تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمل والانجاب » اكتئاب ما بعد الولادة : كيف يمكنكِ تجاوز اكتئاب الولادة بسهولة ؟

اكتئاب ما بعد الولادة : كيف يمكنكِ تجاوز اكتئاب الولادة بسهولة ؟

اكتئاب ما بعد الولادة هي حالة مرضية مصنفة تحدث للأمهات فور الولادة، نرشدكِ إلى أهم طرق التعاطي مع مشكلة اكتئاب ما بعد الولادة .

اكتئاب ما بعد الولادة

اكتئاب ما بعد الولادة هو شعور الأم الجديدة بإحساس متزايد من الحزن والتعاسة والرغبة الشديدة في البكاء يصاحبه توتر وإرهاق حيث تكون المرأة بعد وضع جنينها على حافة الانهيار، وقد أكد أطباء النفس بأن التغيرات الكبيرة التي تظهر على الأم بعد الولادة وما يصاحبها من شعور بالاكتئاب ناجم عن الاضطرابات التي تحدث للهورمونات بعد الولادة، وتختلف حدة هذا الشعور من واحدة لأخري ففي حين تستطيع بعض الأمهات تخطي هذا الأمر بسهولة، يكون هناك أمهات أخريات يصارعن الاكتئاب بضراوة شديدة، محاولين التغلب عليه والاستمتاع بدور الأمومة والالتفات إلى المهمة الجديدة التي عليهن التعامل معها وفي الوقت الذي تصارع فيه تلك الأمهات نجدها تعاني من أعراض اكتئاب ما بعد الولادة والمتمثلة بشكل أساسي في فقدان الشهية وانخفاض مستويات الطاقة، القلق الدائم على الطفل وسرعة الانفعال والغضب من أتفه الأشياء وصعوبة الاستمتاع بأي شيئ كما قد تحدث اضطرابات في الذاكرة واضطرابات في النوم ورغبة دائمة في العزلة، ومن الجدير بالذكر أن مدة هذا الاكتئاب تختلف من حالة لأخرى ففي حين أنه قد يزور الأم الجديدة لمدة يومين أو سبوع فإنه قد يمتد في حالات أخرى ليصل إلى عدة أسابيع ، ولكي تتجاوز الأم الجديدة اكتئاب ما بعد الولادة بسهولة عليها الالتزام بالنقاط الآتية:

دليلكِ إلى التخلص من مشكلة اكتئاب ما بعد الولادة

الاستعانة بمساعدة العائلة والأصدقاء

تمر الأم الجديدة بعد الولادة بالعديد من الصعوبات؛ على رأس تلك الصعوبات يتجسد الألم البدني جراء عملية الولادة ثم صعوبات الرضاعة وطرق التعامل مع الطفل الجديد وهناك أيضا الألم النفسي المتجسد في اكتئاب ما بعد الولادة وبالتالي تكون الأم شديدة الإنهاك ولهذا تقع فريسة سهلة للاكتئاب بسبب وضعها شديد الهشاشة، ويعد الاستعانة بمساعدة العائلة هو درع الأمان الواقي من الانخراط في حالة الاكتئاب؛ حيث يجب على العائلة والأصدقاء ألا يتركوا الأم بمفردها خلال الأيام الأولى بعد الولادة وذلك للتخفيف من حدة الآلام التي تشعر بها الأم؛ فالعائلة تقوم بدورها بمساعدة الأم داخل المنزل عبر تحضير الأطعمة المناسبة ومساعدتها في الاهتمام بالطفل الصغير وكذلك المساعدة في أعمال المنزل، والأصدقاء يحاولوا بكل الطرق جذب انتباه الأم إلى خارج المنزل قليلا فبعض التنزه والخروج للحدائق برفقة الأصدقاء قد يساعد الأم كثيرا ويشعرها بالكثير من الدفئ والاهتمام والرعاية ويجب على الأصدقاء والعائلة أن يتجنبوا الضغط على الأم لكي تخرج من حالة الاكتئاب لأن الأمر قطعا ليس بيدها فمن شأن ذلك الضغط أن يُشعر الأم بأنها وحيدة وأنه لا يوجد من يشعر بآلامها مما يزود من حالة الاكتئاب التي تعاني منها ولذا لزم على الأهل والأصدقاء أن يتقبلوا حالتها كما هي وأن يعطوها الوقت الكافي للتعافي وأن يمنحوها القوة ويمدوا لها يد العون مما يساعد الأم على تحدى الاكتئاب ويسهّل عليها تجاوزه بسهولة.

تحدثي عن المشاعر المتضاربة بداخلك

يحدث أن ينتاب الأم بعد الولادة العديد من المشاعر المختلطة والمتضاربة؛ مثل رغبتها في العمل ورغبتها في العناية بالطفل في آن واحد، ومثل كرهها لقوامها بعد الولادة وفرحتها بالمعجزة التي كانت بداخل هذا الجسم في الوقت نفسه، ومثل خوفها من ابتعاد الأصدقاء عنها بسبب كثرة مشاغلها وفي نفس الوقت عدم رغبتها في الخروج كثيرا لأن الخروج بصحبة طفل هو جحيم صغير تهاب مواجهته، ومثل خوفها من تغير زوجها بعد الإنجاب وعدم رغبتها في مشاركة الوقت مع زوجها ورغبتها الدائمة في التواجد بجوار الطفل ، هذا إضافة إلى مشاعرها المتخبطة بسبب رغبتها في النوم وذلك الاضطراب الذي يحدث لنومها بسبب الطفل الصغير، كل تلك المشاعر وغيرها الكثير يراود الأم في مرحلة ما بعد الولادة ويعمق من حالة اكتئاب ما بعد الولادة وعلى المتواجدين حولها أن يستمعوا إليها دوما، وعليها هي أن تبوح بكل ما بداخلها من مشاعر حتي وإن بدت تلك المشاعر غير مفهومة فمجرد الحديث عنها وإخراجها من داخل نفسها يمكنها ذلك من إيجاد حلول لتلك المشاعر المتخبطة وفي نفس الوقت يمكن للمحيطين بها أن يراعوا التقصير الذي سينالهم من الأم بسبب ما تمر به من مرحلة دقيقة وفاصلة في حياتها العائلية.

لا تقسي على نفسك ولا تحمليها فوق طاقتها

المرأة كائن عاطفي بطبعه وفور أن تعلم بخبر حملها حتي تبدأ بإعداد الخطط للعديد من التحضيرات اللازمة لكل شيئ، وتكون تصورا خاصا بها عن حياتها ما بعد الأمومة وكيف سيكون حالها بعد أن يأتي صغيرها وكيف ستعامله، وتبدأ بتجهيز غرفة الصغير وأغراضه الخاصة وملابسه وقد تضطر إلى تغيير بعض ديكورات المنزل حتي يكون جاهزا على أكمل وجه في استقبال الصغير، وقد تضع قائمة مهمات لتنفيذها بعد أن تصبح أم بمعني أدق تُعلي الأم من سقف طموحها كثيرا وتتوقع أن تحدث جميع الأمور كما خططت لها هي أن تحدث، ومن ثم يأتي الواقع على صورة مخالفة تماماً وتتأكد الأم بأنها رأت الأمور من المنظور الوردي فقط وهنا قد يهاجمها الاكتئاب ويحاول السيطرة عليها ولذا على الأم ألا تقسو على نفسها ولا تحمل نفسها فوق طاقتها وأن تتقاسم المهام مع أفراد الأسرة وتحاول أن تنال قسطا من الراحة وعليها ألا تقسو على نفسها كذلك بشأن وزنها ورغبتها المتزايدة في خسارته فور الولادة، عليها أن تمنح نفسها كل الوقت اللازم وأن تدرك جيدا أن تلك المرحلة سوف تنقضي وحينها يمكنها أن تنفذ كل لائحة المهام الخاص بها، عليها فقط تأجيلها لفترة من الزمن.

تناول العقاقير الطبية اللازمة

إذا كانت حدة الاكتئاب الذي تعاني منه الأم مرتفعا فعليها في تلك الحالة اللجوء إلى الطبيب المتخصص لكي يصف لها العلاج المناسب الذي يساعدها على تخطي تلك المرحلة بسهولة، ولكن يجب التأكد أولا بأن تلك العقاقير التي ستتناولها الأم لن تؤثر سلبيا بأي شكل من الأشكال على صحة الطفل ولن تؤثر على لبن الأم، وفي حال كانت هناك أي شكوك في تأثير تلك العقاقير على الصغير يفضل اللجوء إلى التحدث مع الطبيبة لتناول الأعشاب التي تهدئ الأعصاب عوضا عن الأدوية، ومن الجدير بالذكر أن هناك اعتقاد شائع بين الأطباء بأن حقن الأم بهورمون البروجيستيرون بعد وضع الطفل يؤدي إلى التخفيف من مخاطر الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة وعلى الرغم من عدم وجود أي دليل على صحة ذلك إلا أن الأم يمكنها أن تحاول وتلجأ لاستشارة طبيبها الخاص في هذا الشأن.

في النهاية على كل أم أن تحاول قدر الإمكان أن تتخطي ذلك الاكتئاب ولكن عليها أيضا أن تسمح لنفسها بأخذ الوقت الكافي لذلك التخطي، فالأمومة مهمة ليست سهلة ويلزمها قوة بدنية ونفسية شديدة، ليس على الأم بالطبع أن تكون بطلة فيك كل الأوقات ولكن عليها أن توازن أمورها وتحدد أولوياتها بكل عناية، وعليها أن تطلب المساعدة إذا كانت بحاجة عليها، كما عليها إشراك زوجها في كل ما تمر به من أحداث ومشاعر ففي النهاية هم فريق ضمن أسرة واحدة وعليهم دوما الوقوف بجانب بعضهم البعض.

أسماء

محررة وكاتبة حرة عن بعد، أستمتع بالقراءة في المجالات المختلفة.

أضف تعليق

4 × اثنان =