أفلام ليوناردو دي كابريو

مما لا شك فيه أن أفلام ليوناردو دي كابريو تُعتبر من أهم الأفلام التي صدرت في تاريخ السينما الأمريكية منذ بدايتها وحتى وقتنا الحالي على الرغم من أن هذا النجم لم يظهر أساسًا سوى في السنوات العشر الأخيرة من القرن المنصرم ولم تكن له بداية فعلية سوى في عام 1996 ثم لاحقًا من خلال فيلم تيتانك أصبح دي كابريو نجمًا عالميًا لامعًا قادر على ضمان النجاح قبل أي فيلم يدخله أو حتى قبل أن يتم عرضه في السينمات، وقد حظي الفتى الوسيم على ما يجازي جزء كبير من مجهوده المبذول من خلال الحصول على عدة جوائز هامة في مجال السينما وعلى رأسها جائزة الأوسكار في عام 2016 عن فيلمه العائد الصادر في نهاية عام 2015، عمومًا، في السطور القليلة المُقبلة سوف نتعرف سويًا على أهم أفلام ليوناردو دي كابريو ومراحل تطوره وقبل كل ذلك ماهية هذا النجم وكيف أصبح بهذه المكانة الهامة؟

من هو ليوناردو دي كابريو؟

أفلام ليوناردو دي كابريو من هو ليوناردو دي كابريو؟

في الحادي عشر من شهر نوفمبر القابع في عام 1974 ولد ليوناردو دي كابريو الذي نتحدث عنه في ولاية لوس أنجلوس القابعة بالولايات المتحدة الأمريكية، وقد نشأ الطفل في أسرة مكونة من أب يعمل كرسم وموزع وأم تعمل كموظفة قانونية، كانت أسرة مثالية حسبما هو واضح من التقديم، لم يكن بها أية أمور من شأنها إجراء الخلاف عدا كونه يمتلك نصف إيطالي من ناحية والده ونصف ألماني من ناحية والدته، لكن في النهاية كانت الأمور تمضي بخير حتى انفصل والدي ليوناردو واضطر للعيش مع والدته فقط، وهي التي كانت وقتها في وضع مادي صعب جعلها تتنقل في أكثر من وظيفة من أجل توفير الرعاية المناسبة لطفلها ليوناردو، والذي حاز بالمناسبة على هذا الاسم بسبب ركله لبطن أمه أول مرة وهو لا يزال في الشهر الثاني عندما كانت والدته تقف وقتها أمام لوحة للفنان العالمي ليوناردو دافنشي.

قضي ليوناردو دي كابريو أغلب طفولته في ألمانيا مع عائلة والدته، وهناك تعلم اللغة الألمانية وأصبح ينطقها بسهولة، كما قضى جزء صغير جدًا في إيطاليا قبل أن يستقر بشكل نهائي في الولايات المتحدة الأمريكية حيث أنه هناك قد وجد الملاذ للتعليم وكون الأصدقاء وأصبح له ما يُشبه الكيان، وهو أمر لم يكن من السهل القيام به في ظل الوضع المعيشي الذي كان يقبع فيه هذا الفتى بعد انفصال والديه، على كلٍ، مضى كل شيء بخير وأصبح دي كابريو فتىّ كبيرًا وكبر معه حلم عظيم جعله الآن نجمًا شهيرًا، حلم الالتحاق بعالم الفن والفنانين.

ليوناردو دي كابريو والفن

لا يوجد الكثير من الحديث عن علاقة ليوناردو دي كابريو بالفن، إذ أنها حالة عشق شديد منذ اللحظة الأولى، فقد بدأ ليوناردو الدخول في عالم التمثيل بعد خمسة عشر عامًا فقط، وذلك من خلال التمثيل في مسلسل صغير، إلا أن ما قام به من مضايقات وأفلام مجنونة داخل أماكن التصوير جعله يُطرد من هذا الموقع، وهو ما دفعه إلى عالم الإعلانات مع أخيه الغير شقيق، حيث قضى هناك فترة هامة في حياته كان بها الكثير من الإعلانات المميزة قبل أن يلتحق بعدة مسلسلات هامة أخذته في طور التطور حتى دخل في عالم التمثيل السينمائي عن طريق عدة أعمال سينمائية كان أهمها فيلمه مع روبرت دي نيرو، وإن كنا نريد الدقة فإن العالم أساسًا لم يعرف دي كابريو بالشكل المطلوب إلا من خلال فيلم تيتانك، لكن دعونا لا نذكر الأفلام الآن ونذكرها بشكل أكثر تخصصًا في السطور المقبلة.

أهم أفلام ليوناردو دي كابريو

أفلام ليوناردو دي كابريو أهم أفلام ليوناردو دي كابريو

الآن نحن نعرف هذا الرجل جيدًا ونعرف بعض الأمور الهامة عن حياته، لكن ما نريد معرفته أكثر أفلامه، تلك الروائع التي لا تزال موجودة حتى وقتنا الحالي وتحظى بأهمية كبيرة، إذ أنه ثمة من يرشح للآخر فيلم من بطولة دي كابريو سنة 1998 ونحن في عام 2018، فهذه بالتأكيد ظاهرة تؤكد أهمية التعرف على أفلام هذا النجم، والتي أهمها تيتانيك 1997.

تيتانيك 1997

من أهم وأشهر أفلام ليوناردو دي كابريو ، ويُعتبر الفيلم الذي صنع النجومية الحقيقية له، فيلم تيتانيك الصادر في عام 1997، وهو الذي كان من بطولة ليوناردو دي كابريو وكيت وينسلون وفريق بطولة آخر جسد قصة سفينة تيتانيك الشهيرة التي تناولت ما حدث قبل حوالي سبعين عام من تصوير هذا الفيلم، فالفيلم يتحدث عن شاب وفتاة تقع بينهما علاقة حب على متن السفينة قبل أن تحدث عملية الغرق وتحدث قصة حبهما منحنى آخر مختلف، فما الذي سيحدث في نهاية المطاف لهذين العاشقين وما هي قصة غرق السفينة التي ظلت حديث العالم لفترة طويلة؟ هذا هو السؤال الذي سنجيب عنه عندما نشاهد ذلك الفيلم الذي قدم فيه دي كابريو أداء تجسيدي ممتع.

العائد 2015

نموذج آخر من الأفلام المميزة للنجم الكبير ليوناردو دي كابريو، هذا النموذج هو فيلم العائد الذي صدر في عام 2015 وكان من بطولته بالاشتراك مع توم هاردي وعدد آخر كبير من النجوم، أما قصة الفيلم فهي تدور في زمن غير معروف عن شخص يُقتل ابنه وأهم الأمور التي يتعرض لها وهو يراقب جثته، وربما لا يُمكننا الحديث عن هذا الفيلم بصورة أوضح من الإشارة إلى كونه الفيلم الذي حصل من خلال ليوناردو دي كابريو على جائزة الأوسكار التي ظل يحلم بها لسنوات طويلة، هذا مع الإشارة إلى أنه ليس الفيلم الوحيد الذي يستحق عليه هذا الرجل هذه الجائزة، لكن في النهاية حدث الأمر وأصبح العائد أحد أهم الأفلام في حياة هذا النجم.

جزيرة شاتر 2010

أيضًا من الأفلام التي تستحق التحدث عنها على أساس كونها من الأفلام التي حفرت تاريخ ليوناردو دي كابريو بأحرف من ذهب فيلم جزيرة شاتر الذي صدر في عام 2010 وكان يتحدث عن مُحقق يذهب مع صديقه إلى جزيرة مجهولة من أجل البحث خلف بعض الأمور الغريبة التي تحدث في هذه الجزيرة، ثم نكتشف لاحقًا أن هذا المحقق ما هو في الأساس إلا شخص مخبول يُعاني من مرض نفسي وقد كانت هذه مجرد محاكاة يقوم بها، وقد أظهر الفيلم أداء تجسيدي رائع وممتع جدًا من دي كابريو وبقية المشاركين في الفيلم لدرجة أن الجميع قد توقع بأنه سيحصل على الأوسكار في هذا الفيلم، لكن هذا لم يحدث وحدث في فيلم العائد الذي تحدثنا عنه.

مراحل تطور دي كابريو

بعد أن تعرفنا على أهم محطات حياة و أفلام ليوناردو دي كابريو هذا النجم السينمائي المميز وكذلك أهم الأفلام التي شارك فيها فلابد وأننا سنكون مصدومين من ذلك التطور السريع الذي حظي به وجعله نجم سينمائي في هذه المكانة التي نتحدث عنها الآن، ولابد أن ذلك حدث من خلال عدة مراحل سنسعد بالتعرف عليها، وأولها مرحلة الوجه الإعلاني المميز.

مرحلة الوجه الإعلاني المميز

ربما المرحلة الأولى في حياة أغلب الممثلين الأمريكيين الذين يُعدون ضمن المشاهير الآن هي مرحلة الوجه الإعلاني، فهؤلاء يظهرون في التلفزيون وعلى الإعلانات في الشوارع لكن كوجوه إعلانية للمنتجات وغير ذلك من أمور مشابهة، ثم بعد ذلك ينتشرون حتى يأتي الوقت الذي يدخلون فيه المرحلة الثانية من الشهرة، وتلك المرحلة تتطلب طبعًا في المقام الأول موهبة التمثيل بالإضافة إلى وجود نوع من الإصرار والرغبة، وهذا بالضبط ما كان موجودًا في النجم دي كابريو منذ بلوغه سن العشرين، حيث أنه قد سعى للظهور بكثافة في الإعلانات المختلفة وطرح نفسه كوجه إعلاني مميز للغاية.

مرحلة الأدوار الثانوية

المرحلة الثانية من مراحل تطور النجم ليوناردو دي كابريو هي مرحلة الظهور في العديد من المسلسلات والأفلام الغير شهيرة وبأدوار ثانوية، تلك الأدوار لا تكون هامة ولا تُظهر النجم الموجود بها أو تظهر موهبته إن صح التعبير، لكن في نفس الوقت دعونا لا ننسى كونها تتميز بإقحام الممثل في هذا العالم الذي يُريد التقدم به في توقيت مبكر، صحيح أنك لا تحقق الاستفادة القصوى لكنك على الأقل موجود وبقوة، وهذا ما فعله دي كابريو طوال عامين بداية عام 1990، حيث شارك في عدة مسلسلات لم تكن تحظى بمشاهدة على نطاق واسع وكانت مجرد شكل من أشكال تواجده على الساحة، شكل باهت إن جاز التعبير، لكنه يبقى شكل يؤهله لاحقًا للمرحلة الثالثة.

مرحلة الأدوار الرئيسية

في تلك المرحلة الثالثة من مراحل صعود النجم الذي نتحدث عنه أصبحت أفلام ليوناردو دي كابريو تتواجد بشكل كبير وتُشاهد من عدد لا بأس به من المشاهدين المُستهدفين، صحيح أن دي كابريو لا يؤدي فيها دور البطولة المطلقة لكنه على الأقل موجود بدور رئيسي قابل للمتابعة، وربما مشاركته في أحد الأفلام بهذه الفترة من أجل الوقوف أمام النجم الشهير روبرت دي نيرو أكبر دليل على أن ليوناردو دي كابريو فعلًا يمضي في الطريق الصحيح، فمنذ هذا الفيلم أصبحت عقود الأفلام المرسلة من شركات الإنتاج تصل إلى نجمنا وهي تحمل خانة البطولة، لقد أصبح لديه حلم كبير الآن وشغف أكبر، لكن هذا ليس كل شيء يُمكن القيام به في عالم دي كابريو المميز.

مرحلة البطولة والنجومية

المرحلة التالية من مراحل تطور أفلام ليوناردو دي كابريو هي مرحلة البطولة والنجومية، الآن بات بمقدوره التواجد على أفيش فيلم بمفرده وبخط كبير وهو يضمن النجاح، وهذا ما اتضح بشدة من خلال تجربة تيتانك التي جاءت في نهاية القرن العشرين وحطمت كل الأسقف والتوقعات، حيث أن هذا الفيلم قد وصل إلى أعلى إيراد ممكن في السينما الأمريكية وظل على تلك المكانة حتى عشر سنوات لاحقة، أيضًا الفيلم شاهده أكثر من مليار شخص على مستوى العالم من خلال أكثر من شكل للمشاهدة، هذا بخلاف الأمر الشهير عن الفيلم من كون الشريط الخاص به قد تعرض للتلف بسبب تشغيله أكثر من مرة، وهذه كناية عن مسألة الانتشار والنجاح الساحق الذي نتحدث عنه، وهو ما تحقق لنجمنا بنهاية القرن المنصرم.

مرحلة التفجر والقمة

هذه المرحلة لم تكن أقل من سابقتها من حيث النجاح والتميز في سلسلة أفلام ليوناردو دي كابريو ، بل إن ليوناردو دي كابريو فيها قد استغل كل ما حققه من قبل وقام بزيادة معدله حتى أصبح النجاح متفجرًا ومرت أوقات لم يكن يتواجد فيها أي شخص آخر على الساحة بخلاف دي كابريو، أما فيما يتعلق بالقمة فهي أمر محسوم تمامًا، حيث أنه منذ نهاية القرن الماضي وحتى مرور عقدين تقريبًا من القرن الحالي لا يزال ليوناردو دي كابريو يتواجد على القمة ويحقق النجاح تلو الآخر، وهو من نجوم الصف الأول الذين يتقاضون أعلى أجر ويحققون أيضًا أعلى إيرادات عند طرح أفلامهم، وبالمناسبة، ليوناردو الآن أيضًا يعمل في مجال الإنتاج، هذا يعني ببساطة أنه بات يعرف من أين يُمكن أكل الكتف.

ليوناردو دي كابريو والأوسكار

أفلام ليوناردو دي كابريو ليوناردو دي كابريو والأوسكار

لكي نكون مُلمين بكل شيء له علاقة بالنجم العالمي ليوناردو دي كابريو فدعونا لا ننسى كذلك علاقته المتوترة بجائزة الأوسكار، فنجم بحجم وموهبة هذا الرجل، قضى ربع قرن تقريبًا يُمثل العديد من الأفلام المبدعة الرائعة دون أن يحظى بأي جائزة أوسكار، هذا على الرغم من كونه قد ترشح لهذه الجائزة مرات عديدة، لكن هذه اللعنة إن جاز التعبير قد انتهت بفيلم العائد الذي صدر عام 2015، وتحديدًا الشهر الأخير منه، حيث حصل دي كابريو من خلاله على جائزة أفضل ممثل وكسر أخيرًا حائط الحظ السيء الذي يقف في طريقه، كما أنه ينتظر أيضًا في عام 2019 فيلم مميز جدًا يتوقع الجميع أن يضمن به دي كابريو جائزة أوسكار أخرى، على العموم، لننتظر ونرى المزيد من أفلام ليوناردو دي كابريو .

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية − 1 =