المقال: ما هي الأقراص المدمجة؟ ما فوائد الأقراص المدمجة؟ متى تعتبر الأقراص المدمجة تالفة؟ ما مخاطر التخلص من الأقراص المدمجة التالفة بطرق غير سليمة؟ ما الطرق السليمة للتخلص من الأقراص المدمجة التالفة؟ كيف يتم إعادة تدوير الأقراص المدمجة التالفة؟ ماذا نستفيد من إعادة تدوير الأقراص المدمجة التالفة؟

محتويات

ما هي الأقراص المدمجة ؟

الأقراص المدمجة التالفة ما هي الأقراص المدمجة ؟

الأقراص المدمجة هي أسطوانات مصنوعة لتحل أو يُخزن عليها مادة تعليمية أو فيلمية أو صوتية أو مكتوبة وغير ذلك، وتختلف مساحاتها حسب نوعها فمنها (CD)، ومنها (DVD)، ولكل نوع منها مساحة تخزينية مختلفة عن النوع الآخر، وقاعدة تلك الأقراص مصنوعة من البلاستيك البولي من النفط الخام أو الغاز الطبيعي، وفوقها طبقة رقيقة أو متوسطة من الألومنيوم، وهي واحدة من أكثر المواد كثافة في استهلاك الطاقة في العالم، طلاء أكريليك شفاف وقائي مصنوع من أحد أنقى أنواع البلاستيك، بالإضافة إلى بعض المواد الأخرى المستخدمة في صناعة وإخراج تلك الأقراص كالأصباغ والمياه والزجاج والفضة والنيكل، والجدير بالذكر أن تصنيع حزمة تضم 66 قرصًا من الأسطوانات المدمجة تحتاج إلى كيلوجرام من البلاستيك، 19 مترا من الغاز الطبيعي، لترا من الزيت الخام، 200 لتر من الماء موزعة على ثلاث طبقات.

- إعلانات -

ما فوائد الأقراص المدمجة ؟

لقد لاقت صناعة الأقراص المضغوطة أو المدمجة رواجًا كبيرا في الآونة الأخيرة؛ وذلك بسبب الإقبال الكبير عليها والرغبة في اقتنائها من قبل كثير من محترفي الحواسيب، حيث تستخدم في نقل البرامج والبيانات بصورة سهلة وميسرة، وفيما يلي أهم الفوائد التي جعلتها تحتل تلك المكانة المميزة حتى العصر الحاضر:

سعة تخزينية كبيرة

لا شك أن الأقراص المدمجة قد وفرت على الإنسان الكثير والكثير عند تخزين الملفات والبيانات وغيرها، حيث يمكن أن يحمل القرص الواحد مكتبة شاملة بها آلاف الموسوعات من الكتب والمجلدات المختلفة، كما يمكن تحميل ملفات صوتية عديدة عليها أو ملفات الفيديو المضغوطة، وكل ذلك بهدف توفير المساحة التخزينية، كما أن التخزين على الأقراص يضمن لنا نسخة احتياطية من الملفات أو البرامج المخزنة خوفا من ضياعها أو تلفها أو حذفها من القرص الصلب الخاص بجهاز الكمبيوتر، وتلك من أهم الفوائد الخاصة باقتناء الأقراص المضغوطة.

سهولة النقل

إن تخزين البيانات على أحد الأقراص المدمجة سيجعل من السهل نقلها من مكان إلى مكان آخر بدلا من حمل جهاز الكمبيوتر أو خلع القرص الصلب، وذلك قد يعرضه لخطر التلف أو التوقف عن العمل، بخلاف الأسطوانات التي تحتفظ بسلامتها إذا نقلت أو خزنت بطريقة سليمة تضمن عدم خدشها أو كسرها.

عدم تغيير البيانات

من المميزات المهمة لتخزين البيانات على الأقراص المضغوطة أو المدمجة سيضمن لك عدم تغير البيانات أو حذفها أو ضياعها مع الاستعمال؛ وذلك لأن تلك الأقراص للقراءة فقط، وغير قابلة للتعديل أو تغيير البيانات عليها أثناء الاستخدام، وذلك بخلاف الأقراص المرنة أو الصلبة التي يمكن بسهولة تغيير البيانات أو حذفها حتى لو كان بطريق الخطأ.

متانة الأقراص

تعتبر الأقراص المدمجة من وسائل التخزين الأطول عمرا؛ وذلك لمتانتها وعدم كونها وسائط مغناطيسية يجعل فرص تلفها أسرع عند تعرضها أو قربها من مصادر الكهرباء أو المغناطيس، وذلك بخلاف الأقراص المرنة سواء كانت 3,5 بوصة أو 5.25 بوصة فهي وسائط ممغنطة قد تتعرض للتلف سريعًا.

تخزين الفيديو

من المميزات الرائعة للأقراص المضغوطة أنها قادرة على تخزين الصوت والصورة بصورة قياسية، كما يمكن تخزين وتسجيل بيانات الفيديو أيضًا، وقد أتاح لها ذلك ويسره مساحتها التخزينية العالية التي مكنتها من تخزين كميات مناسبة من الملفات.

نسخة احتياطية

يعتبر نسخ البيانات على أحد الأقراص المدمجة والاحتفاظ بها في مكان آمن من الطرق الجيدة لتأمين البيانات والمعلومات والملفات المهمة التي نرغب في الاحتفاظ بها لفترة طويلة، وقد ساعدت الأقراص المضغوطة في تيسير هذا الأمر.

سهولة التخزين

تتميز الأسطوانات المضغوطة بسهولة تخزينها والاحتفاظ بها؛ حيث لا تشغل مكانا كبيرا، وذلك بخلاف الأنواع التخزينية الأخرى كالأقراص الصلبة أو أشرطة الفيديو التي تحتاج إلى أضعاف المساحة التخزينية للأقراص المدمجة.

متى تعتبر الأقراص المدمجة تالفة؟

الأقراص المدمجة التالفة متى تعتبر الأقراص المدمجة تالفة؟

يخسر العلم شهريًا ملايين الأقراص المضغوطة أو المدمجة التالفة، وإن كانوا يتخلصون منها بطرق مختلفة سواء كانت سليمة أو غير سليمة، وقد تكون الأقراص سليمة غير تالفة، ولكن عدم الحاجة إليها يجعلها تالفة في نظر أصحابها، وفيما يلي أهم الحالات التي يعتبر الناس فيها الأقراص تالفة يجب التخلص منها:

القرص المكسور

إن كسر القرص يعتبر من العيوب التي تجعله تالفًا لا يمكن استخدامه في الغرض الذي تم تصنيعه من أجله مرة أخرى، ولكن ذلك لا يمنع من استخدامه في أغراض أخرى ابتكارية مفيدة ستكون محور الحديث بعد قليل.

القرص المخدوش

قد يكون خدش القرص المدمج سببا مباشرا في تلفه أو فشل قارئ الأقراص في قراءته أو الفشل في الحصول على بعض البيانات الموجودة عليه؛ وبالتالي فهو يعتبر من الأقراص التالفة التي يرغب صاحبها في التخلص منها بطريقة ما دون التفكير في طريقة لإصلاحه أو الاستفادة منه.

القرص المحروق

في كثير من الأحيان يُخطئ ناسخ الأقراص في طريقة النسخ أو وضع البيانات غير المطلوبة؛ وبالتالي يلجأ للتخلص من القرص الذي لا يحتاجه لخلوه من البيانات رغم كونه محروقًا أو لأن بياناته غير مطلوبة أو غير سليمة، لذا فهو يفكر في التخلص منه بالكسر أو الرمي في سلة القمامة.

أقراص سليمة تم الاستغناء عنها

يشتري كثير من الناس المجلات أو الدوريات والكتب التي ترافقها بعض الأقراص المدمجة كهدايا من الناشر، وهي تحتوي على بعض المعلومات أو الألعاب أو الأفلام وغير ذلك، كما يمكن أن يشتري الفرد بعض الأفلام أو المواد العلمية على أقراص مدمجة، وبعد سماعها أو مشاهدتها أو الحصول على رغبته وبغيته منها قد يتخلص منها وهي سليمة دون وجود أية عيوب فيها، وذلك دون التفكير في الإفادة منها بطريقة أخرى.

ما مخاطر التخلص من الأقراص المدمجة التالفة بطرق غير سليمة؟

الأقراص المدمجة التالفة ما مخاطر التخلص من الأقراص المدمجة التالفة بطرق غير سليمة؟

يتخلص العالم سنويا من أكثر من 2500 طن من الأقراص المضغوطة أو المدمجة التالفة أو التي يعتبرها أصحابها تالفة، ولا شك أن ذلك يعد أحد النفايات الإلكترونية التي تمثل خطرا كبيرا على البيئة فيما بعد، والعجيب في الأمر أن كثيرا من الناس يجهلون مدى خطورة عزل القرص المدمج التالف عن أنواع القمامة الأخرى؛ حيث يجب وضعه مع النفايات الصلبة أو البلاستيكية، وفيما يلي أهم المخاطر الناجمة عن التخلص من الأقراص التالفة بطرق غير سليمة:

إهدار الأموال

يعتبر إلقاء ملايين الأقراص المدمجة التالفة في القمامة أو التخلص منها بطريقة غير سليمة من صور إهدار المال والخسارة الكبيرة للعالم؛ وذلك للتكلفة الباهظة التي يخسرها العالم عند إنتاج تلك المواد، سواء كانت من البلاستيك أو الغاز أو الزيت والألومنيوم وغير ذلك من المواد الخام باهظة الثمن والقيمة، فإذا لم نبحث عن طريقة أخرى مناسبة لإعادة تدوير مثل تلك الأقراص فإن العالم سيخسر كل يوم المزيد من الموارد.

خطورة حرق النفايات الإلكترونية

إن عملية حرق القمامة بما فيها من أقراص مدمجة تعد من أشد المخاطر التي تهدد سلامة البيئة والإنسان أيضًا؛ حيث تتصاعد غازات سامة تتسبب في أمراض خطيرة تهدد سلامة الكائنات الحية على سطح الأرض، بل تؤثر على سلامة طبقة الأوزون أيضًا.

خطورة دفن النفايات الإلكترونية

قد لا يدرك العالم ذلك الخطر في الوقت الحالي، حيث ينظر القائمون على هذا الشأن تحت أقدامهم دون نظرة بعيدة للمستقبل وحياة الأجيال القادمة، ولا شك أن دفن الأقراص المدمجة أو النفايات الإلكترونية تحت الأرض يمثل خطرًا أكبر، حيث أنها تحتوي على مواد كيميائية يمكن أن تتحلل على المدى البعيد، وسوف ينطلق منها بعض الغازات أو المواد السامة للإنسان والكائنات الحية، وسوف تؤثر أثرا بالغا في قاطني المناطق القريبة من مدافن النفايات أو مقالب القمامة، وقد تستغرق عملية التحلل آلاف السنين، كما تحتوي الأقراص على إحدى المواد المسرطنة التي يتم إنتاجها من البولي فينيل كلوريد.

تلوث المياه

من المخاطر التي يمكن أن تضر صحة الإنسان والكائنات الحية إلقاء التالف من الأقراص المدمجة في مياه الأنهار أو مياه البحار، وذلك يمثل خطرا كبيرا على صحة الإنسان والكائنات الحية سواء التي تعيش في البحر أو على الأرض، حيث ينتقل التلوث الكيميائي من الأقراص إلى المياه التي يشرب منها الإنسان والحيوان أو الكائنات الحية التي تعيش في هذه المياه؛ ثم تنتقل منها إلى الإنسان الذي يعيش أو يتغذى عليها.

ما الطرق السليمة للتخلص من الأقراص المدمجة التالفة؟

الأقراص المدمجة التالفة ما الطرق السليمة للتخلص من الأقراص المدمجة التالفة؟

رغم أن النفايات الإلكترونية تمثل مشكلة عالمية ضخمة، وتعتبر من أكثر المشكلات تسارعا في الظهور والتفاقم؛ مما يمثل خطرا فادحا يهدد سلامة العالم والأجيال القادمة، إلا أنه لا يزال هناك شعاع من الأمل، وذلك من خلال ابتكار طرق سليمة للتخلص من النفايات الإلكترونية بصفة عامة والأقراص المضغوطة أو المدمجة بصفة خاصة، وفيما يلي نذكر بعضًا من تلك الوسائل التي يمكنها التغلب على تلك المشكلة أو القنبلة الموقوتة:

برامج التوعية

في البداية لا بد من تصميم وإعداد ونشر العديد من البرامج التوعوية التي توضح للناس أو المقبلين على شراء مثل هذه الإلكترونيات من الأقراص المدمجة أو غيرها الطرق السليمة في التخلص من تلك الأقراص عند تلفها أو الاستغناء عنها، كما يجب توضيح مدى خطورة التخلص منها بالطرق التقليدية في النفايات أو القمامة وغير ذلك، وفي هذا الصدد ننوه إلى أنه من من الأفضل والأجدى أن يتم وضع ملصق على القرص المدمج يوضح طريقة التخلص منه الصحيحة التي لا تشكل خطرا على البيئة أو الأجيال المقبلة.

مراكز إعادة التدوير

من الواجب أن يتم توفير العديد من الشركات التكنولوجية أو مراكز إعادة تدوير النفايات الإلكترونية في كل دولة من دول العالم؛ وذلك حتى يتسنى لأفراد الشعب الوصول إليها بإحدى الطرق للتخلص من النفايات الإلكترونية، أو يمكن أن ترسل تلك المراكز مندوبين عنها لجمع تلك النفايات والأقراص من المدارس أو المراكز التعليمية والمؤسسات والمصانع أو المنازل وغير ذلك لإعادة تدويرها بطريقة سليمة لا تسبب الأذى للبيئة أو سكان الأرض، خاصة وأن تلك الأقراص المدمجة مصنوعة من مواد ذات قيمة عالية كافية لإعادة تدويرها واستخدامها في منتجات أخرى، ومن أجمل الأمثلة على ذلك إحدى شركات التدوير في سان خوسيه بولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية التي قامت بإعداده تدوير مليون قرص في عامها الأول وفي العام الثاني استعادت 20 مليونا من الأقراص التالفة وقامت بإعادة تدويرها واستخدامها في صناعة المعدات المكتبية وقطع غيار السيارات وعوازل الكابلات الكهربية وغيرها.

فحص الأقراص

إذا كنت تمتلك العديد من الأقراص المضغوطة أو المدمجة التي لم تعد في حاجة إليها، فاحرص قبل التخلص منها على أن تفحصها جيدا؛ لكي تضع التالف منها في ناحية والصالح للاستخدام في ناحية أخرى، وبالتالي تستطيع التخلص من التوالف بطريقة سليمة في أحد مراكز التدوير أو غيرها، أما الصالح منها للاستخدام فيمكنك إهداؤه لأحد الأصدقاء الذي يمكنه الاستفادة منه أو بيعه بأسعار رمزية لأحدى مراكز بيع المقتنيات القديمة، أو يمكنك أيضَا عمل مكتبة إلكترونية تحتفظ فيها بتلك الأقراص السليمة مصنفة بطريقة تسهل على الباحث فيها الوصول إلى بغيته وهدفه، أو يمكن التبرع بها لأحد المؤسسات الخيرية التي يمكنها الاستفادة أو الإفادة منها.

ابتكار طرق جديدة

من الأساليب الجيدة للتخلص من الأقراص المدمجة التالفة أن تقوم بنفسك بابتكار العديد من الاستخدامات لها في منزلك أو شركتك أو مدرستك أو غير ذلك، حيث يمكن استغلالها في الزينة أو المكملات الشخصية البسيطة للمكاتب أو المطبخ أو غيرها، وذلك باستخدام بعض الأدوات البسيطة التي يمكن بواسطتها تحويل تلك النفايات إلى تحف فنية مبهرة.

تدريب الأفراد

لا بد للمسئولين في كل دولة من تبني سياسات مشجعة للأفراد وأصحاب الشركات على إنشاء مراكز تدوير كمشروعات صغيرة، تعمل بشكل جاد على جمع تلك النفايات الإلكترونية والتخلص منها بطرق قانونية سليمة، بل قد يصل الأمر مع الفحص والتدقيق إلى ابتكار بعض الطرق التي يمكن من خلالها إصلاح تلك الأقراص وإعادة استخدامها مرة أخرى، وقد بادرت بعض المواقع الإلكترونية كالتطبيق البحثي بيادو الذي يقدم تطبيقًا على منصته الإلكترونية للمساعدة في التخلص من النفايات بمساعدة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مع شركات إعادة التدوير، حيث يعمل على الربط بين الأفراد الراغبين في التخلص من نفاياتهم كالأقراص المضغوطة وغيرها بشكل مسئول مع شركات التدوير، ورغم أن القائمين على البرنامج غير معروفين إلا أنه إذا تم تطويره بشكل أفضل سيكون نواة لعمل أعظم يفيد البشرية.

كيف يتم إعادة تدوير الأقراص المدمجة التالفة؟

الأقراص المدمجة التالفة كيف يتم إعادة تدوير الأقراص المدمجة التالفة؟

توجد العديد من الحيل المبتكرة التي يمكن استخدامها في استغلال الأقراص التالفة بدلا من التخلص من عشرات الملايين منها كل شهر في القمامة أو غير ذلك، كما يمكن لأي فرد التفكير في العديد من الابتكارات الجديدة لاستغلال مثل تلك الأشياء التالفة، وسوف نستعرض بعضًا من تلك المهارات التي تساعد في إعادة تدوير الأقراص المضغوطة التالفة:

فزاعة الطيور

يمكنك تعليق تلك الأقراص التالفة وربطها في حبل وتعليقها في حديقتك أو حقلك لتكون بمثابة فزاعة للطيور التي تهاجم حديقتك وتفسد الفواكه أو الخضروات والمزروعات، حيث تعمل على عكس ضوء الشمس بما يخيف الطيور؛ فتنصرف بعيدا عن تلك المنطقة.

عمل مصباح CD

من الأفكار المبتكرة الرائعة التي قرأت عنها عمل مصبح كهربي من الأقراص المدمجة التالفة، وقد قام أحد الأشخاص بتنفيذها بالفعل ونشرها على مدونته الخاصة، حيث استخدم في ذلك عددا كافيا من الأقراص، وقاعدة خشبية، ومصباح مزدوج فلورسنت 13 وات، ومفتاح كهربي، وسلك وملف، وبعد توسيع فتحة الأسطوانات الداخلية قليلا لتتناسب مع حجم المصباح أو أوسع قليلا تم تثبيت الأدوات وتوصيلك السلك وتركيب المصباح، ونجحت الفكرة في إعداد مصباح كهربي عاكس للضوء بصورة جذابة ابتكارية مميزة.

عاكس ضوء السيارات

يمكن استخدام الأقراص القديمة ولصقها على السيارات أو الدراجات البخارية من الخلف كعاكس ضوء السيارات، أو يمكن استخدامها على واجهة المنازل المطلة على الطريق السريع منعا لاصطدام السيارات بها خاصة في المنحنيات أو على المنازل القريبة من الطرق السريعة، كما يمكن استخدامها كعواكس على الأرصفة في المنحنيات، ويمكن تثبيتها داخل العجينة الأسمنتية أو تثبيتها باللواصق المقاومة للماء والندى وحرارة الشمس وغيرها.

قطع الفسيفساء

يمكنك أن تستخدم الأقراص التالفة وتقطيعها إلى أجزاء غير متجانسة باستخدام المقص، وعن طريق بعض المواد اللاصقة كمسدس الشمع أو غيره قم بتزيين فازة الورد الخاصة بك أو بعض التحف والتماثيل الفنية في حديقتك أو غرفة الاستقبال بمنزلك، حيث تمثل تحفة فنية زاهية الألوان عاكسة للضوء، تعبر عن المهارة في التصميم والإبداع في الابتكار، ومن الأفكار المبدعة أيضًا أن يتم تزيين براويز الصور الشخصية بتلك القطع؛ لإظهار جمالها وتجديد منظرها والتغيير في التصميم.

عمل الأسطح الواقية

يمكن أيضًا تغيير لون القرص عن طريق ابتكار بعض الرسومات الفنية كالزهور وغيرها، ويتم استخدام الأقراص المدمجة كأسطح واقية توضع تحت المشروبات الساخنة، حيث تحفظ المكتب أو المنضدة أو المطبخ من التلوث وغير ذلك.

تزيين جدران الحديقة

لك أن تتخيل جدران الحديقة التي قمت بتزيينها بمثل تلك الأقراص بطريقة مبكرة، وذلك عن طريق تثبيت تلك الأقراص على الجدران بالمسامير أو بعض اللواصق بطريقة فنية برسم بعض الزهور أو الأشكال الكرتونية وغيرها مما يجعلها من المناظر الخلابة التي تبهر الناظرين.

- إعلانات -

صنع ألبوم للصور

من الطرق المبتكرة لاستغلال الأقراص التالفة أن يتم لصق الصور الشخصية للأطفال أو العائلة بعد قصها بشكل دائري على القرص المدمج التالف من الجهتين، وبعد تجهيز مجموعة من الورق المقوى المقصوص على شكل معين، ويتم تجليده على شكل حلزوني بلاستيكي أو سلكي، وعن طريق الغراء أو بعض اللواصق يتم لصق طرف كل قرص بإحدى الأوراق، وبالتالي نحصل على ألبوم للصور مبتكر وبطريقة سهلة مبسطة باستغلال الخامات المتاحة بدلا من إلقائها في القمامة.

تزيين الملابس أو الأحذية

من الطرق المبتكرة أن تستخدم القطع الصغيرة من الأقراص المدمجة في تزيين الأحذية أو الملابس بشكل راقٍ، ومما يُذكر في هذا الصدد ظهور المغني روبن سكوت على توب أوف ذا بوبس وهو يرتدي بدلة مغطاة بالكامل بالأسطوانات المدمجة، وقد حصل على رقم قياسي بسبب ذلك خلال نهايات القرن العشرين.

منحوتات حيوانية ومجسمات

يمكن استغلال قطع الأقراص التالفة في صناعة أو تزيين بعض المجسمات أو المنحوتات الحيوانية لديك، من خلال صناعة الريش أو الأجنحة أو الأقدام أو غير ذلك بطريقة فنية مبهرة، ولا شك أن الإبداع لا يتوقف عند حد معين، حيث يمكن لأي فرد أن يبتكر من الفنيات ما تمكنه من إظهار مجسماته بصورة أرقى وأجمل باستخدام الألوان الفنية والمهارة في القص واللصق.

تزيين الأدوات

يمكنك تزيين الجيتار أو العود أو البيانو الخاص بك أو بأطفالك أو حتى تزيين المرآة أو صندوق المجوهرات الخاص بالزوجة بقطع الأقراص المدمجة التالفة التي تم قصها بطريقة فنية، ولا تنس استخدام الألوان في تزيين تلك القطع؛ حتى تظهر بشكل فني نادر متميز، ويتم استخدام لاصق مناسب مع بعض الأدوات الأخرى كأحد أشرطة الزينة أو الفصوص النادرة أو الخرز وغير ذلك.

تزيين المنضدة

من الفنيات الرائعة استخدام قطع الأقراص التالفة الصغيرة في تزيين المنضدة التي يُقدم عليها المشروبات أو مكتب الأطفال بصورة فنية رائعة مناسبة لهواياتهم من رسومات كرتونية أو بهلوانية أو غيرها، ثم تضع فوق المكتب لوحا من الزجاج المقوى ليمكنهم الكتابة والمذاكرة عليه.

ساعة حائط

لقد أبدع بعضهم في مهارة فنية رائعة في صناعة ساعة حائط من الأقراص المدمجة التالفة، وذلك من خلال صناعة جسم الساعة كله منها، ولم يتم إضافة أشياء أخرى إلا العقارب وماكينة الساعة فقط.

أدوات الزينة

يمكن صناعة أو تزيين سوار للمعصم من قطع الأقراص التالفة ولصقه بصورة فنية متميزة، بل يمكن أيضا صناعة طوق أو كوليه للرقبة باستخدام تلك القطع الفنية المفيدة في هذا الشأن.

ماذا نستفيد من إعادة تدوير الأقراص المدمجة التالفة؟

الأقراص المدمجة التالفة ماذا نستفيد من إعادة تدوير الأقراص المدمجة التالفة؟

إن إعادة تدوير الأقراص أو الأسطوانات التالفة أو إعادة استخدامها سوف يوفر على العالم الكثير من الأموال المهدرة، كما يعمل على الاستفادة من الموارد المتاحة بدلا من إهدارها، وفيما يلي أهم ما يمكن أن يستفيده العالم من إعادة تدوير أو استخدام الأقراص التالفة:

توفير الموارد البيئية

لا شك أن تلك الأقراص المضغوطة تحتوي على مواد مكلفة في صناعتها، وذلك مثل: الألومنيوم وبلاستيك البولي والغاز المستخدم في صناعتها، وإعادة تدويرها أو استخدامها مرة أخرى سوف يوفر على العالم تلك المواد بدلا من دفنها أو حرقها، من خلال استغلالها بطريقة نافعة أو مفيدة.

الحفاظ على البيئة

إن حرق النفايات الإلكترونية أو دفنها سيشكل خطرا داهما على البيئة وعلى صحة الأجيال المقبلة؛ وذلك لما تحتوي عليه من مواد كيميائية خطيرة تتفاعل مع التربة أو تتصاعد من الاحتراق فتؤثر على طبقة الأوزون أو على صحة الإنسان، وذلك يمثل خطرا لا يمكن إدراكه في العصر الحال، ومن الثابت أن إعادة استغلال تلك الأقراص أو إعادة تدويرها سيحفظ لنا بيئتنا، ويضمن لنا سلامة الأجيال القادمة.

التشجيع على الإبداع

إن إعادة استغلال أو تدوير الأقراص المدمجة القديمة والتالفة يساعد على الابتكار والتفكير والإبداع في تصميم أشكال جديدة أو تجديد الأشياء القديمة بطرق وأشياء متاحة.

تشغيل الأيدي العاملة

مما لا شك فيه أن إنشاء مراكز لإعادة تدوير النفايات سوف يساعد في توظيف كثير من الأفراد وتوفير فرص عمل للأيدي العاملة، وذلك يساهم في القضاء على مشكلة البطالة بصورة كبيرة، خاصة وأن العالم يحتاج لمثل تلك المراكز في جميع المناطق لاستغلال جميع أنواع النفايات بطرق سليمة بعد فصل مكوناتها.

إن التطور الذي يعيشه العالم حاليا لا بد أن يشمل كل شيء، وقد كان الطلب متزايدا في بعض الفترات السابقة على الأقراص المدمجة ولكن الأمر أصبح الآن مختلفا، فقد ظهرت وسائل تخزينية ذات سعة أكبر وإمكانيات أفضل؛ لذا يجب الحد من تصنيع تلك الأقراص التي ما زال العالم ينتج منها مليارات دون حاجة ماسة لها، مع العلم بأن التخلص منها سيشكل عبئا على العالم فيما بعد، وقد عرضنا في هذا المقال التعريف بالأقراص المدمجة، وفوائدها، وتلفها، ومخاطر التخلص منها بطرق غير سليمة، وأهم الطرق السليمة للتخلص منها، وطرق إعادة تدويرها، وأخيرا ما يستفيده العالم من إعادة تدوير الأقراص المدمجة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × 2 =