أحكام الأضحية

أحكام الأضحية من الأمور التي لا يعلمها الكثير من الناس حيث يقومون بالذبح بالطريقة التي تعلموها وتوارثوها من السابقين لكن دون علم بالقاعدة الشرعية للأضحية، فمع حلول أيام عيد الأضحى المبارك يتبارى المستطيع من الناس بذبح أضحية وتوزيعها على الأقارب والفقراء من الناس وبالتالي إما أن يذبح بنفسه أو يستعين بأحد الجزارين لكن الأضحية يجب أن يكون لها أحكام وشروط حتى تصبح شرعية ومقبولة عند الله تعالي، فما هي أحكام الأضحية ولماذا شرعت وما هي شروط الأضحية وشروط ذبحها؟

ما هي الأضحية؟

هي البهيمة من الأنعام التي تذبح في أيام عيد الأضحى المبارك بهدف التقرب إلى الله عز وجل وتعظيم شعائر عيد الأضحى المبارك، والوارد أن الأضحية سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والسنة المؤكدة هي حسب تعريف الفقهاء ما يؤجر فاعلها ويلام تاركها، أي أنها لا تقع تحت طائلة الذنب ولكنها تقترب من الفرض حيث داوم النبي صلى الله عليه وسلم على فعلها مما يقربها من منزلة الفرض، وقد أمر الله عز وجل النبي صلى الله عليه وسلم في سورة الكوثر بذبح الأضاحي في عيد الأضحى حيث قال “فصلِّ لربك وانحر”، والمراد بالنحر هنا حسب تفسير الفقهاء هو ذبح بهيمة من الأنعام خلال عيد الأضحى وتوزيع لحمها على المسلمين.

ما هي الحكمة من الأضحية؟

أحكام الأضحية ما هي الحكمة من الأضحية؟

قبل الدخول في أحكام الأضحية علينا أولا أن نتحدث عن الحكمة من تشريع الأضحية، والوارد لدينا هو إحياء سنة الخليل إبراهيم عليه السلام حين تم افتداء ابنه إسماعيل بذبح عظيم مثلما ورد في القرآن الكريم وللاقتداء بامتثال سيدنا إبراهيم عليه السلام لأوامر الله عز وجل وطاعته مهما كانت هذه الأوامر مؤلمة أو غريبة، وبالتالي هي ترمز لطاعتنا نحن أيضا وتسليمنا الكامل لله وإيماننا بحكمته، وأيضا لأن لحوم الأضاحي يوزع جزء منها على الفقراء بالتالي يشيع جو من الصدقة والإحسان والبر والمودة بين سائر المسلمين.

شروط و أحكام الأضحية

من أحكام الأضحية أن يكون هناك شروط في البهيمة التي على وشك ذبحها والمتعارف عليه أن الناس عندنا يذبحون الخراف لسهولة تربيته وامتلاك ثمنه لدى الشريحة العظمى، وهذه الشروط تتلخص في التالي:

السن

يجب أن تكون ثنية، لو كانت في الإبل مثلا فيجب أن تكون الناقة المذبوحة تجاوزت الخمس سنوات، وإن كانت في البقر فيجب أن تكون تجاوزت السنتان وإن كانت في الغنم فلا يقل عن سنة.

العيوب

يجب أن تكون الأضحية خالية من العيوب التي تحول بينها وبين الذبح فلا تكون مريضة أو عوراء أو عرجاء أو عمياء أو مبتور أحد أطرافها، أو هزيلة الهزال المرضي أو عاجزة مما يعيقها عن المشي.

الذبح الشرعي

يجب أن تذبح الذبح الشرعي فمن أحكام الأضحية ألا تقبل ما لم تذبح بطريقة شرعية ولا تقبل الموقوذة أو المتردية أو النطيحة أو المخنوقة.

شروط الذبح

من أحكام الأضحية فيما يتعلق بالذبح أن يكون بعد صلاة العيد وطوال أيام التشريق أي يوم العيد والثلاثة أيام التالية له، وقد اتفق معظم الفقهاء أن كلما كان مبكرا كلما كان أفضل ولكن لا تحسب الأضحية ما لم تذبح بعد صلاة العيد ويجب أن يذكر عليها اسم الله ويستقبل الذابح القبلة ويستحب أن يذبح صاحب الأضحية بنفسه فإن لم يكن يعرف فيجوز توكيل مختص بالذبح ويتم تقسيم الذبيحة ثلاث أقسام بالتساوي، ثلث للفقراء والمساكين وثلث للأقارب والأحباء وثلث لأهل المنزل.

وتقبل الله منا ومنكم جميعا صالح الأعمال وكل عام وأنتم بخير.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

17 − 15 =