تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » كيف يمكن الاستفادة من أوراق الزيتون للصحة وللحوامل؟

كيف يمكن الاستفادة من أوراق الزيتون للصحة وللحوامل؟

جميعنا يعرف فوائد زيت الزيتون الصحية واستخداماته في عدة مجالات تشمل التخسيس والعناية بالبشرة والشعر وغيرها، أما أوراق الزيتون فمعظمنا لا يعرف عنها الكثير، على الرغم من احتوائها على الكثير من العناصر المفيدة واستخداماتها المتعددة.

أوراق الزيتون

بدأ استخدام أوراق الزيتون منذ عهد قدماء المصريين وقد كانوا يعتبرونها رمزا للقوة السماوية بفضل فوائدها العظيمة، ولم يقتصر الأمر على استخراج الزيت لاستخدامه في تحنيط ملوكهم، بل كانوا يستخدمون هذه الأوراق كمضاد للعديد من الأمراض والمشكلات الصحية، وقد بلغت أهمية شجرة الزيتون إلى حد تسميتها في الكتاب المقدس بشجرة الحياة، واستخدمت في ثمانينيات القرن التاسع عشر لمكافحة مرض الملاريا، وفي أوائل القرن العشرين بدأ استخلاص مركب يدعى أوليوروبيين منها، والذي استخدم في العديد من التجارب على الحيوانات وأثبت فعاليته في خفض ضغط الدم لدى الحيوانات، بالإضافة إلى زيادة تدفق الدم في الشرايين وتنظيم ضربات القلب.

فوائد أوراق الزيتون للصحة

تدعيم صحة القلب والأوعية الدموية

يحتوي مستخلص ورق الزيتون على حمض الأوليك وهو أحد الأحماض الدهنية الأساسية، والتي تلعب دورا هاما في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية، فهي تعمل على تقليل مستويات الكولسترول وتمنع ارتفاع ضغط الدم، حيث أن هذان السببان هما من الأسباب الرئيسية للإصابة بأمراض القلب، حيث يحتوي مستخلص ورق الزيتون على مضادات الأكسدة القوية التي تمنع تكون الجلطات والإصابة بتصلب الشرايين، ولذا ينصح باستهلاك ورق الزيتون بانتظام لتجنب مخاطر النوبات القلبية وقصور الشريان التاجي.

الوقاية من الزهايمر

يساهم مستخلص ورق الزيتون في تدعيم الدماغ وحمايته من الأمراض العصبية التنكسية، مثل مرض باركنسون ومرض الزهايمر، حيث يعمل كمضاد للأكسدة وبالتالي فإنه يكافح الأضرار الناتجة عن الجذور الحرة، مما يساهم في حماية الدماغ من أضرارها ويمنع الإصابة بفقدان الذاكرة والخرف والذي يرتبط بتقدم السن، كما يتم وصف هذا المستخلص من قبل الأطباء في حالات السكتات الدماغية وغيرها من إصابات الدماغ.

محاربة السرطان

تنتج الأورام السرطانية الخبيثة بسبب الجذور الحرة التي تؤدي لحدوث طفرة في خلايا الجسم، ونظرا لأن أوراق الزيتون تحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة فإنها تساهم بشكل كبير في محاربة الجذور الحرة وتحيدها، وتمنع حدوث الطفرة في الخلايا وتكبح نمو الورم السرطاني، وقد أثبتت الدراسات أهمية ورق الزيتون بشكل خاص في إبطاء نمو الخلايا السرطانية لدى النساء المصابات بسرطان الثدي، كما ثبت أيضا أن مستخلص ورق الزيتون يقتل خلايا سرطان العظام ويمنع انتشارها.

تحسين الهضم

فقد أثبتت الدراسات والأبحاث العلمية مدى أهمية مستخلص ورق الزيتون في تحسين عملية الهضم والقضاء على أعراض الانتفاخ والإمساك، حيث يساهم تناول مغلي ورق الزيتون في استعادة التوازن في مستويات بكتريا الأمعاء، مما يحسن من عملية الهضم بشكل فعال، ونظرا لاحتوائه على نسبة جيدة من الألياف فإنه يعمل على محاربة الإمساك وخصوصا عند تناوله على الريق.

تقوية المناعة

يحتوي مستخلص ورق الزيتون على مادة أوليوروبرين، وهي مادة فعالة تعمل على محاربة الأمراض والعدوى وتساهم في تقوية الجهاز المناعي، بالإضافة إلى أنها تساهم في مكافحة أنواع متعددة من الفيروسات ومنها فيروس الإنفلونزا وفيروس الهربس، وليس ذلك فقط حيث يتميز بفعاليته في تكوين مناعة ضد الفيروس المسبب لنقص مناعة الجسم المعروف بمرض الإيدز.

زيادة معدل الأيض

يتميز مستخلص ورق الزيتون بفعاليته المرتفعة في زيادة معدل الحرق، حيث يعمل على تحفيز إفراز الأدرينالين وغيره من الهرمونات الأخرى، وبالتالي فإنه يزيد معدل الأيض ويساهم في حرق الدهون المتراكمة الضارة بالجسم.

تقوية العظام

أثبتت الأبحاث أن مادة أوليوروبرين الموجودة في مستخلص أوراق الزيتون لها دور هام في نمو العظام وتطورها، كما أنها تساهم في الحفاظ على كثافة العظام ومنع الإصابة بهشاشة العظام أو حدوث انخفاض في كتلة العظام.

تحسين المزاج

يحتوي ورق الزيتون على حمض البانتوثنيك والذي يعد من الأحماض الأساسية في تحسين المزاج، ولذلك ينصح بتناول كوبا من مغلي ورق الزيتون عند الاستيقاظ من النوم من أجل التمتع بمزاج جيد وحالة نفسية جيدة طوال اليوم.

علاج التهابات المفاصل

وذلك لاحتواء ورق الزيتون على عوامل مضادة للالتهاب فإنها تعمل كمضاد للالتهابات في المفاصل، كما أنها تقلل الألم المزمن المرتبط بالتهابات المفاصل وتقضي عليه بمرور الوقت.

خفض الكولسترول

يتميز مستخلص ورق الزيتون بقدرته على محاربة الكولسترول السيئ، بفضل احتوائه على مضادات الأكسدة التي تمنع تأثير الكولسترول الضار على الجسم.

مكافحة الشيخوخة

يساهم مستخلص ورق الزيتون في تخليص البشرة من السموم والتي تعد أحد الأسباب لشيخوخة البشرة، كما أنها تحتوي على مضادات الأكسدة وأهمها فيتامين هـ التي تحمي من تلف خلايا البشرة وتقلل ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة المرتبطة بتقدم السن، وأيضا يسهم مستخلص ورق الزيتون في حماية البشرة من أضرار أشعة الشمس الفوق بنفسجية، وبالتالي فإنه يحميها من الإصابة بالأورام وسرطان الجلد، وباستخدام مستخلص ورق الزيتون بانتظام للبشرة فإنه يعمل على تجديد خلاياها وإصلاحها.

فوائد أوراق الزيتون للحوامل

تنصح المرأة الحامل بتناول مغلي ورق الزيتون للحصول على عدة فوائد، حيث يعمل على رفع مناعتها ويحميها من الأمراض والالتهابات الشائعة في فترة الحمل، كما أنه يعمل على تنظيم ضغط الدم وبالتالي فهو يحمي الحامل من مشكلة ارتفاع ضغط الدم وخصوصا في الأشهر الأخيرة، وأيضا فهو ينظم نسبة السكر في الدم ويحمي الحامل من التعرض لسكري الحمل، وعلاوة على ذلك فإنه يعالج ارتفاع الكولسترول ويخلصها من الكولسترول السيئ في الجسم، وكذلك فإن تناول مغلي ورق الزيتون يحمي الحامل من التعرض للنزيف أثناء الحمل نظرا لاحتوائه على نسبة مرتفعة من فيتامين ك، وأيضا فإن أوراق الزيتون تساهم في دعم عضلات الرحم وتقويتها، بالإضافة إلى فعاليتها في تحفيز انقباضات الرحم وتسهيل عملية الولادة.

أوراق الزيتون لعلاج السكر

أثبتت الدراسات أنها من أفضل العلاجات الطبيعية لمرض السكري، حيث يحتوي مستخلص هذه الأوراق على مواد فعالة تعمل على خفض مستويات السكر في الدم، بالإضافة إلى أنها تتحكم في مستويات الجلوكوز في الدم، فقد أشارت هذه الدراسات إلى أن مستخلص ورق الزيتون يسهم بشكل فعال في زيادة إنتاج وإفراز الأنسولين في الجسم، وبالتالي يمكن تنظيم نسبة السكر في الدم وإبقاءها في المعدلات الطبيعية، كما أن هذه الأوراق تعمل على تقليل المخاطر الأخرى المرتبطة بالسكري مثل السمنة وارتفاع نسبة الكولسترول، ولذا ينصح مرضى السكري وكذلك الأشخاص المحتمل إصابتهم بالسكري لأسباب وراثية أو غيرها بتناول مستخلص ورق الزيتون بانتظام.

كيفية استخدام أوراق الزيتون لمرضى السكري

نأخذ حفنة من ورق الزيتون ثم نغسلها جيدا لتنظيفها من الأوساخ العالقة والأتربة، ونضعها في إناء يحتوي على لتر من الماء المغلي، ثم نترك الإناء ليغلي على النار لمدة 5 دقائق تقريبا، وعندما يبرد نقوم بإزالة الأوراق وتناول كوب من مغلي ورق الزيتون، أما الباقي فيتم حفظه في زجاجة في الثلاجة، ولا بد من الاستمرار على هذه الوصفة بمعدل 3 مرات يوميا قبل الوجبات الرئيسية مع إتباع بعض الإرشادات، فأولا لا يجب تناول هذا المشروب مع أدوية علاج السكري، مثل الأنسولين وغيره من الأدوية المخصصة لخفض نسبة السكر في الدم، وذلك لتجنب انخفاض نسبة السكر بشكل مبالغ فيه قد يتسبب في أضرار صحية بالغة، وبالانتظام على هذه الوصفة وقياس نسبة السكر في الدم ومراقبة التغيرات يكن ملاحظة الفرق في النسب، حيث يعد ورق الزيتون علاجا فعالا لمرض السكري أفضل من الأنسولين والأدوية.

ورق الزيتون للضغط

يتميز مستخلص أوراق الزيتون باحتوائه على خصائص مضادة لارتفاع ضغط الدم، ولذا فهي تعمل على خفض ضغط الدم وتقلل حدوث المضاعفات المحتملة له مثل أمراض القلب، ففي إحدى التجارب العلمية في إندونيسيا تم تقييم فعالية ورق الزيتون مقارنة بأدوية علاج ارتفاع الضغط المعروفة باسم كابتوبريل، حيث تم إعطاء المرضى المصابين بارتفاع الضغط حوالي 500 ملجم من مستخلص ورق الزيتون مرتان يوميا ولمدة شهرين، وثبت مدى فعالية مستخلص ورق الزيتون في خفض ضغط الدم الانبساطي وضغط الدم الانقباضي بشكل كبير، وعلاوة على فائدته في خفض ضغط الدم فقد ثبت أيضا أن ورق الزيتون ساهم في تقليل مستويات ثلاثي الجليسريد، كما أنه ساعد على علاج ارتفاع الضغط دون التعرض للآثار الجانبية الدوائية للكابتوبريل، والتي تشمل السعال الجاف وفقدان حاسة التذوق والشعور بالدوار.

فوائد أوراق الزيتون للأسنان

يعد ورق الزيتون هو النبات المثالي لصنع المسواك أو السواك، حيث أنه في الأساس عبارة عن غصين صغير من شجرة الزيتون، والذي استخدم في الطب البديل في علاج اللثة وتنظيف الأسنان وتقويتها، كما أن استخدامه يعد من السنن المؤكدة حيث أوصى رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام باستخدامه وأشار إلى أهميته في تطهير الفم، وقد أثبتت الدراسات مدى تفوقه عن فرشاة الأسنان والمعجون في تنظيف الأسنان، وذلك لأن هذا الغصين من شجرة الزيتون يوفر العديد من الفوائد العظيمة للثة والأسنان، فهو يعمل على قتل البكتريا المسببة لأمراض اللثة، وعلاج تسوس الأسنان ومكافحة البلاك، بالإضافة إلى دوره في تنظيف الأسنان وتطهير الفم والقضاء على الروائح الكريهة، ويمكن استخدام ورق الزيتون نفسه للأسنان عن طريق طحنه واستخدامه كمسحوق لتنظيف الأسنان، كما يمكن أيضا مضغ ورق الزيتون باستمرار للقضاء على مشكلات اللثة والأسنان وتحسين رائحة الفم.

أضرار أوراق الزيتون على الكلى

ارتفاع ضغط الدم هو السبب الرئيسي لأمراض الكلى كما أنه يعد أحد المضاعفات الشائعة لأمراض الكلى، وقد تبين أن مادة أوليوروبيين الموجودة في ورق الزيتون تعمل على خفض ضغط الدم عن طريق زيادة تدفق الدم إلى الشريان التاجي، ولذلك ينصح مرضى الكلى بتناول مستخلص ورق الزيتون لتنظيم ضغط الدم لديهم، ولكن مع ذلك فإن مستخلص ورق الزيتون لا يمكنه أن يعالج وظائف الكلى بمفرده، بل أنه يمكن استخدامه كعلاج مساعد هو وغيره من الأعشاب بجانب الأدوية لتحسين وظائف الكلى، وعلى الرغم من فوائده للكلى فلا ينبغي الإفراط في استخدامه، لأن كثرة تناوله قد تتسبب في الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض الكليتين، ولكن هذا الأمر نادر الحدوث ويكاد يكون منعدما نظرا لما توفره هذه الأوراق من فوائد صحية عظيمة.

الخاتمة

يوجد الكثير من فوائد أوراق الزيتون لصحة الإنسان، حيث تساهم في الحماية من أمراض القلب والشرايين، كما أنها تعمل على تنظيم ضغط الدم وتنظيم نسبة السكر في الدم، وكذلك فإنها تتميز بفعاليتها في مكافحة الالتهابات والفطريات والعدوى، وأيضا تساهم في الحماية من هشاشة العظام ومرض الزهايمر وفقدان الذاكرة، بالإضافة إلى أنها تحمي البشرة من علامات الشيخوخة المبكرة والتجاعيد والخطوط الدقيقة، وتفيد المرأة الحامل في فترة الحمل حيث تحميها من عدة مخاطر صحية شائعة أثناء الحمل.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

منال محمد

كاتبة مقالات ومترجمة. لدي اكثر من 150 مقالة على موقع تسعة تغطي مواضيع الصحة والعافية والعناية الذاتية والغذاء والتغذية السليمة مثل العناية بالبشرة والشعر

أضف تعليق

17 + أربعة =