إفطار أول يوم رمضان

في كل البلاد العربية والإسلامية يعتبر إفطار أول يوم رمضان هو الأهم والأكثر تأثيرا خصوصًا أنه تقريبا يجمع كل الأسرة والعائلة ويتبارى الجميع فيه في إقامة ولائم وعزائم واحتفاليات للأسرة والأصدقاء وإن لم يحدث هذا فإن الأبناء أنفسهم وأفراد الأسرة عادة يحبون أن يكون أول يوم هذا صاحب الجرعة الأكبر من كل ما يمت لرمضان بصلة، وقد ينام الواحد فيهم حتى قبل موعد الإفطار بساعة ويترك ربة المنزل طيلة النهار تحاول تجهيز مائدة الإفطار العامرة، للأسف نحن لا نرى كل هذا العناء الذي تتجشمه الأم أو ربة المنزل ولكننا نرى فقط المائدة الغنية والثرية بكل ما لذ وطاب من مشويات وأطعمة ومشروبات وحلويات، فكيف يمكنك إرضاء هؤلاء المهمين لإفطار دسم في اليوم الأول من رمضان وفي نفس الوقت تخفيف العناء إلى الحد الأدنى؟ هذا ما سنتناوله في تلك السطور التالية.

أعدي اللازم من اليوم السابق

إفطار أول يوم رمضان أعدي اللازم من اليوم السابق

أول يوم رمضان يكون عادة يوم متعب مليء بالتعب والجوع والعطش لعدم تعود الجسم على النظام الرمضاني الجيد عدم تأقلمه معه وانزعاج أنسجة الجسم وأجهزته في البداية من عدم الأكل بمجرد الاستيقاظ أو الاستغناء عن المياه والتبغ والكافيين لمدة كبيرة وانقلاب الساعة البيولوجية واضطراب مواعيد النوم، يتعارض هذا إلى حد كبير مع الآمال الكبيرة المعلقة على إفطار أول يوم رمضان وكونه أحد أهم الأيام لأنه تعبير عن الاشتياق المعتاد من الناس لرمضان وأجوائه لذلك قومي بإعداد اللازم من اليوم السابق ليلا، أخرجي الدجاجات من الفريزر واسلقي ما يجب سلقه وأعدي المرقة والشوربة، قطعي الطماطم واخرطي البصل وابشري الثوم، اطحني الفلفل وامزجي الخلطة وانقعي قطع الصدور وافرمي اللحم، بحيث تقومي في نهار رمضان بوضع اللمسات الأخيرة فحسب حتى لا تتعرضي للعناء والمشقة واحتمالية الهبوط من جراء نقص السكر المفاجئ في الدم ونقص الطاقة، ليكن إفطار أول يوم رمضان خفيفا ولطيفا بهذه الطريقة.

إفطار أول يوم رمضان بروفة للأيام التالية

اجعلي إفطار أول يوم رمضان بمثابة بروفة للأيام التالية، بالطبع نحن نعلم أن رمضان يأتي منذ عدة سنوات متزامنا مع فصل الصيف مما ينتج عنه رغبة في استهلاك كميات كبيرة من الماء واستهلاك كميات قليلة جدا من الطعام وقد تعدي مائدة عامرة وتجدين نفسك في النهاية ترفعينها كما هي لأنهم فاقدي الشهية تجاه الطعام، لذلك لا تعدي كميات كبيرة أول يوم في رمضان ولا تقعي في هذا الفخ، جهزي مائدة عادية مع الكثير من العصائر والحلويات لأنه سيتم استهلاكها على مدى الفترة بين الإفطار والسحور بطبيعة الحال ومن أجل إشعارهم بالجو الرمضاني، وعلى قدر استهلاكهم في هذا اليوم اضبطي المعيار لكمية الطعام التي ستعدينها في الأيام التالية.

نامي جيدا ولا تعملي في فترة الظهيرة

كما قلنا أن مهمة تجهيز إفطار أول يوم رمضان تكون شاقة جدا لعدم اعتياد الجسم على الجوع والعطش واضطراب النوم، لذلك عليكِ أن لا تبخلي على نفسك في ساعات النوم أو تستيقظي مبكرا من أول النهار من أجل إعداد الإفطار لأنك في منتصف النهار ستشعرين بالإرهاق ولن تستطيعين استكمال التجهيز، لذلك عليكِ ألا تجهدي نفسك وإن كنتِ امرأة عاملة فيمكنك أخذ اليوم الأول إجازة إن كان هذا متاحا لأن أول يوم عادة يكون صعبا على الجميع، واستعيني بالنصيحة السابقة وهو تجهيز ما يمكن تجهيزه من اليوم السابق لليوم الأول في رمضان.

الطلب من الأقارب مساعدتك عند العزائم

إن كنتِ ستجهزين وليمة إفطار أول يوم رمضان والمدعوين هم الأقارب والأصدقاء فليس هناك مانع أن تطلبي من قريباتك أو صديقاتك القدوم مبكرا قليلا من أجل مساعدتك في تجهيز المائدة وإكمال الإفطار، خصوصًا أنك ستقومين بطبخ كميات كبيرة من الطعام والحلويات والسلطات والمشروبات وبالتالي تحتاجين إلى مساعدة بينما هن لن يقمن بأي شيء في هذا اليوم وعلى هذا يمكنهن مساعدتك في هذه المهمة الكبيرة والتي بالفعل لن تتم إلا بالتعاون والمساعدة من كافة نساء الأسرة أو الصديقات.

الخلاف على مكان إفطار أول يوم رمضان

اعتدنا جميعا على إفطار أول يوم رمضان عند منزل العائلة ولا ريب أن هناك مشاجرات تحدث بين المتزوجين هل نقضي اليوم عند أهل الزوجة أم عند أهل الزوج، وتقول الأصول أنه يجب أن يقضي الناس اليوم الأول عند أهل الزوج وتأجيل الذهاب لأهل الزوجة في اليوم التالي أو حتى الأسبوع التالي ويمكن التنسيق بين العائلتين بحيث يكون هناك يومين مخصصين للعائلة بحيث يخف الحمل عن العائلة وفي نفس الوقت لا يكون هناك تعارض بين المواعيد وكل بيت يحب أن يكون لديه كل العائلة في اليوم الأول بالتالي يمكن بالطبع تأجيل أهل الزوجة لليوم التالي أو إن كان يمكن التنسيق بين العائلات من أجل عدم إحداث أي خلاف.

أفكار إفطار أول يوم رمضان

إفطار أول يوم رمضان أفكار إفطار أول يوم رمضان

نستطيع أن نقول أن إفطار أول يوم رمضان بمثابة الترمومتر الذي نقيس به باقي الأيام، ولعلنا نجعل اليوم ذاخرا بالمحشي والكبسة والكسكسي والهريسة والبط والدجاج واللحوم والمسخن والأصناف الفاخرة ولكنا ربما نصاب بخيبة أمل لأن كل هذا لا يمكن استهلاكه، لذلك عزيزتي المرأة الجميلة، ما رأيك في إفطار جديد وحداثي وعصري ويناسب الأبناء ولا يذخر بكل هذه الدهون بالكميات الكبيرة، ما رأيك بالكفتة المقلية؟ البرجر؟ طاسة من الكبدة الشهية؟ إفطار شهي ودسم وفي نفس الوقت لا يستغرق الكثير من العمل في اليوم الأول من أيام رمضان، مع الشوربة التي تقضي على ظمأ اليوم، السلطات التي تروي وتمد بالطاقة والعناصر المفيدة والمغذية، هذه الأفكار رغم بساطتها إلا أنها لا ترد في ذهن أي ربة منزل تريد أن تملأ المائدة فحسب، لذلك تستطيعين إعداد إفطار مشبع ودسم ولا يستلزم الكثير من الجهد وتقضين أول يوم بدون إرهاق أو مشقة.

إفطار أول يوم رمضان قد يكون شاقا في كل شيء من حيث تجهيز الإفطار أو ابتكار أكلات جديدة أو حتى شاقا لعدم اعتياد الجسم على الصوم، بل ومليئا بالخلافات أيضًا حول من الأحق بتلبية دعوته على اليوم الأول، ولكن يمكننا تفادي كل هذا إن استطعنا تنظيم الوقت وتنسيق الدعوات واللجوء لأبسط الحلول.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

تسعة + 10 =