تسعة
الرئيسية » اعرف اكثر » تعرف على » أغلى اللوحات : لوحات تخطت المألوف بأسعارها شديدة الجنون!

أغلى اللوحات : لوحات تخطت المألوف بأسعارها شديدة الجنون!

هل تعرف بكم تباع اللوحات العالمية؟ ما هو المبلغ الذي تتمخض مخيلتك على تخيله بالنسبة لأسعار هذه اللوحات؟ تابع معنا هذا المقال كي تتعرف على أغلى اللوحات.

أغلى اللوحات

يقال دائمًا أن الفنون جنون، وبالتالي فإن أغلى اللوحات في العالم عادة لا تكون تلك الشهيرة بل هناك لوحات قد لا تكون قد سمعت عنها على الإطلاق وبيعت بمئات الملايين من الدولارات، سوف تتساءل هل تساوي هذه الألوان كل هذه الأموال؟ في الحقيقة هي لا تساوي ملايين الأرض لأن الفن لا يقدر بمال وهذه الملايين ما هي إلا رمز لقيمة هذا الفن ولعل المدرسة الكلاسيكية هي التي لا تجد رواجًا كبيرًا بين مهوسي اقتناء اللوحات التشكيلية بينما تسود المدارس الانطباعية على اهتمام هواة اقتناء لوحات الفن التشكيلي لذلك نجد أن أغلى اللوحات في العالم تغلب عليها المدارس الانطباعية، وإليك قائمة بأغلى اللوحات في العالم:

تعرّف على أغلى اللوحات الموجودة

نافيه فاه إيبيوبو (متى ستتزوجين)

بيعت هذه اللوحة لدولة قطر لوضعها في أحد متاحفها، مقابل مبلغ يعد هو الأكبر في التاريخ، وهو 300 مليون دولار، وقد رسم هذه اللوحة الرسام الفرنسي الشهير بول جوجان التي تصور فتاتين من تاهيتي يجلسان على ما يشبه البحيرة، بينما كانت اللوحة مملوكة لتاجر التحف وجامع اللوحات السويسري رودلف ستايهلين الذي كان يعرضها بالفعل بدون مقابل في أحد متاحف مدينة بازل السويسرية إلا أن خلافًا قد نشب بينه وبين إدارة المتحف المعروضة فيه اللوحة جعلته يقرر بيعها، كان جوجان قد انتهى من رسم اللوحة في العام 1892 أي أواخر القرن التاسع عشر وبالمبلغ الذي بيعت به اللوحة تعد أغلى اللوحات في العالم، جدير بالذكر أن قطر قد رعت مؤخرًا عدة متاحف ومعارض فنية واشترت العائلة المالكة العديد من روائع وأيقونات الفن التشكيلي.

لاعبو الورق

من أغلى اللوحات في العالم في العالم وأشهرها، لاعبو الورق تم بيعها لدولة قطر أيضًا بمبلغ 272 مليون دولار في العام 2011 وهي من إبداع الرسام الفرنسي بول سيزان وتصور ثلاثة رجال يلعبون الورق وأحدهما يدخن، وينتمي بول سيزان إلى المدرسة ما بعد الانطباعية، كان سيزان قد أنهى اللوحة في العام 1895.

رقم 5 – 1948

من أشهر وأغلى اللوحات في العالم وتعتبر هذه اللوحة من أهم رموز المدرسة التجريدية وتلعب اللوحة على شكل التنقيط النمطي الذي يعتبر من رواده جاكسون بولاك، وتصور اللوحة مجموعة من الخطوط المتشابكة المتقاطعة والتي إن تتبعت مسارها ستجدها خطًا واحدًا غير منقطع في نقطة، بيعت اللوحة لأحد جامعي اللوحات المشهورين ويدعى جريفن بمبلغ 200 مليون دولار، يجدر الإشارة إلى أن أعمال جاكسون بولاك لم تلاقِ أي ترحيب في البداية ولم يتم فهمها على نحو صحيح.

المرأة III

لوحة للرسام الهولندي ويليام دي كوننج، وهي من أشهر لوحاته وبيعت بما يقارب 150 مليون دولار في العام 2006 أي ما يعادل نحو 160 مليون دولار الآن بحسابات التضخم، وينتمي صاحب هذه اللوحة إلى المدرسة الانطباعية التجريدية وهو رائد من رواد الفن التشكيلي الحديث وتنتمي هذه اللوحة إلى سلسلة لوحات قام برسمها هي الثالثة من حيث الترتيب، جدير بالذكر أن اللوحة كانت في متحف طهران الوطني للفنون حتى وقوع ما سمي بالثورة الإسلامية فتم منعها من العرض لحرمة الفن التشكيلي لدى الملالي ثم تم بيعها لاحقًا لديفيد جيفين منتصف التسعينات، الذي باعها بدوره لمالكها الحالي ستيفن كوهين بمبلغ يعادل 160 مليون دولار مما جعلها من أغلى اللوحات في العالم.

بورتوريه أديل بلوش بور

وتسمى أيضًا المرأة في الذهب أو المرأة يحيط بها الذهب، حيث تصور امرأة أو سيدة في رسمة بورتوريه لها ولكن يحيط بها اللون الذهبي المميز من كل اتجاه، ولذلك سميت “المرأة في الذهب” رسمها جوستاف كليمت عام 1907، بيعت بما يعادل نحو 144 مليون دولار، يذكر أن جوستاف كليمت قد ولد قرب فيينا في عام 1862، بيعت بنحو 144 مليون دولار.

بورتريه د.غيشت

من أشهر وأغلى اللوحات التي رسمها الهولندي الشهير فنسنت فان جوخ، بيعت في عام 1990 في مزاد في نيويورك بمبلغ قدر بـ 82 مليون دولار بخلاف عمولة المشتري، أي ما يعادل في وقتنا هذا وبحسابات التضخم حوالي 136 مليون دولار، وتصور اللوحة رجل كهل مغصن الوجه يتركز بكوعه على منضدة ويسند رأسه على يده اليمنى، وتميزت اللوحة بألوانها البسيطة وأسلوبها المختلف والمتفرد، جدير بالذكر أن اللوحة قد رسمت قبل هذا التاريخ بنحو مائة عام أي في العام 1890.

رقص في مولان دو لاجيت

لوحة شهيرة رسمها الرسام الفرنسي بيير أوجست رينوار، وتصور اللوحة حفلاً صاخبًا أو تجمعا احتفاليا في مقهى مولان دو لاجيت، تنتمي اللوحة لمدرسة الانطباعية التعبيرية وقد بيعت في العام 1990 لهاوي اقتناء لوحات سويسري مجهول بعد مزاد سري أقامه أحد المصارف الذي تحفظ على اللوحتين من مالكها الأصلي ريوي سايتو صاحب شركة ديشوا للورق اليابانية، وقد بيعت اللوحة بما يعادل 128 مليون دولار في الوقت الحالي، وتعتبر هكذا من أغلى اللوحات في العالم.

لوحة صبي وغليون

لوحة رسمها الرسام الشهير بابلو بيكاسو عام 1905 أي كان في ريعان شبابه حيث كان يبلغ من العمر 24 عامًا حين رسمها، وقد بيعت في العام 2004 بما يعادل 104 مليون دولار، وتصور اللوحة صبي صغير السن يمسك غليون، ويرتدي فوق رأسه إكليل من الزهور بينما في الخلفية صور لزهور مختلفة أيضًا، إلا أن هذا السعر يراه النقاد غير مناسبًا بالنسبة لمستوى اللوحة من الناحية الفنية وقيمتها الفعلية، وتعتبر هذه اللوحة من أغلى اللوحات التي بيعت في التاريخ.

لوحة السوسن

إحدى أشهر أعمال الرسام الشهير فنسنت فان جوخ تم رسمها قبيل موته في العام 1890، وتصور هذه اللوحة قطاع لزهور السوسن في الأرض بشكل مليء بالحيوية ومفعم بالجمال، وقد بيعت هذه اللوحة في العام 1987 بمبلغ 49 مليون دولار أي ما يعادل الآن بمعدل التضخم ما يقرب من 102 مليون دولار، وقد بيعت في مزاد علني في العام 1987 واستطاع الحصول عليها بهذا المبلغ رجل الأعمال الأسترالي وجامع التحف آلان بوند، وقد كان من المتوقع أن تباع اللوحة بأكثر من ذلك حيث أنها تساوي أكثر من ذلك من حيث تقدير النقاد لقيمتها الفعلية، وتعد اللوحة من أغلى اللوحات التي بيعت في التاريخ.

دورا مار والهر

من أشهر أعمال الرسام الشهير بابلو بيكاسو، وتمثل امرأة غامضة الشكل بيدان ممدودتان وعلى الرغم من غرابة شكلها حيث أن ملامحها تبدو معجنة في بعضها إلا أن على وجهها تتضح الأريحية والبشاشة، وشكلت هذه اللوحة تجلي بابلو بيكاسو في رسم حبيبته وملهمته، وقد بيعت هذه اللوحة في العام 2006 بما يعادل 100 مليون دولار، وتعتبر من أغلى اللوحات في العالم أيضًا.

خاتمة

قدمنا لكم أغلى اللوحات وهي قائمة طويلة ولكننا اخترنا ما بيع بما يعادل أكثر من مائة مليون دولار ولا زال هوس اقتناء اللوحات لدى هواة الفن دائمًا ممتدًا باقيًا، حيث يستعد الشخص منهم أن يبيع كل ممتلكاته من أجل اقتناء لوحة واحدة.

محمد رشوان

أضف تعليق

4 × 1 =