تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » كيف يمكن تجنب أضرار الحبة السوداء وجني فوائدها؟

كيف يمكن تجنب أضرار الحبة السوداء وجني فوائدها؟

الحبة السوداء من النباتات واسعة الانتشار في العالم كله، تستخدم في العلاجات الطبية منذ القدم. لذلك نحتاج إلى معرفة أضرار الحبة السوداء وفوائدها ومكوناتها.

أضرار الحبة السوداء

أضرار الحبة السوداء كثيرة على الرغم من فوائدها الهائلة. تعرف الحبة السوداء بأسماء كثيرة، مثل حبة البركة أو الكراوية السوداء أو الكمون الأسود أو الشونياز. تنمو هذه العشبة في المغرب العربي والجزيرة العربية، والهند وإيران أيضًا، والكثير من بلدان آسيا وحوض البحر المتوسط، لكن باكستان هي موطنها الأصلي. هي عشبة حولية أزهارها زرقاء رمادية وساقها متفرعة وأوراقها مجزأة بشكل دقيق تحمل بذورا وثمارا سوداء، ويعتمد عليها الفرنسيون في طعامهم لإضافة مذاق شهي للغذاء، لذلك نتحدث في هذا المقال عن فوائد وأضرار الحبة السوداء للانتباه عند تناولها.

مكونات الحبة السوداء

تتكون الحبة السوداء من العديد من العناصر الغذائية والألياف والفيتامينات، وتشكل الزيوت الثابتة بها نسبة 30-35% ، أما الزيوت الطيارة بها فتشغل 1.5% من وزنها الكلي، بالإضافة إلى العديد من المكونات الكيميائية، وكل 100 جرام من الحبة السوداء تمد الجسم ب400 سعر حراري.

أضرار كثرة الحبة السوداء

على الرغم من أهمية الحبة السوداء وفوائدها الجمة، إلا أن استخدامها بكثرة يؤدي إلى أضرار كثيرة، فيجب توخي الحذر عند استعمالها، والحرص على تناولها كدواء ليس كغذاء، أو اعتبارها كتوابل للطعام واستعمالها بنفس الكمية الصغيرة، حيث إن استعمالها بكثرة يؤدي لارتفاع نسبة الكليسترول في الدم، وخفض ضغط الدم وتؤدي إلى سيولته وبطء تخثره مما يزيد من خطورة النزيف وعدم التئام الجروح، لذلك يحذر تناولها قبل إجراء العمليات الجراحية. ومن أضرارها أيضا إدرار الطمث مبكرا عند النساء، وقد تعمل على انسداد الشرايين إن خلطت بالحليب الساخن، وتصيب الجلد بالتحسس والطفح الجلدي عند تطبيقها مباشرة عليه، وتداخلها مع أدوية أخرى يؤدي إلى التسمم، وتقتل الحبة السوداء الحيوانات المنوية في ربع ساعة على الرغم من أنها تعيش لمدة ست ساعات.

أضرار الحبة السوداء للحامل

لا ينصح بتناول الحبة السوداء أثناء فترة الحمل؛ لأنها تقلل من تقلصات الرحم مما قد يؤدي إلى الإجهاض، وتضعف المشيمة في شهور الحمل الأولى فتسبب سقوطها وموت الجنين، كما أنه يمنع منعا باتا إعطائها للأطفال الرضع، ويجب ألا تتناولها الأم أثناء فترة الرضاعة، ويستعمل مغلي الحبة السوداء كغسول مهبلي.

أضرار الحبة السوداء على الكلى

يؤدي استعمال الحبة السوداء أكثر من الكمية المناسبة إلى بطء وظيفة الكلى، تعمل الكلى على تخليص الجسد من السموم والمواد الناتجة عن عملية الأيض، فيؤدي بطء عملها إلى شعور الإنسان بالألم، وبتكرار الاستعمال بكميات كبيرة قد تتكون الحصوات بالكلى وتتجمع السموم بالجسم مما يستدعي التدخل الجراحي أو العلاج الدوائي، لذلك يجب الانتباه إلى الجرعة المتناولة.

أضرار الحبة السوداء على الكبد

يستقبل الكبد الغذاء مباشرة ويهضمه بشكل جزئي ويكون البروتينات، والسبب في أضرار الحبة السوداء الكثيرة هي تأثيرها على الكبد بشكل سلبي وتراكم مكوناتها بصورة تعمل على تليف الكبد، مما يؤدي إلى قصور وظيفته، فالكبد يعمل على إنتاج كريات الدم الحمراء في جسم الجنين، والحفاظ على قوام الدم سواء بسيولته أو بتخثره تبعا لحالة الجسد، وإنتاج الهرمونات، وتجديد كريات الدم الحمراء في الإنسان البالغ وتخليصه من الكريات القديمة، وترشيح المواد السامة، وهذا يفسر الكثير من أضرار الحبة السوداء المسؤول عنها قصور عمل الكبد.

أضرار الحبة السوداء على المعدة

تزيد الحبة السوداء من حامضية الوسط، فيؤثر ذلك على جدار المعدة ويؤدي إلى الإصابة بالقرحة، وإحداث الأضرار بالقناة الهضمية، وتؤدي إلى انتفاخ القولون، ومع ذلك فإن استخدامها بكميات صغيرة مع العسل والحلبة يساعد في العلاج من تلك الأعراض.

أضرار الحبة السوداء على الشعر

تؤذي الحبة السوداء بصيلات الشعر وتدمر غلافها الخارجي إذا استخدمت بشكل مفرط، مما يؤدي إلى تساقط الشعر ويصير شكله خفيفًا ومتقصفًا، فهي تجهد الشعر وتجعله جافًا غير صحيًا، لكن إن تم استعمالها بكمية قليلة مع زيوت أخرى مثل زيت السمسم فتساعد في ترميم الشعر وتغذيته.

أضرار الحبة السوداء على الأطفال

تعتبر الحبة السوداء آمنة على الأطفال، لكن لا يجب استعمالها بغير داع أو بشكل يومي، لكن تناولها على فترات متباعدة لا يحدث ضرر، بل تسكن من الآلام وتخلصهم من الانتفاخ والديدان المعوية، وتحسن عمل الذاكرة، ويمكن مضغ بذورها، أو خلطها مع العسل، أو وضعها مع المخبوزات.

الكمية المناسبة من الحبة السوداء

ينصح باستخدام جرام واحد أو جرامين من بذور الحبة السوداء مع العسل أو الماء، لمدة تتراوح بين شهرين وستة أشهر، وينبغي التوقف عنها لأسبوع أو عشرة أيام ثم استكمال استخدامها، أو تناول من سبع إلى عشر حبات يوميا لمدة ثلاثة أشهر، ثم التوقف شهر ليرتاح الجسم، ثم إعادة تناولها.

فوائد الحبة السوداء

تعد بذور الحبة السوداء طاردة للغازات والريح، ومدرة للبول وللبن الأم، وتطبيقها على لدغة العقرب والجروح ولسعات الحشرات يشفيها، ومفيدة لمرضى الربو والسعال لكنها لا تستعمل أثناء النوبات، ويستعمل زيت الحبة السوداء للتخلص من حب الشباب عند خلطه مع زيت السمسم مرتين صباحا ومساءا، وعند تسخين زيت الحبة السوداء وتدليك الظهر والمفاصل به فإنه يقلل من آلامهم، ودهنه على الرأس يقلل من الصداع، ويمكن غليه مع القرنفل واستخدامه كغرغرة يومية للتخلص من آلام اللثة والأسنان واللوز.

الحبة السوداء في الحياة اليومية

تقي الحبة السوداء من الجراثيم وتثبط نموها، وهي فعالة جدا ضد مرض الملاريا وتقاومه، تعمل على تقوية جهاز المناعة وتعالج ارتفاع ضغط الدم والسكري، تخفف من الروماتيزم وتدخل في علاج البرص والبهاق، وتقي الكبد والثدي من السرطان، يمكن وضعها في الخزائن بين طبقات الملابس في أماكن متفرقة لإزالة الرائحة والجراثيم، كما يمكن استخدامها للتخسيس عن طريق غليها وشربها دافئة قبل النوم، وتقلل الحبة السوداء من أعراض الشيخوخة وتقلل من التجاعيد لاحتوائها على مضادات الأكسدة.

الحبة السوداء وعلاج الصرع

أثبتت الدراسات الحديثة والأبحاث العلمية بأن الحبة السوداء تحد بصورة ملحوظة من مرض الصرع وتقلل من نوباته، خاصة عند الأطفال، وذلك لاحتوائها على مضادات التشنج، فتقلل من أعراض المرض.

الطريقة الصحيحة لتناول الحبة السوداء

تأخذ سبع حبات وتضعهم بفمك على الريق، ثم تمضغهن جيدا، وبعد طحنهن تماما بالأسنان، تبتلع ما تقدر عليه، ثم تتناول الماء وتتمضمض به وتبتلعه مع باقي الحبة السوداء، والأفضل ألا تطحن الحبة إلا عند الاستعمال، وذلك للحفاظ على الزيوت بها وتجنب تطايرها، أما زيت الحبة السوداء فإنه يحفظ في درجة حرارة الحجرة، وعند طحن البذور ووضعها مع العسل، فإنها لا تحفظ في الثلاجة بل توضع في وعاء قاتم اللون ويغلق جيدا وتحفظ في مكان مظلم. يوجد في الأسواق ثلاثة أنواع من الحبة السوداء، هم: الهندية والحبشية والقصيمية، لكن الأبحاث المعملية أثبتت أن مركباتها الكيميائية واحدة، أي أنه لا فرق بين تلك الأنواع، وعادة تكون الحبوب ثقيلة، أما الخفيفة فهي مغشوشة أو فاسدة.

الحبة السوداء مثلها كمثل باقي الأعشاب، لها فوائدها والإفراط في استعمالها يجلب الضرر والأذى، لذلك يمكن خلطها مع مكونات أخرى طبيعية كالعسل أو القرنفل أو الزنجبيل أو الزيوت الطبيعية مثل زيت السمسم، ولا ينصح باستخدامها لعلاج الأمراض الداخلية.

رنا السعدني

أدرس في كلية العلوم جامعة المنصورة، عضوة في مبادرة الباحثون المصريون، أحب القراءة والسينما، وأهوى الكتابة.

أضف تعليق

واحد × ثلاثة =