أملاح الكلى

تعد مشكلة أملاح الكلى هي واحدة من المشكلات البسيطة إذا تم التعرف عليها ومعالجتها في بداية ظهورها، ولكنها تتحول إلى مشكلة خطيرة مع إهمالها وعدم معالجتها، ولذلك فلابد من أن نتعرف جميعًا على أعراض هذه المشكلة، حتى نتعرف عليها فور إصابتنا بها أو إصابة أي شخص قريب منا بها، فأعراضها واضحة وإن لاحظناه على شخص فبنسبة تتجوز الخمسة وسبعين بالمائة هو بمشكلة أملاح الكلى ، ويتوجب عليه أن يذهب إلى الطبيب المختص حتى يعالج المشكلة ويقضي عليه سريعًا، ومن الجدير بالذكر أن ترك معالجة مشكلة أملاح الكلى هي متعددة جدًا فلدينا طرق طبية كيميائية، ويوجد كذلك طرق طبيعية وآمنة جدًا في علاج المشكلة، وأيضًا يمكننا معالجة أملاح الكلى عن طريق الأعشاب الآمنة أيضًا، فالطرق كثيرة ولكن يتوجب علينا اختيار الأمثل للمصاب وهذا يتم عن طريق الطبيب المختص فقط، وإذا كنتم لا تعرفون أي شيء عن مشكلة أملاح الكلى وترغبون بالمعرفة، فيتوجب عليكم أن تتابعوا هذه المقال إلى نهايته حتى تتعرفوا على كل ما يتعلق بتلك المشكلة، لذا فلا تذهبوا بعيدًا.

كيف أعرف أن عندي أملاح؟

أملاح الكلى كيف أعرف أن عندي أملاح؟

لكي يعرف الإنسان أنه مصاب بمشكلة أملاح الكلى يجب عليه أن ينظر إلى الأعراض التي تظهر على جسده، فإن كانت أعراض مماثلة لما سوف نذكره في تلك الفترة فعليه التأكد بنسبة تتجاوز الخمسة وسبعين بالمائة من كونه مصاب بتلك المشكلة، وهنا لابد من المتابعة مع الطبيب المختص حتى يحدد كمية ونسبة تلك الأملاح وبناء عليه يبدأ في معالجة المشكلة في أسرع وقت، عامة أعراض وعلامات مشكلة أملاح الكلى هي كالآتي، كثرة الذهاب إلى الحمام للتبول، مع خروج كميات قليلة من البول في كل مره يذهب فيها المريض للحمام، الشعور بالألم والحرقة البسيطة عند التبول، الإصابة بالبرد من حين لأخر وخاصة في وقت الشتاء، وأيضًا خروج البول برائحة كريهة بعض الشيء، ومن الممكن أن تنزل بعض قطرات الدم مع البول وهي ترى في بعض الحالات ولا ترى في حالات أخرى، وهنا يتم معرفتها بواسطة الفحوصات والتحاليل المخبرية.

أيضًا من الممكن أن يحدث قيء أو غثيان، مع الإصابة بالقشعريرة، وفي الغالب يظهر على المصاب بمشكلة أملاح الكلى ألم شديد بعض الشيء في أحد جانبي الجسم سواء من ناحية البطن أو الظهر وهذا ما يسمى بالمغص الكلوي، ويظهر هذا المغص الكلوي بدرجة أكبر في الجانب الأيمن من الجسم، ولا ننسى أيضًا أنه من ضمن أعراض المشكلة حدوث الحمى لدى المصاب فنجده يعاني من ارتفاع في درجة حراره جسمه، وأيضًا قد يظهر عليه ألم في غير متواصل في منطقة المثانة أسفل البطن، هذه تعد أشهر أعراض مشكلة أملاح الكلى فإن ظهرت عليك فاعلم أنك مصاب بهذه المشكلة الخطيرة، وهنا يتوجب عليك الذهاب على الطبيب المختص حتى يقوم بمعالجتها قبل أن تتفاقم.

أسباب أملاح الكلى

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بمشكلة أملاح الكلى وأولى هذه الأسباب هو الجنس حيث تقول الإحصائيات الطبية أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بتلك المشكلة من النساء، ثانيًا المرحلة العمرية فالأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين العشرين والخمسين عام هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، ثالثًا الجفاف الشديد وذلك نظرًا لقلة شرب المياه ولذلك ينصح المصابون بمشكلة أملاح الكلى أن يتنولوا كميات كبيرة من المياه بشكل يومي، رابعًا المشاكل والأمراض التي تصيب الأمعاء الالتهابية في تعمل على زيادة قدرة الجسم في امتصاص عنصر الكالسيوم الموجود به، وبالتالي يصاب الجسم بمشكلة أملاح الكلى من نوع أحجار الكالسيوم، خامسًا الإصابة بداء السمنة المفرطة أو البدانة، سادسًا أن يقوم الشخص بتناول أطعمة محتوية على نسب عالية من الملح والبروتينات والكربوهيدرات، فهذه الأشياء مجتمعة أو متفرقة تؤدي إلى ظهور مشكلة أملاح الكلى بشكل سريع إذا لما يكن هناك شيء مضاد لها.

سابعًا أخذ بعض الأدوية التي تكون من آثارها الجانبية إحداث تغيير في نشاط الكلى، فتحدث اضطرابات بها ولا تتمكن من موازنة نسبة الأملاح التي تصل إليها يوميًا، ومن أشهر الأدوية الطبية التي تحدث تلك الآثار الجانبية هي مضادات الحموضة التي تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم، والأدوية المدرة للبول، والمضادات الحيوية أيضًا، هذه تعد أشهر الأدوية الكيميائية الطبية التي تؤدي إلى ظهور مشكلة أملاح الكلى، وهناك إحصائية طبية غير مؤكدة تقول أن لون البشرة مسئول عن الإصابة بمشكلة أملاح الكلى ، فالأشخاص ذوي البشرة البيضاء أكثر إصابة بالمشكلة من ذوي البشرة السوداء.

علاج ترسبات الأملاح في الكلى

أملاح الكلى علاج ترسبات الأملاح في الكلى

يمكن للمصابين بمشكلة أملاح الكلى أن يعالجوا المشكلة التي لديهم بواسطة بعض الطرق المختلفة وأولى هذه الطرق هي العلاج بالأدوية، ففي البداية سيقوم الطبيب بكتابة بعض الأدوية التي تخفف من آلام الكلى إن كانت متواجدة، مثل دواء نابروكسين الصوديوم ودواء أدفيل، بعد ذلك سيقوم بتشخيص المرض لمعرفة السبب الرئيسي وراء ظهور المشكلة، فإن كان السبب هو تكون أحجار الكالسيوم داخل الكلى، فسوف يقوم الطبيب بكتابة دواء للقضاء على تلك الأحجار مثل حلول الفوسفور التي تقوم بمنع تشكل تلك الأحجار من جديد، أو مدرات البول الثيازيدية التي تعمل على منع تكون أحجار الكالسيوم من الأساس، هذا بجانب الأدوية التي تقلل من حمضية البول إذا كان يخرج حامضًا، وذلك لأن حمضية البول تجعله يخرج بحرقة وألم مع الحاجة الدائمة للذهاب إلى الحمام، ومن الأدوية المستعملة في تقليل حمضية البول هي سيترات الصوديوم أو بيكربونات الصوديوم.

ولا ننسى أيضًا أن للمضادات الحيوية تواجدًا في مجموعة الأدوية التي سيكتبها الطبيب، بعد ذلك لدينا طريقة أخرى لعلاج مشكلة ترسبات الأملاح في الكلى وهي طريقة تفتيت الحصى، وذلك يتم عن طريق الموجات الصوتية التي تفتت أحجار الكالسيوم الكبيرة، وهذا يجري بعد تخدير المصاب تخدير جزئي أو بسيط، ولهذه الطريقة بعض الآثار الجانبية التي تظهر لدى القليل من المرضى مثل نزيف الكلى أو ما حولها، ولدينا أيضًا طريقة أخرى وهي الجراحة وهذه تجري عند الألم الشديد الذي يصيب المريض، أو عند تواجد أحجار كبيرة مثل أحجار الكالسيوم، ففي هذه الحالات يمكن للطبيب أن يتدخل جراحيًا.

علاج أملاح الكلى بالطرق الطبيعية

إذا كنت تود أن تستخدم الطرق الطبيعية في علاج مشكلة أملاح الكلى نظرًا لكونها أمنة وليست لها آثار جانبية فأمامك مجموعة من الطرق المختلفة، أولها هو تناول مشروبات حمضية بشكل يومي، فالمشروبات الحمضية تعمل على طرد الأملاح خارج الجسم، وتقضي على تقلصات المفاصل وآلام البطن، وتقضي كذلك على الانتفاخ والتورم، وأشهر المشروبات الحمضية وأكثرها فائدة هما مشروب الليمون ومشروب البرتقال، بعد ذلك لدينا طريقة طبيعية أخرى وهي المشي بشكل يومي، فالمشي مفيد جدًا لجسم الإنسان سواء لأملاح الكلى أو لغيره، فمع المشي الطويل يخرج عرق من جسم الإنسان ومع هذا العرق تخرج الأملاح، ويعمل الجهاز الكلوي بشكل مثالي، ويخرج الصوديوم كذلك من الجسم، وغيرها من الفوائد الأخرى التي تجنى عند ممارسة المشي الطويل والمكثف بشكل يومي.

بعد ذلك لدينا طريقة أخرى طبيعية لمعالجة مشكلة أملاح الكلى وهي العلاج بشرب الماء الكثير، فقلة شرب المياه من الأساس هي من تؤدي إلى حدوث مشكلة أملاح الكلى ، ولذا إن كنت مصاب بهذه المشكلة من الأساس فيتوجب عليك أن تشرب المياه بكميات كبيرة يوميًا، حيث سيعمل هذا الماء على إذابة الحصوات والأملاح الموجودة على الكلى، ويقوم كذلك بتعزيز نشاط الدورة الدموية مع الحد من مشكلة احتباس السوائل إن كانت موجودة، ومع إدرار البول بسبب الماء ستخرج الأملاح الزائدة كذلك وهذا هو المطلوب، لذلك ينصح الأطباء بضرورة شرب كميات وفيرة من المياه يوميًا، وليكن ثلاثة لتر من المياه في فصل الصيف وأثنين فقط في فصل الشتاء.

علاج أملاح الكلى بالبقدونس

أملاح الكلى علاج أملاح الكلى بالبقدونس

من ضمن الطرق الطبيعية المستعملة في علاج مشكلة أملاح الكلى هي طريقة البقدونس والكزبرة والشبت، حيث سنجلب كمية قليلة من البقدونس ومثلها من الكزبرة والشبت ونقوم بطحنهم جميعًا حتى يصبحوا خليط واحد، ومن الممكن أن نضيف ورقتين من الريحان فهو له فائدة لا بأس بها في هذا الصدد، ثم نقوم بوضع هذا الخليط بعد طحنه في كمية من الماء الساخن، ونقوم بتقليبهم جيدًا حتى يصبحون سائل متجانس المكونات، بعدها نقوم بشرب كوب من هذا الخليط مرتين يوميًا ونستمر على تلك الوصفة حتى نرى تحسن في الجسم، فمع تناول هذا المشروب سوف تطرد الأملاح الزائدة والسموم والصديد مع خروج البول.

وإن كانت توجد مشاكل أخرى بالمعدة مثل الانتفاخ أو التورم فسوف تختفي تلك المشاكل أيضًا مع شرب هذا المشروب، كل هذا بفضل هذه الأعشاب الغنية بالبوتاسيوم الذي يقوم بتفتيت حصوات الكلى، وإدرار البول حتى تخرج الأملاح الزائدة، مع تحسين وظائف الجهاز الكلوي، لذا فإن كنت مصاب بمشكلة أملاح الكلى فيتوجب عليك أن تبدأ في شرب هذا المشروب سريعًا حتى يقضي على المشكلة قبل تفاقمها.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

18 − تسعة =