تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الصحة النفسية » كيف يحدث اكتئاب الخريف وكيف تعالج نفسك منه إذا حدث؟

كيف يحدث اكتئاب الخريف وكيف تعالج نفسك منه إذا حدث؟

يحدث اكتئاب الخريف لدى ملايين الأفراد حول العالم، وربما يتعرض له البعض دون أن يدركه من الأساس، وقد يتم تجاوزه بسهولة لدى البعض، وقد يكون أكثر تعقدا ويحتاج إلى مساعدة المقربين لدى آخرين، فما هو اكتئاب الخريف وكيف يتم تجاوزه دون خسائر نفسية حادة؟

اكتئاب الخريف

يعد اكتئاب الخريف من الأعراض النفسية السيئة التي يتعرض لها البعض من أصحاب مع دخول فصل الخريف، والذي يصاحبه الكثير من التغيرات على مستوى الطبيعة والمناخ ويكون لهذه التغيرات أثرا في النفوس وعلى المزاج العام للبشر جميعا بلا شك، والآن وقد أوشكنا على نهاية فصل الصيف، وبداية فصل الخريف يتساءل البعض حول هذا العرض، وكيفية التحصن منه، وكيفية علاجه إذا حدث.

ما هو اكتئاب الخريف؟

لا يمكن أن نعتبر اكتئاب الخريف مرضًا مزمنا، بل هو مجرد عرض عند غالبية الأشخاص التي تصاب به، حيث يحدث لديهم بعض شعورا عاما بالحزن وعدم الرغبة في فعل شيء، والملل العام من بعض الأفعال اليومية دون سبب ظاهر لكل هذا يظهر مع دخول فصل الخريف وانتهاء فصل الصيف، وقد يستمر لدى البعض طيلة فصل الشتاء كذلك وحتى بداية الربيع، وقد لا يستطيع البعض الخروج من الحالة بسهولة.

سبب حدوث اكتئاب الخريف

لم يستطع العلم حتى الآن تفسير السبب المؤكد لحدوث اكتئاب الخريف، ولكن بعض أساتذة علم النفس أكدوا على أن هناك علاقة ما تربط بين حدوث أعراض اكتئاب الخريف وبين ما يرتبط به من غياب الشمس وانتشار الغيوم والسحب التي تحجب ضوئها الساطع وفوائدها الكبيرة، والتي منها الضوء الذي يحفز الجسم على إنتاج فيتامين د، والذي له أثر كبير في تنشيط الدورة الدموية ووضع الجسم في حالة معتدلة، والحفاظ على عظام الإنسان قوية دون آلام.

كما ربط علماء النفس ما بين حدوث اكتئاب الخريف وبين النوع، حيث إن هذا النوع من الاكتئاب يصيب النساء أكثر من الرجال، وكذلك السن؛ حيث يتفشى في غالبية البشر في المرحلة العمرية ما بين العشرين عام وحتى الأربعين.

في الوقت نفسه أكدت بعض الأبحاث على أن ضوء الشمس له أثر بالغ على منطقة في المخ تسمى “منطقة المهاد” هذه المنطقة تتحكم بشكل كبير في الحالة النفسية والمزاجية لدى الإنسان، كما أنها تتحكم في قدرته على النوم العميق، وغياب ضوء الشمس يحدث خللا ما في وظيفة هذه المنطقة مما يتسبب في حدوث خلل عام في الحالة النفسية لدى أي شخص.

الأشخاص الذين يصابون بهذا النوع من الاكتئاب يحدث لديهم انخفاضا في إفراز نسبة مادة “السيرتونين” والتي تعمل على تحسين الحالة المزاجية والقدرة على مزاولة الحياة بطريقة عادية دون خلل، وبحسب انخفاض نسبة هذه المادة في الجسم تكون حدة أعراض اكتئاب الخريف لدى الشخص.

أهم أعراض اكتئاب الخريف

  • الشعور بالحزن العام والميل للوحدة.
  • الرغبة الدائمة في النوم بصورة مبالغ فيها.
  • فقدان القدرة والرغبة على العمل بشكل جيد كالمعتاد.
  • فقدان الرغبة في أداء أي نشاط ترفيهي.
  • الشعور الدائم بالرغبة في تناول المواد الكربوهيدراتية والسكرية لاكتساب الطاقة.

علاج اكتئاب الخريف

  • مقاومة هذه الأعراض النفسية وعدم الاستسلام لها.
  • مقاومة النوم ومحاولة إيجاد طرق للاستمتاع.
  • الاندماج أكثر مع الأشخاص المقربين كلما سمح الأمر والقيام بأنشطة جماعية أكثر بهجة.
  • محاولة الخروج في الأوقات التي تكون فيها الشمس ساطعة.
  • ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة اليومية.
  • اتباع نظام غذائي سليم ومتوازن وصحي.
  • محاولة إحداث بعض التغييرات في البيئة المحيطة بالإنسان بأي شكل من الأشكال، ولو بتغيير دهنات الحائط لتصبح أكثر بهجة.
  • إضافة بعض اللوحات الفنية المبهجة في العالم المحيط بالإنسان.
  • محاولة السفر والخروج من الروتين اليومي بأي صورة من الصور قدر المستطاع.
  • قد يحتاج البعض إلى الاستعانة ببعض الأدوية النفسية والعصبية.

في النهاية وكما ذكرنا فإن اكتئاب الخريف لا يمثل سوى عرض قد يصيب البعض، ويمكن التخلص منه بصورة سهلة، ولكنه قد يتطور عند البعض ليصير مرضا يحتاج إلى المتابعة مع طبيب نفسي، وتناول الأدوية للتخلص منه، لكن هذا يحدث لدى الأشخاص التي تستسلم له.

بسمة السيد

لدي الخبرة في كتابة الأبحاث والمقالات- استطيع صناعة محتوى لمختلف المجالات

أضف تعليق

19 − 8 =