تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » تفاعل اجتماعي » كيف تستخدم الهاتف النقال في الأماكن العامة بصورة صحيحة؟

كيف تستخدم الهاتف النقال في الأماكن العامة بصورة صحيحة؟

مع انتشار الهاتف النقال أصبح من الضروري جداً معرفة القواعد والآداب العامة التي تحكم استخدامه كي لا تكون مصدر إزعاج للآخرين فيما بعد.

كيف تستخدم الهاتف النقال في الأماكن العامة

الهاتف النقال مثله مثل أي شيء آخر له آداب وقواعد لاستخدامه لابد أن يعرفها الجميع، لتجنب إزعاج الآخرين أو التعدي على خصوصياتهم خاصة في الأماكن العامة، في هذا المقال سنتعرف أكثر على أهم الآداب التي يجب أن يعرفها كل شخص يستخدم الهواتف النقالة.

كيف تعرف آداب استخدام الهاتف النقال في الأماكن العامة؟

احترم الآخرين

سوء استخدام هاتفك النقال ليس مشكلة الآخرين ولا يجب عليهم أن يتأقلموا مع ذلك، بل أنت ما يجب عليه أن يُعدل سلوكه وفق الآداب العامة الصحيحة لاستخدام الهاتف، وليس وفق ما تراه صحيحاً، فليس من المعقول أن يتعالى رنين هاتفك في قاعة الدرس أو المشفى مثلاً دون أن تشعر بالحرج وتأخذ حذرك في المرات القادمة!

لا تتجاهل مطالب من حولك

إذا طلب منك أحدهم أن تخفض صوت هاتفك أو تضعه على الوضع الصامت لأنه يُزعجه، فلا تتجاهل طلبه، ولا تأخذ الأمر بمحمل آخر كأنه يُريد أن يتحكم بك وبحريتك الشخصية، فحدود حريتك تقف عند إزعاج الآخرين، بالتالي في هذه الحالة أنت من تُزعجه وتتعدى على حريته ومساحته الشخصية، لا تدخل في جدال أو تأخذ الأمر بمحمل شخصي، فقط استمع لرغبته ونفذها، فبعض الأشخاص المصابين بأمراض معينة يتحسسون بشدة لأبسط الأصوات التي قد تراها أنت غير مزعجة على الإطلاق.

ابتعد عن الآخرين أثناء التحدث على الهاتف

التحدث على الهاتف بالقرب من أي شخص سواء صديقك في العمل أو شخص غريب عنك بالكامل ليس الأسلوب الأمثل بالتأكيد، لأنك قد تُسب إزعاج شديد لمن حولك خاصة إن كان يُحاول التركيز في عمله، ناهيك عن أنه يُعرض خصوصيتك للخطر، لذلك من الأفضل أن تتلقى مكالماتك في مكان بعيد عن الآخرين.

لا تتحدث في الأماكن المغلقة

ليس من اللائق أن تتلقى مكالماتك في أي مكان مغلق حتى لو ابتعد عن الحاضرين، فمازال بإمكانهم سماعك رغم ابتعادك لأنه مكان مغلق! خاصة إن كنت تُحب التحدث بصوت مرتفع أو مناققشة أمور خاصة، لا تدري كيف يُمكن أن يستغل أي شخص ما تقول، أو كيف سيُزعجهم ذلك أيضاً.

لا تتحدث بصوت مرتفع

بشكل عام لا أحد يُحب أن يسمعك أو يسمع حديثك أو مشاكلك مع الطرف الآخر، لا داعي لأن تصرخ في الهاتف، فالطرف الآخر سيسمعك دون أن تتحدث بصوت مرتفع، كذلك لا داعي لأن تفتح مكبر الصوت حتى لو كان المكان حولك مزدحم، إذهب إلى مكان آخر حتى تُجيب على الهاتف، لكن لا تُجبر الجميع أن يُصبحوا طرف في محادثتك!

لا تتحدث في أمور شخصية

إذا أردت أن تتحدث مع الطرف الآخر عن بعض الأمور والمشكلات الشخصية، فلا تتحدث في مكان عام كالمواصلات والنوادي والمطاعم وما إلى ذلك، هذه الأماكن لن تضمن لك أي نوع من الخصوصية، كما أنك ستُزعج الآخرين بحديثك، إذا أصر مُحدثك على التطرق لهذه الأمور فأخبره أنك ستتصل به في وقت لاحق، أو استخدم خدمة الرسائل النصية بدل ذلك.

لا تتحدث على الهاتف أثناء القيام بشيء آخر

إذا رن هتفك أثناء قيادة السيارة، التسوق، الانتظار في مكان ما، أو أي شيء آخر يتطلب تعامل مع أشخاص آخرين فلا تُجب، وأرسل رسالة قصيرة تُخبر المتصل أنك ستُحدثه في وقت لاحق، لأن انعدام تركيزك في مثل هذه المواقف قد يُعرض حياتك وحياة الآخرين للخطر، أو يُوقعك في أخطاء مصيرية، أو في أبسط الحالات قد يُزعج الآخرين!

تعرف على الأماكن التي يُمنع استخدام الهاتف بها

هناك بعض الأماكن التي يُمنع استخدام الهاتف بها إجبارياً بموجب القانون، والبعض الآخر بموجب الآداب والذوق العام، أهمها: المستشفيات، المصاعد، الحمامات العامة، أماكن الانتظار، المطاعم، المواصلات العامة بأنواعها سواء سيارات الأجرة أو الحافلات أو القطارات، أماكن الاجتماعات، المكتبات، المتاحف، أماكن العبادات، قاعات الدرس، العروض المباشرة وأماكن التصوير عموماً، الجنازات والأعراس، قاعات السينما والمسارح، وحتى أثناء زيارة أقاربك، بصفة عامة اضبط هاتفك على الوضع الصامت إذا لاحظت لافتة منع استخدام الهواتف النقالة، أو إذا طلب أحدهم منك ذلك.

لا تتحدث على الهاتف أثناء جلوسك مع أحدهم

ليس من اللائق أن تستخدم الهاتف أثناء جلوسك مع شخص ما لتناول الطعام مثلاً، خاصة إن كانت المحادثة طويلة بعض الشيء، إن كنت تتوقع مكالمة هامة فأخبر الطرف الآخر مسبقاً وحاول أن تجعلها مختصرة قدر الإمكان، حتى لا يشعر بالملل أو الإهانة، ولا تلقى المكالمة أثناء جلوسك معه، بل استأذن منه وابتعد قليلاً، على ألا تغيب أكثر من 5 دقائق، كذلك لا يجب أن تُرسل أو تستقبل الرسائل النصية أثناء جلوسك معه.

أغلق هاتفك تماماً أثناء التواجد في قاعة السينما

وما نعنيه هنا هو إغلاقه بشكل كامل، وليس ضبطه على الوضع الصامت فقط، فضوء الهاتف وصوت اهتزازه يُمكن أن يُشتت تركيز من حولك خاصة إن كان الفيلم هادئاً، إذا كان هناك مكالمة هامة لابد أن تتلقاها، فاخرج من قاعة السينما تماماً قبل أن تُجيب.

تعلم آداب إرسال واستقبال الرسائل النصية

إذا كنت في مكان مغلق ولا يُوجد مفر للخروج منه كي تُجيب على الهاتف، فالحل هنا أن تقوم بالتحدث من خلال الرسائل القصيرة، لكن هذه الخدمة لها بعض الآداب التي يجب معرفتها أيضاً أهمها ما يلي:

  • أغلق صوت الرسائل وضع الهاتف على الوضع الصامت بدل ذلك.
  • لا تقوم بكتابة الرسائل أثناء القيادة أو السير في المكان، حتى لا تُعرض حياتك للخطر أو تعترض طريق أحدهم، من الأفضل أن تجلس أو تقف ساكناً.
  • لا تتبادل الرسائل النصية أثناء المحاضرات كي لا تُشتت انتباه من حولك.
  • لا تستخدم الهاتف عموماً وليس خدمة الرسائل فقط أثناء جلوسك مع أصدقائك.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

اثنا عشر − تسعة =