تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » كيف يمكنك التخلص من إدمان الملح والابتعاد عنه؟

كيف يمكنك التخلص من إدمان الملح والابتعاد عنه؟

مشكلة إدمان الملح من الأمور الخطيرة التي يجب أن نقف أمامها ونحلها بصورة سريعة حتى لا تؤثر على صحتنا بشكل سلبي والإصابة بالعديد من الأمراض.

إدمان الملح

إدمان الملح نوع من أنواع الإدمان الذي يصعُب الشفاء منه بسهولة، فكانت لي صديقة تحب تناول الملح والأطعمة المُملحة بشكل كبير، وسبّب ذلك لها الكثير من المشاكل والأمراض، وقال لها العديد من الأطباء أنها يجب أن تبتعد عن الملح نهائيًا وتقوم بتقليل وجوده في الأكل بصورة تدريجية إلى أن تصل إلى الاستعمال الطبيعي له، وقامت صديقتي باتباع عدة خطوات جديّة لتحافظ على جسدها من الأمراض، وسوف نتعرف على هذه الخطوات الهامة للقضاء على إدمان الملح وما هي الأمراض التي يُسببها الملح؟ وما هي أسباب ذلك؟

إدمان أكل الملح

يجب أولًا المعرفة التامة أن كثرة تناول الملح تُسبب العديد من الأمراض والإيمان بضرورة الابتعاد عن تناوله، وينبغي وجود إرادة قوية لكي نقضي تمامًا على هذه العادة السلبية، ولكن يجب على كل شخص أن ينتبه لكل ما يقوم بتناوله وما هي نسبة الملح الموجود بالأطعمة الغذائية وخاصةً إذا كانت من الوجبات السريعة.

الأمراض التي يسببها إدمان الملح

توجد أمراض عديدة من الممكن أن تُصيب الإنسان بسبب إدمان الملح وكثرة تناوله، وسوف نلقي الضوء على كل مرض لكي نقوم بالتقليل الفعلي للملح من جميع وجباتنا الغذائية، وتمثل هذه الأمراض في كلٍ من:

ظهور تورمات وانتفاخات مُتفرقة بالجسم

عندما يتم تناول كميات كبيرة من الملح يؤدي ذلك إلى ظهور العديد من الانتفاخات في مختلف أجزاء الجسم وخاصةً اليدين والقدمين، ويظهر ذلك نتيجة احتباس كميات كبيرة من السوائل بالجسم فتنتج هذه الانتفاخات، وقد يؤدي الأمر في بعض الأحيان إلى الشعور ببعض الآلام في هذه الأماكن المُتورمة، ويجب عند الشعور بهذه التورمات أن نقوم بشرب لتران من المياه حتى تنكمش هذه التورمات ويهدأ الألم إلى حدٍ كبير.

النسيان وضعف التذكر والتركيز

إدمان الملح يؤدي إلى النسيان وعدم التذكُر ما مرّ عليك من أحداث، وقد يكون السبب واضح أمامك وأنت على غير دراية به وهو الملح، كما يعمل إدمان الملح على عدم القدرة على التركيز في المحاضرات الدراسية أو في العمل، وهذا سوف يؤثر عليك تأثيرًا سلبيًا؛ لذلك يجب الابتعاد تمامًا عن تناول الملح بكثرة حتى نتجنب نتائجه السيئة.

الشعور بالعطش المستمر

عندما يتم تناول كميات كبيرة من الملح يصبح الجسم غير مُتزنًا، ويقوم بطلب كميات كبيرة من الماء حتى يعود إلى توازنه مرة أخرى، فتناول الملح والأكلات المالحة يجعلك تبقى طول اليوم شرهًا على المياه حتى تعود إلى توازن جسمك الطبيعي مرة أخرى.

الإصابة بهشاشة العظام

عند إدمان الملح وتناوله بكثرة يؤدي إلى عدم مقدرة الجسم على امتصاص عنصر الكالسيوم فيقوم الجسم بسحب ما يحتاجه من الكالسيوم من العظام، ويتم سحب كميات كبيرة منه على مدار أعوام إدمان الملح، ومن ثم نُصاب بمرض هشاشة العظام الذي يُسبب الكثير من الآلام المُتفرقة في العظام المختلفة بالجسم، لذلك يجب التقليل من تناول الملح وتناوله بصورة طبيعية حتى لا تضر عظام جسدك، وسيعود عليك ذلك بالسلب في حياتك وستواجه آلام عديدة بالعظام لا يُمكن تحمُلها.

ارتفاع ضغط الدم

يؤدي إدمان الملح إلى ارتفاع ضغط الدم المفاجئ والذي قد يتطور إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن، ولكن يجب تخفيف تناول الملح حتى لا نُصاب بأي مرض مُزمن وبعد ذلك نندم على ما فعلناه بأنفسنا، ويحدث ارتفاع ضغط الدم نتيجة احتباس كميات كبيرة من السوائل بالجسم وتدفق الدم بصورة غير طبيعية فيرتفع الضغط، ولكن يجب الحذر الشديد والبعد التدريجي عن الملح خاصةً أنه بعد الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض أخرى مُزمنة كأمراض القلب والأوعية الدموية.

حدوث مشاكل بالقلب

من المعروف أن زيادة تناول الملح تعمل على ارتفاع ضغط الدم فهذا يؤثر بشكل كبير على القلب، ويؤدي إلى عدم قدرة القلب على استيعاب الدم المدفوع إليه فمن الممكن أن يتضخم القلب ويزداد حجمه، وقد يتطور ذلك ويؤدي إلى الإصابة بالسكتات والجلطات القلبية والوفاة المفاجئة.

خلل توازن الهرمونات والمعادن بالجسم

يحدث الخلل بهرمونات ومعادن الجسم نتيجة تناول الملح بصورة مستمرة، مما قد يؤثر على الكثير من أجزاء الجسم كالعضلات فيشعر الشخص بالشد العضلي، وقد يؤثر أيضًا على عمل الأعصاب ويؤثر على الحالة النفسية فتزداد حدة الشعور بالاكتئاب والتوتر النفسي.

الإصابة بالجفاف

تناول كميات كبيرة من الملح يعمل على سحب المياه الموجودة بالجسم عن طريق بعض الخواص الموجودة بالصوديوم، ويشعر الشخص المصاب حينها بزيادة الاحتياج إلى المياه والعطش الشديد حتى يتم توازن معدل الجسم مرة أخرى.

مشاكل المعدة

أثبتت بعض الدراسات والأبحاث أن إدمان الملح يعمل على ظهور الكثير من مشاكل الجهاز الهضمي وخاصةً مشاكل المعدة حيث يحدث بعض الخلل في إفرازات الجهاز الهضمي، وقد يؤدي ذلك إلى الإصابة بقرحة المعدة وقد يتطور الأمر إلى الإصابة بسرطان المعدة.

مشاكل الكليتين

تقوم الكليتين بتنقية جميع الفضلات الزائدة عن حاجة الجسم للاستعداد إلى طردها خارج الجسم، وعند عمل ذلك يتم تنقية أجزاء الصوديوم الزائدة ويتشكل بداخل الكليتين على شكل حصوات، وكلما زادت الكمية المأخوذة من الملح كلما كبرت وتضخمت هذه الحصوات، وتُسبب آلام صعبة جدًا للمريض ويجب عند حدوث ذلك الاتصال المباشر بالطبيب لأخذ العلاج المطلوب، وإذا لم يتم التماثل للشفاء بهذه الأدوية فيتم التدخل الجراحي لتفتيت هذه الحصوات، لذلك نُنبه بضرورة الابتعاد عن تناول الملح بكثرة حتى لا نتعرض لهذه الآلام الصعبة.

ما هي الكمية المسموح تناولها يوميًا من الملح؟

لمعرتنا لخطر إدمان الملح المُحقق سوف نوافيكم بالكمية المسموحة يوميًا من الملح حسب الفئات العمرية المختلفة:

من سنة: 3 سنوات

2 جرام من الملح

من 4 سنوات: 6 سنوات

3 جرام من الملح

من 7 سنوات: 10 سنوات

5 جرام من الملح

من 10 سنوات: أكثر

6 جرام من الملح

ويجب على كل أم مُلاحظة طريقة تناول أطفالها للملح وتقليل نسبته بصورة جديّة في الطعام؛ حتى لا يتعود عليه الأطفال من صغرهم.

سبب الرغبة في تناول الملح

الحمل

الحمل من أهم الأسباب التي تؤدي إلى شعور المرأة بشغف شديد تجاه الملح وتناوله بكثرة، وذلك بسبب بعض التغيُرات التي تحدث في الهرمونات والتي تؤدي إلى الشعور بالقيء والغثيان فينتج الشعور إلى زيادة تناول الملح حتى يتوازن الجسم مع أعراض الحمل المختلفة.

العادات والتقاليد

توجد بعض الأسر التي تضع كمية كبيرة من الملح في الأطعمة، ويقومون بوضع الملاحة بجانب الطعام على المائدة فهذا من أخطر أسباب إدمان الملح؛ لأنه يؤدي إلى اكتساب الأطفال لهذه العادة السيئة وكثرة تناولهم للملح وعدم القدرة على التخلص منه؛ حيث أنهم تربّوا على ذلك من صغرهم ومن شبَّ على شيءٍ شاب عليه.

تناول الأدوية المختلفة

يؤدي تناول الأدوية لبعض الأمراض كمرض السكري وارتفاع ضغط الدم إلى سحب كميات كبيرة من عنصر الصوديوم الموجود بالجسم، ويقوم الجسم بتعويض ما فقده عن طريق تناول الملح وإدمانه بطريقة فظيعة، وعند الإصابة بالتهابات الغدة الدرقية تقل نسبة عنصر اليود بالجسم ويتم تعويض ذلك النقص عن طريق الملح أيضًا.

أوقات ما قبل الدورة الشهرية

تُصاب العديد من البنات والسيدات بأعراض مختلفة قبل موعد الدورة الشهرية ومنها تقلب المزاج والتوتر النفسي والشعور بعدم الراحة وكثرة تناول الأطعمة سواء المالحة أو السكرية، ولكن يجب الحذر الشديد من تناول الملح في هذه الأوقات حتى لا يرتفع ضغط الدم بصورة غير متوقعة.

الإصابة بسوء التغذية ونقص المعادن

عند الإصابة بسوء التغذية تنقص كمية المعادن الموجودة بالجسم وتنسحب منه تدريجيًا، فيقوم الجسم بطلب تناول الملح حتى يكون لديه القدرة على استعادة المعادن المفقودة مرة أخرى، فعدم اهتمامنا بتناول الأطعمة المفيدة التي تحتوي على المعادن والفيتامينات تؤدي إلى الإصابة بسوء التغذية؛ لذلك يجب تناول الخضروات الورقية المليئة بالمعادن مثل: السبانخ والجرجير كما نقوم بتناول الحبوب الكاملة التي تمد الجسم بالعديد من المعادن.

علاج إدمان الملح

  • يجب أولًا علاج المشاكل المرضية التي سببها الملح كعلاج ارتفاع ضغط الدم والجفاف.
  • ثانيًا والأهم هو وجود الإرادة والعزيمة القوية للقضاء على إدمان الملح نهائيًا.
  • ينبغي عمل خطة محددة ومساعدة جميع أفراد الأسرة بعضهم البعض حتى يتم التخلص من إدمان الملح.
  • تقليل كمية الملح الموجودة بالطعام، ووضع نسب بسيطة جدًا منه.
  • عند تناول الأطعمة يجب إبعاد الملاحة عن المائدة وإخفائها بعيدًا عن يديك.
  • البعد الكامل عن الأطعمة الجاهزة وتبديله بالأكل في المنزل حيث يتم وضع كميات كبيرة من الملح في الأطعمة الجاهزة كما لا يتم طهيها بصورة جيدة بسبب سرعة الطهي.
  • تقليل كمية التوابل الموضوعة بالطعام حيث توجد بعض التوابل التي تحتوي على نسب كبيرة من الملح، ومن الممكن وضع الأعشاب التي لا تحتوي على الملح والتي يكون لها مذاق خاص للطعام كالزعتر والفلفل الأسود والزنجبيل والروز ماري.
  • ينبغي ترك تناول الملح بشكل تدريجي؛ حيث لا يمكن ترك الملح فجأةً، فسوف يتعرف الجسم على ذلك ولا يمكن له أن يستجيب بسهولة؛ لذلك يجب سحب كمية الصوديوم الموجودة بالجسم خطوة بعد خطوة، فإذا كنا نضع ثلاثة ملاعق من الملح فنقللها إلى ملعقتين وبالتدريج حتى نصل إلى وضع ملعقة واحدة من الملح بجميع الأطعمة.
  • الابتعاد عن جميع المُملحات والصلصات والمخللّات التي تحتوي على نسبة كبيرة من الملح.
  • ينبغي عدم شراء المنتجات المعلبة التي تحتوي على نسبة من الملح حتى ولو كانت بسيطة، ويمكن شراء المنتجات المعلبة غير المُملحة كعلب التونة والفول.
  • يجب تعديل النظام الغذائي بشكل كامل والعمل على إدخال المزيد من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم؛ وذلك من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على الماغنيسيوم كالمكسرات والخضروات والبذور، والحديد كاللحوم الحمراء، والكالسيوم كمنتجات الألبان والسمسم، والزنك كالجمبري والمحار والعدس.
  • زيادة شرب المياه والعصائر المختلفة على مدار اليوم لتعويض الجسم ما فقده من عناصر ومعادن هامة بسبب الصوديوم.

يعتبر إدمان الملح من المشاكل الجسيمة التي تواجه العديد من الأشخاص في حياتهم، ولكن يجب الحفاظ على نعمة الصحة من الزوال؛ حيث يعمل إدمان الملح على الإصابة بالعديد من الأمراض المُتفرقة ومن الممكن أن تتطور ويحدث ارتفاع شديد في ضغط الدم وحدوث السكتات القلبية والوفاة؛ لذلك علينا أن ننتبه لهذه الأضرار الصعبة التي يُسببها الملح ومشتقاته واستبدالها، والبعد الكامل عنها تدريجيًا حتى نستطيع مقاومة إدمان الملح بشكل طبيعي.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ندى حسن

من هواياتي المطالعة واهوى الكتابة كثيرا و الابحار عبر الانترنيت لمعرفة كل جديد

أضف تعليق

ثلاثة + 15 =