تسعة
الرئيسية » منزل ومطبخ » ديكور وضيافة » كيف تتعلم اصول الزيارة وكيف تتعامل مع الزيارات المفاجئة ؟

كيف تتعلم اصول الزيارة وكيف تتعامل مع الزيارات المفاجئة ؟

هل تعرف اصول الذهاب الى زيارة احدهم وادابها؟ وماذا تفعل في حالة زيارة مفاجئة قام بها احدالضيوف لبيتك؟ اليك شرح اصول الزيارة والتعامل مع الزيارات المفاجئة

اصول الزيارة الزيارات المفاجئة

الانسان بطبعه مخلوق اجتماعي، ولا يستطيع العيش لوحده، حتى ولو كان المكان الذي يعيش فيه الانسان من اجمل الاماكن، فالمثل الدارج يقول :- ” الجنة بلا ناس لا تداس “، وذلك لان لا حياة لانسان في مكان لوحده، فلولا تعامل الناس مع بعضهم البعض وتعاونهم، لما سارت الحياة بشكل طبيعي، ولشلت الحركة، فهذا الامر غير طبيعي، فالاصل ان تتعامل الاشخاص مع بعضهم البعض، وهنا فكل انسان يميل الى التعامل مع اشخاص معينين، ويرتاح معهم ويستلطفهم، وفي المقابل يستصعب التعامل مع بعض الناس، ومن هنا فان ارواح الناس تتالف مع ارواح تحبها، وتبتعد عن ارواح اخرى، لذا نجد ان الطالب في الصف مثلا، يختار بعض الاصدقاء المفضلين له، ولا يحب ان يصادق طلابا اخرين، وقس على ذلك في جميع احوال الانسان ومواقعه .

وتتطور العلاقات بين الناس من حالة التعارف بداية الى المعرفة العميقة، وذلك من خلال التواصل اليومي بينهم، ومن خلال تبادل الزيارات، ولكن لهذه الزيارات اصولا يجب التقيد بها،سواء اكان الانسان هو الضيف او المضيف، وقد فصل القران الكريم اصول الذهاب الى زيارة لاحد الاقارب او الاصدقاء، واداب هذه الزيارة، والتي على الانسان التقيد بها، حتى لا يحرج نفسه وبنفس الوقت لا يحرج قريبه او صديقه، اذا كان في وضع يسبب له الاحراج ايضا .

اصول الزيارة :

وسوف نستعرض في موضوعنا هذا ابرز اداب الزيارة، حتى نتعرف عليها، لنحفظ ماء وجهنا في حالة عدم رغبة المضيف باستقبالنا كضيوف لاسباب لا يريد الافصاح عنها، وكذلك في حالة زيارة احد الضيوف لبيتنا، ومن اهم اصول الزيارة نذكر لكم :-

  • دق الباب او جرسه بطريقة هادئة،وعدم الفضاضة في هذا الامر، كان نبالغ في رن الجرس،او الدق على الباب، ونسبب للمضيف الازعاج، وهنا ندق الباب او الجرس ثلاث مرات، فاذا لم يفتح لنا علينا العودة من حيث اتينا، فلربما كان اصحاب المنزل في وضع غير محبب، او لديهم ظروف خاصة لا يريدون من الاخرين الاطلاع عليه، وعند الدق علينا الوقوف عند جانب الباب الثابت، اي الذي لا يفتح، حتى لا نطلع على حرمات المنزل اذا فتح لنا احد افراد العائلة الباب .
  • علينا خلع الحذاء الذي نرتديه قبل الدخول، اذا سمح لنا المضيف بالدخول، فالحذاء من شانه ان يلوث البيت، وذلك لان الحذاء يكون قد جمع الكثير من الاوساخ والغبار عندما مشى صاحبه به، ومراعاة لنظافة بيت المضيف، علينا خلع حذائنا قبل دخول البيت .
  • الجلوس في مكان يحدده لك المضيف، وعدم التجول في غرفة الضيافة لاختيار مكان للجلوس عليه، لان المضيف اعلم ببيته، واعلم بالمقاعد الجيدة، فمثلا لو كان لديه كرسيا مكسورا، ولم يلاحظ الضيف ذلك وجلس عليه، فان هذا الامر سوف يسبب للمضيف الكثير من الاحراج والخجل والشعور بالنقص، ومن هنا فاهل مكة ادرى بشعابها، ولندع للمضيف حرية اختيار المكان المناسب ليجلس الضيف عليه، دون التسبب باي احراج لكلا الطرفين .
  • عدم المبالغة بالنظر لقطع الاثاث الذي يحتويه المنزل، او اكسسواراته، او كثرة السؤال عن اماكن شراء هذه القطع، وكثرة التدقيق في تفاصيل الامور، فقد يكون صاحب المنزل لا يحب نوع هذه الاسئلة، او لا يحب ان يعطي تفاصيل حياته لاي احد، ومن هنا علينا مراعاة ذلك .
  • على الضيف الجلوس بهدوء وعدم احداث الفوضى او الازعاج، وعدم اظهار عيوب البيت او السؤال عنها، بل عليه ستر ما يرى من عيوب في البيت، وعدم التحدث بذلك للغير وفضح المضيف، بل من الانسب والافضل ستر الامور اقتداءا بصفة الله عز وجل وباسمه الستار .
  • لا تتصرف باريحية كاملة وكانك في بيتك، كان تمد رجليك الى الامام او على الطاولة، او تهز بقديك او تسترخي الى ابعد الحدود، فهذا التصرف خاطئا، ومهما بلغت درجة الصداقة او المعرفة بينك وبين من تزور، فلا تصح هذه التصرفات ولا تجوز .
  • اخذ هدية صغيرة في كل مرة تزور اصدقائك، وليس من الضروري ان تكون هدية غالية الثمن، وتسبب ارهاقا لميزانيتك، بل من الافضل ان تكون هدية بسيطة، ويمكنك اخذ طبقا من الحلوى الذي تكون قد اعددته في بيتك مثلا، فمن شان الهدية ان تقرب الاصدقاء والاقارب من بعضهم البعض، وان تحبب بين الناس وتزيد من مودتهم، خاصة ان لم يكن خلف هذه الهدية اي مصلحة او هدف .
  • عدم زيارة المضيف لوقت طويل، حتى لا تسبب الملل لاهل البيت، وحتى تترك لباقي اهل البيت المجال لحرية الحركة والتنقل .

 الزيارات المفاجئة

وعلى الضيف ان ياخذ اذنا مسبقا بزيارة المضيف، حتى يفسح له مجالا بان يجري تحضيراته لهذه الزيارة، كان يتاكد من نظافة بيته ويقوم بشراء ما يلزمه من نواقص تلزمه، اما اذا تعرضنا لزيارة مفاجئة من قبل احد الاصدقاء، دون موعد مسبق، ولم يكن لدينا الوقت للتحضير الكامل لهذه الزيارة، فماذا علينا ان نفعل ؟؟، علينا ان نقوم بما يلي :-

  • ترتيب الغرفة التي نريد ان نستقبل الضيف فيها، وان نزيل كل شيء موضوع في غير مكانه، وان نمسح الغبار عن الطاولات والمقاعد، والتاكد بان كل شيء مرتب في هذه الغرفة .
  • التاكد من نظافة الحمامات، وان نضع قطع الصابون والمناشف الجديدة، ووضع المعقم فيها، لتعقيمها واعطائها رائحة منعشة .
  • عدم اعطاء المجال لفتح الغرف الغير مرتبة، واغلاق ابوابها لحين انتهاء الزيارة .
  • التاكد من وجود لوازم الضيافة، والقيام مسبقا بغلي الماء تمهيدا لاعداد القهوة او الشاي، واذا كان هناك اي نقص في لوازم الضيافة، علينا بشرائها بسرعة من اقرب سوبر ماركت وذلك بالاستعانة باحد افراد الاسرة .
  • التاكد من نظافة المطبخ وترتيبه باسرع وقت .
  • التاكد من عدم وجود مياه في الحمامات من جراء الاستحمام او غيره، والقيام بمسح الارض بسرعة، وكناسة السجاد بسرعة .
  • جاء الان تحضير المضيف لنفسه، كان يسرح شعره ويرتدي ملابس جميلة تليق به، ويرش القليل من مزيل العرق او العطر، لانه بالتاكيد لن يسعفه الوقت لاخذ حمام سريع، والتاكد بان مظهره على مايرام لاستقبال الضيوف المفاجئين .

سناء مقدادي

مرحبا , انا معلمة علوم , ولي اهتمامات في مجالات متعددة , منها المطالعة , والخياطة , احاول قدر الامكان تطوير مهاراتي , و احاول مشاركة ذلك مع الاخرين . اهوى كتابة المقالات التعليمية وتقديم النصائح من خبرتي

أضف تعليق

3 × ثلاثة =