إتقان اللكنة البريطانية

إتقان اللكنة البريطانية مهارةٌ يسعى الكثيرون إلى إجادتها نظرًا لكونها اللكنة الأكثر أناقة ورونقًا بالنسبة للغة الإنجليزية. وعلى الرغم من أن هناك العديد من اللكنات الأخرى للإنجليزية مثل اللكنة الأسترالية والأمريكية والإسكتلندية والأيرلندية، إلا أن اللكنة البريطانية تظل دومًا هي الأكثر وضوحًا وتقاربًا من اللغة القياسية. ويمكن القيام بذلك عن طريق إتباع بعض التعليمات التي تُسَهّل من عملية التعلم، ولكن تظل الدوافع هي السبب الرئيسي لتعلم تلك اللكنة. وبالطبع يجب إجادة اللغة الإنجليزية الرسمية والإلمام بقواعدها الأساسية قبل البدء في تعلم لكناتها المختلفة حيث يُسَهِّل ذلك سرعة التعلم وتجاوز الكثير من المعوقات.

دليلك إلى إتقان اللكنة البريطانية

1إتقان اللكنة البريطانية والسمات الصوتية المميزة

تتميز اللكنة البريطانية بالكثير من السمات والخصائص الصوتية المميزة التي تختص بها. ومن خلال هذه السمات يمكن التفريق بسهولة بين اللكنة الأمريكية واللكنة البريطانية. لذلك يتطلب إتقان اللكنة البريطانية معرفة جميع هذه السمات والتدريب عليها جيدًا حتى تستطيع الأذن التقاطها وتمييزها بسهولة وبالتالي يصبح في إمكان اللسان محاكاتها ونطقها بسلاسة. وفي النقاط التالية سيتم عرض أمثلة لبعض السمات الصوتية المميزة للكنة البريطانية:

  • إخفاء حرف R: عادةً ما يُسقط المتحدثون باللكنة البريطانية حرف R في المفردات التي تنتهي بهذا الحرف. ويتكرر هذا الأمر إذا جاء الحرف R بين حرفين متحركين حيث يُضغَم الحرف ويُمَط الحرف المتحرك مثل المفردة here لتُنطَق بالصوت heeuh. إلا أن هذه القاعدة لا تُطَبَّق إذا كان حرف R مزدوجًا حيث يُنطَق بشكل مخفف في هذه الحالة.
  • إشباع حرف U: عادةً ما يُنطَق حرف U بشكل واضح إذا جاء في منتصف الكلمة؛ حيث يُنطَق بالصوت you مثل كلمة duty التي تُنطَ بالصوت dewty.
  • تجاهل حرف T: غالبًا لا يُنطَق حرف T في كثير من الكلمات وتُنطَق الكلمة كأنه غائب تمامًا، وهي نفس الكلمات التي ينطقها الأمريكيون بحرف D بدلاً من T مثل كلمة battle بحيث ينطقها البريطانيون ba-ill.

توجد بالطبع الكثير من السمات الصوتية الأخرى التي تميز اللكنة البريطانية والتي يجب أن يهتم بها الدارسون والساعون إلى تعلمها، ولكن لا يسع المقام لذكرها جميعًا. ومن ناحية أخرى هناك الكثير من الأنشطة التعليمية التي تساعد على إتقان اللكنة البريطانية التي يمكن أن تُمَارس بانتظام لضمان أفضل النتائج. وفي السطور التالية تُقَدَّم بعض النصائح العامة التي يُنصَح باتباعها للحصول على المزيد من المعلومات والمهارات الخاصة باللكنة البريطانية.

2الاستماع المرهف

ينبغي للشخص المهتم باللكنة البريطانية أن يكثر من الاستماع إلى التسجيلات الصوتية التي يتحدث فيها الناطقون باللكنة البريطانية والتركيز على الجرس الموسيقي المميز لهذه اللكنة بحيث يصبح من السهل عليه تمييزها بسهولة من بين بقية اللكنات. ويجب دائمًا الانتباه إلى مواضع التشديد واستساغة النغمة الصوتية وقياس الطول الزمني للكلمة أو الجملة ومقارنتها باللكنة الأمريكية لاستنباط أهم الفروق.

التواصل مع الناطقين المحليين: لا شك أن التواصل مع المواطنين الأصليين سوف يساعد على إتقان اللكنة البريطانية نتيجة الممارسة والاستماع الدائم والمحاكاة. ويساعد هذا الأمر أيضًا على سهولة الاندماج مع الثقافة البريطانية من خلال المحادثات والدردشات عبر الإنترنت وتناول موضوع مختلف في كل مرة، وبالتالي من الأفضل التعرُّف على بعض الأشخاص البريطانيين والتحدث معهم عبر الإنترنت حيث يسهل ذلك من عملية الممارسة.

3متابعة وسائل الإعلام البريطانية

توفر لك وسائل الإعلام البريطانية مصدرًا رائعًا لمتابعة المتحدثين باللكنة البريطانية. لذلك يُنصَح دومًا بمتابعة برامج ونشرات محطة BBC الشهيرة حيث تعرض نشرات الأخبار والبرامج الترفيهية والأغاني والأفلام والمسلسلات بلكنة بريطانية سليمة يمكن الاستماع إليها وتعلمها بسهولة.

4الاستعانة بالقواميس الناطقة

هناك العديد من القواميس الإلكترونية والبرمجيات والتطبيقات التي يمكن استخدامها في الاستماع إلى النطق الصحيح للكلمة عن طريق كتابة الكلمة والنقر على زر الاستماع ليصدر صوت إلكتروني ناطقًا بالكلمة. وتفيد هذه القواميس في التأكد من نطق إحدى الكلمات أو تعلم نطق الكلمات الجديدة.

5المفردات الخاصة باللكنة البريطانية

هناك بعض المفردات التي تتميز بها اللكنة البريطانية عن نظيرتها الأمريكية مثل Tap بدلاً من Faucet، و Rubbish بدلاً من Trash. لذلك يجب تحري الدقة في اختيار المفردات المستخدمة والتأكد من أنها بريطانية لأن الأمر لا يقتصر على النطق فقط، كل هذه الأمور والتفاصيل الصغيرة مهمة للغاية لكل من يريد إتقان اللكنة البريطانية والتحدث بها كأنه بريطاني المولد.

6مشاهدة الأعمال الفنية

يُنصَح بمشاهدة الأفلام البريطانية لا سيما الأفلام المقتبسة عن روايات تشارلز ديكنز والتي تتسم باللكنة الكلاسيكية، فضلاً عن سلسلة أفلام هاري بوتر الشهيرة التي يتحدث فيها الممثلون بلكنة بريطانية سليمة تمامًا.

الاستماع إلى نشرة الأخبار بالإنجليزية: يمكن إتقان اللكنة البريطانية عن طريق الاستماع إلى نشرات الأخبار حيث من المعروف أن مذيعي الأخبار في جميع أنحاء العالم يستخدمون اللكنة القياسية السليمة للغات التي يتحدثون بها ما يساعد على وضوح النطق وسهولة الاستماع وتمييز النغمة المميزة للكنة البريطانية.

7زيارة بريطانيا العظمى

يمكن زيارة دولة بريطانيا على سبيل السياحة أو زيارة أصدقاء الإنترنت البريطانيين أو للدراسة في إحدى الجامعات البريطانية العتيقة مثل أوكسفورد أو كامبردج. هناك يمكن ممارسة اللكنة البريطانية الرسمية والاستماع إليها والتحدث بها ما يؤدي إلى إتقان اللكنة البريطانية بشكل موثوق فيه.

8الاشتراك في الدورات الدراسية للغة الإنجليزية باللكنة البريطانية

يمكن تلقي دورة دراسية في اللغة من المؤسسات التي تعتمد على المناهج الدراسية البريطانية والتي يُراعَى فيها النطق باللكنة البريطانية ضمن مقررات المطالعة والمحادثات والقواعد اللغوية. ويمكن أيضًا الاشتراك في مثل هذه الدورات عبر الإنترنت حيث يمكن التواصل مع المعلمين عن طريق البرامج المتعددة الوسائط.

9تعلُّم قواعد علم الصوتيات

علم الصوتيات في اللغة الإنجليزية عبارة عن رموز صوتية متفق عليها بالنسبة لحروف ومقاطع اللغة الإنجليزية حيث يساعد على التدريب على النطق السليم بمجرد مطالعة الرموز الخاصة بالكلمة من خلال تحويل الرمز إلى صوت ملفوظ. ونظرًا لاعتماد معظم القواميس على أسلوب نطق اللكنة البريطانية، عادةً ما تُكتَب رموز المفردات بحيث تُنطَق بالإنجليزية البريطانية السليمة.

10الالتزام باللكنة القياسية

بطبيعة الحال هناك العديد من اللكنات المحلية المنتشرة في جميع أرجاء بريطانيا، ولهذا السبب يُنصَح بعدم التشتيت والإلهاء بمتابعة وتمييز جميع هذه اللكنات، بل يُنصَح دومًا بالتركيز على اللكنة القياسية لضمان إتقان اللكنة البريطانية على النحو السليم.

11استخدام الأدوات التعليمية الحديثة

إذا كان الدارس يرغب في التعلم الذاتي من أجل إتقان اللكنة البريطانية يجب عليه توفير أجهزة تشغيل الأقراص المدمجة المسجل عليها المواد الصوتية من أفلام وبرامج، بالإضافة إلى الاتصال بالإنترنت لسهولة التواصل مع أصدقاء الدردشة أو متابعة دروس الموقع الإلكتروني لمحطةـ BBC. وعند الوصول إلى مرحلة متقدمة يمكن الاستعانة بجهاز تسجيل بحيث يسجل الدارس صوته وهو يحاكي اللكنة البريطانية ثم يعاود الاستماع إلى صوته لتقييمه وتصحيح أخطائه.

كانت هذه بعض النصائح المهمة للدارسين الذين يرغبون في إتقان اللكنة البريطانية. لذلك يُرجَى الالتزام بها قدر الإمكان والمثابرة والمداومة على ممارستها للحصول على أفضل النتائج. ولا يجب الشعور باليأس من المرات الأولى بل يجب تكرار المحاولة مرارًا وتكرارًا للوصول إلى المستوى المنشود والتحدث باللكنة البريطانية بطلاقة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة × 3 =